قراءة في العدد (47) من مجلة نصوص معاصرة

20 يوليو 2017
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
142 زيارة

قراءة في العدد (47) من مجلة نصوص معاصرة

بقلم الشيخ محمد عبّاس دهيني

كلمة التحرير

وهي بعنوان «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، قضايا وإشكاليَّات / الحلقة الرابعة» (محاضرتان أُلقيتا في جامعة الزهراء، في إيران، بتاريخ: 19 ـ 20 / 4 / 2013م)، يستكمل فيها رئيس التحرير الشيخ حيدر حبّ الله حديثه عن فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويرى أنّ الإشكاليّة الثامنة هي مسألة العنف في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وبعد عرضٍ وتحليل، ونقد وتقييم، يقول: إنّنا بوصفنا رافضين لاستخدام وسائل العنف نحلِّل الأمر بالمعروف في إطارٍ عامّ، حيث هناك مفهومان للأمر بالمعروف: عامٌّ؛ وخاصٌّ.

المفهوم العام للأمر بالمعروف هو كلُّ وسيلةٍ تسعى لتطبيق الدِّين؛ لكي يقع الحقّ والمعروف؛ ولكي لا يقع المنكر. فإذا كان كذلك فاليد إذا أردنا تفسيرها بالعنف يصبح معناها مثل (القضاء)؛ لأنّ القاضي يستخدم القوّة، فتصبح اليد بالمعنى العامّ هي القصاص، القوانين الجزائيّة، الحدود، الديات. و(اليد) في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تصبح الجهاد أيضاً، وهكذا.

وأمّا الأمر بالمعروف بالمعنى الخاصّ، الذي هو أمرٌ مغاير للجهاد والقصاص والقضاء وغير ذلك، فليس منه القوّة العنفيّة أبداً، إلا في حدودٍ استثنائيّة خاصّة جدّاً.

وإذا تبنَّيْنا وجهة النظر هذه فلن تكون هناك مشكلة في الحرِّيات الفكريّة؛ حيث سيصبح الخلاف مع الانحراف الفكري خلافاً فكريّاً، عبر إصدار الكتب أو إلقاء المحاضرات أو استخدام الإعلام أو النشاط الاجتماعي في مقابله، ما لم يرتكب الآخر جُرْماً قانونياً، كالقتل أو الزنا، فإذا ارتكب يجب أن يُعاقَب وفقاً للشريعة، ضمن الشروط الموضوعيّة لذلك.

وفي الإشكاليّة التاسعة (غياب فقه الأولويّات) يقول سماحته: إنّ فقه الأولويّات مهمٌّ جدّاً في عالم التبليغ والدعوة، وليس فقط في الأمر بالمعروف؛ بل في كلِّ شيءٍ هو مهمّ. والذي يفقد فقهَ الأولويّات فسوف يفقد وعي الزمان والمكان وكلَّ شيءٍ، ويذهب علمه سدىً، ليس في داخل نفسه، بل في تطبيق علمه على الخارج؛ وتختلّ عنده الموازين، فيرى هذا أهمّ فيشتغل عليه، فيضيع عليه ما هو الأهمّ واقعاً، فيُشْغِلُ الساحةَ بالأقلّ، في حين كان يفترض أن يُشْغِلَها بالأكثر.

ونعتقد بأولويّةٍ كبرى جدّاً اليوم في مرحلتنا، أختم بها كلامي، وهي: أولويّة القِيَم الأخلاقيّة والروحيّة.

اليوم هناك الكثير من الاعتبارات تحكمنا ـ مثل: الاعتبارات الماليّة، والوجاهة ـ؛ لأنّ حالة التفاني والتضحية الموجودة مع الله ربما تكون قد تراجعت. لذلك نحتاج إلى هذا الزَّخْم الروحي للدخول في مرحلةٍ أفضل، لتلمُّس الشعور الديني بشكلٍ أفضل، بدل الجمود على الشكليّات. أعتقد أنّ التركيز على القضايا الأخلاقيّة في هذه المرحلة مهمٌّ جدّاً، وأقصد بها الأخلاق الروحيّة والعلاقة مع الله بكلِّ معانيها ـ بعيداً عن بعض الالتباس عند بعضهم في هذا المجال أيضاً ـ، فنحن بحاجة لاستعادة هذه الحالة الروحيّة وحضورها، وعدم الجمود على الفقه بشكله السائد اليوم، فالفقه ليس إلاّ وسيلةً لتهيئة أرواحنا لنزول القِيَم الروحيّة والارتباط بالله تبارك وتعالى

ملف العدد: العلاّمة المفسِّر محمد هادي معرفت، قراءاتٌ ومطالعات /4/

1ـ في المقالة الأولى، وهي بعنوان «الأستاذ معرفت وتأويل القرآن»، للدكتور محمد كاظم شاكر (أستاذٌ وعضو الهيئة العلميّة لعلوم القرآن والحديث في جامعة قم) (ترجمة: حسن علي مطر)، يتناول الكاتب بالبحث العناوين التالية: مقدّمة؛ المبحث الأول: معنى التأويل بالالتفات إلى جذور هذه الكلمة؛ نقدٌ؛ رأيٌ؛ المبحث الثاني: استعمالات التأويل في القرآن؛ تأويل المتشابه؛ نقدٌ ورأي؛ تأويل الرؤيا؛ مآل الأمور والعاقبة؛ تحليلٌ آخر في مورد استعمال مفردة التأويل في القرآن؛ المبحث الثالث: تأويل القرآن؛ نقدٌ ورأي؛ النتيجة.

2ـ وفي المقالة الثانية، وهي بعنوان «الإعجاز والتفسير العلمي للقرآن / القسم الأوّل»، للدكتور الشيخ محمد علي رضائي الإصفهاني (أستاذٌ وباحثٌ متخصِّصٌ في العلوم القرآنيّة، وعضو الهيئة العلميّة في جامعة المصطفى(ص) العالميّة) (ترجمة: حسن علي مطر الهاشمي)، تطالعنا العناوين التالية: نظرةٌ إجمالية في رؤية الشيخ معرفت؛ المفاهيم؛ تحدّي القرآن يشمل الإعجاز العلمي أيضاً؛ الأرضيّات والدوافع؛ الجذور التاريخية لأهمّ الآراء والمؤلَّفات في مجال التفسير العلمي؛ الرأي الأول: الموافقون على التفسير العلمي؛ مناقشةٌ وتحليل؛ الرأي الثاني: المخالفون للتفسير العلمي؛ مناقشةٌ وتحليل؛ الرأي الثالث: القول بالتفصيل في التفسير العلمي.

3ـ وفي المقالة الثالثة، وهي بعنوان «تأريخ القرآن الكريم من وجهة نظر الشيخ معرفت / القسم الأوّل»، للدكتور جعفر نكونام (أستاذٌ مساعد في جامعة قم) (ترجمة: حسن مطر)، يستعرض الكاتب العناوين التالية: 1ـ المقدّمة؛ 2ـ سبب الإقبال على تأريخ القرآن الكريم؛ 3ـ أهمِّية تأريخ القرآن الكريم؛ المسلمون وتأريخ القرآن؛ المستشرقون وتأريخ القرآن؛ خصائص الوحي القرآني المستقلّ؛ التقويم الجاهلي وتأثيره في تأريخ القرآن الكريم؛ مدّة نزول القرآن الكريم؛ أوّل ما نزل من الوحي القرآني.

4ـ وفي المقالة الرابعة، وهي بعنوان «العلوم الضروريّة في فهم وتفسير القرآن الكريم عند الشيخ معرفت»، للسيد محمد عشائري (باحثٌ في حوزة قم العلميّة) (ترجمة: حسن علي مطر)، نقرأ العناوين التالية: المقدّمة؛ العلوم الضرورية في التفسير؛ علوم الحديث؛ ضرورة الحديث في التفسير؛ الحاجة إلى علوم الحديث في التفسير؛ إبداع الأستاذ معرفت في «النقد الذاتي للحديث»؛ الجهود الرجالية للأستاذ في الأحاديث التفسيرية؛ أدوار الحديث المختلفة في التفسير؛ 1ـ الدور النموذجي في رسم مناهج التفسير؛ 2ـ دور شرح مقاصد الآيات عند وضوح المعاني اللغوية؛ 3ـ الدور التوفيقي بين أفقنا والأفق الفكري والثقافي لعصر النزول؛ العلوم القرآنية؛ التعريف؛ ضرورة العلوم القرآنية في التفسير؛ اللغة؛ ضرورة اللغة العربية للمفسّر بوصفها علماً (لا مصدراً)؛ بعض الأمثلة؛ الأدب العربي (علم الصرف)؛ نقل ونقد شبهتين في علم الصرف؛ الشبهة الأولى؛ الشبهة الثانية؛ أـ نقد نسبة هذا الإنكار إلى الآلوسي؛ ب ـ نقد نسبة هذا الإنكار إلى السيوطي؛ نماذج من تأثير علم الصرف في التفسير؛ الأدب العربي (علم النحو)؛ علم البلاغة؛ أـ علم البلاغة (المعاني والبيان)؛ نماذج من تأثير علم المعاني والبيان في تفسير القرآن؛ ب ـ علم البلاغة (علم البديع)؛ اختلاف المفسرين في علم البديع؛ نقد الاتّجاه المنكر لتأثير علم البديع في التفسير؛ الأشكال المتنوِّعة لتأثير البديع في التفسير؛ أـ خلق الحافز للتحقيق في معاني الألفاظ؛ ب ـ صيانة المفسِّر من الوقوع في الخطأ؛ ج ـ إدراك الظرائف التفسيرية من ألفاظ القرآن؛ علم الفقه؛ مساحة تأثير القرآن في الفقاهة؛ نماذج من تأثير القرآن في الفقه من زاوية أصحاب الرؤية الشمولية؛ علم أصول الفقه؛ علم التاريخ؛ علم الكلام؛ العلوم التجريبية والطبيعية؛ شرط الاستفادة من العلوم التجريبية في التفسير؛ اختلاف التفاسير بسبب تحوُّل العلوم؛ علم الموهبة.

5ـ وفي المقالة الخامسة، وهي بعنوان «نقد ودراسة الإسرائيليّات من وجهة نظر الشيخ معرفت»، للدكتور محمد تقي دياري بيدگلي (عضو الهيئة العلميّة في قسم علوم القرآن والحديث في كلِّية الإلهيّات في جامعة قم) (ترجمة: وسيم حيدر)، تطالعنا العناوين التالية: مفهوم الإسرائيليّات؛ بداية تسلُّل الإسرائيليات؛ نقد الأستاذ معرفت لرأي الذهبي؛ حواضن انتشار الإسرائيليات؛ 1ـ الضعف الثقافي للمجتمع العربي؛ 2ـ الأحقاد اليهودية الدفينة والعداوة الشديدة؛ 3ـ اختيار القرآن للاختصار في رواية القصص؛ 4ـ القصّاصون وتشجيعهم من قبل السلطات السياسية؛ 5ـ المنع من كتابة الحديث وروايته؛ 6ـ التسامح في نقل الروايات ونقدها؛ جواز أو عدم جواز الرجوع إلى أهل الكتاب؛ رأي الأستاذ معرفت في الرجوع إلى أهل الكتاب؛ حقيقة ظهور وانتشار الإسرائيليات؛ 1ـ عبد الله بن سلام(43هـ)؛ 2ـ كعب الأحبار(34هـ)؛ 3ـ تميم بن أوس الداري(40هـ)؛ 4ـ وهب بن منبّه(114هـ)؛ 5ـ محمد بن كعب القرظي(118هـ)؛ 6ـ عبد الله بن عمرو بن العاص(65هـ)؛ 7ـ أبو هريرة الدوسي(59هـ)؛ 8ـ عبد الملك بن جُريج(150هـ)؛ أقسام الإسرائيليات؛ تقسيم الأستاذ معرفت؛ مقدار تأثُّر التفاسير وكثرة الإسرائيليات؛ بعض نماذج الإسرائيليات في التفاسير؛ 1ـ قصّة هاروت وماروت؛ نقدٌ ومناقشة؛ 2ـ نسبة الشرك إلى آدم وحواء؛ نقدٌ ومناقشة؛ 3ـ الأساطير بشأن الظواهر الطبيعية؛ خلاصةٌ واستنتاج.

6ـ وفي المقالة السادسة، وهي بعنوان «مصحف الإمام عليّ(ع) في قراءات الشيخ معرفت / القسم الثاني»، للدكتور جعفر نكونام (أستاذٌ مساعد في جامعة قم) (ترجمة: حسن علي مطر)، يستكمل الكاتب حديثه ضمن العناوين التالية: 9ـ ترتيب مصحف الإمام عليّ(ع)؛ 10ـ مقارنة ترتيب مصحف الإمام عليّ(ع) بالمصحف الراهن؛ 11ـ محتوى مصحف الإمام عليّ(ع)؛ النتيجة.

7ـ وفي المقالة السابعة، وهي بعنوان «مَدَيات شموليّة القرآن الكريم / القسم الأوّل»، للدكتور مصطفى كريمي (عضو الهيئة العلميّة في مؤسَّسة الإمام الخمينيّ التعليميّة والتحقيقيّة) (ترجمة: وسيم حيدر)، نجد العناوين التالية: الخلاصة؛ المقدّمة؛ 1ـ مباحث عامة؛ أـ المفهوم والمعنى؛ ب ـ الجذور التاريخية؛ ج ـ منهج الكشف عن جامعية القرآن؛ د ـ الآراء؛ 2ـ الأدلّة والشواهد على جامعية القرآن الكريم؛ أـ الأدلة من خارج النصّ؛ ب ـ الأدلة والشواهد من داخل النصّ؛ 1ـ الآيات المبيّنة لأوصاف القرآن؛ 2ـ الآيات المبيِّنة لجامعية القرآن الكريم.

8ـ وفي المقالة الثامنة، وهي بعنوان «الاتّجاه العرفاني في التفسير من وجهة نظر الأستاذ معرفت»، للشيخ حسين روحاني نجاد (عضو اللجنة العلميّة في مؤسَّسة الثقافة والفكر الإسلاميّ) (ترجمة: وسيم حيدر)، يتناول الكاتب العناوين التالية: المقدّمة؛ القسم الأوّل: التعريف بالعرفان وأصول العرفان الإسلامي المرتبط بالتفسير؛ أـ ماهية وجذور العرفان؛ ب ـ العناصر الرئيسة في مدرسة العرفان؛ 1ـ وحدة الوجود؛ 2ـ الكشف والشهود؛ 3ـ الفناء في الحقيقة والفناء في الله؛ 4ـ السير والسلوك؛ 5ـ حبّ الجمال المطلق؛ 6ـ السرّ والإشارة؛ ج ـ الشريعة والطريقة؛ القسم الثاني: الأستاذ معرفت والتعريف بالتفاسير العرفانية؛ 1ـ تفسير التستري؛ 2ـ تفسير السُّلمي (حقائق التفسير)؛ 3ـ تفسير القشيري (لطائف الإشارات)؛ 4ـ كشف الأسرار وعُدّة الأبرار (تفسير المَيْبُدي)؛ 5ـ خلاصة تفسير المَيْبُدي؛ 6ـ تفسير ابن عربي؛ 7ـ التأويلات النجمية؛ 8ـ عرائس البيان في حقائق القرآن؛ 9ـ تفسير الكاشفي (المواهب العليّة)؛ 10ـ تفسير الحكيم صدر المتألِّهين الشيرازي؛ القسم الثالث: نقد ودراسة التفسير العرفاني من وجهة نظر الأستاذ معرفت؛ 1ـ تعريف التفسير العرفاني عند الزرقاني والذهبي ومحيي الدين ابن عربي؛ 2ـ التفسير العرفاني في نظر الشيخ معرفت في كتاب «التفسير والمفسِّرون في ثوبه القشيب»؛ 3ـ التفسير العرفاني في نظر الشيخ معرفت في كتابه «تفسير ومفسِّران»؛ نقدٌ وتحليل واستنتاج؛ 1ـ نظريّة العرفاء؛ 2ـ نظريات الآخرين؛ أـ نظرية جماعة من المحدِّثين وفقهاء الإسلام؛ ب ـ نظرية جماعة من المتجدِّدين المعاصرين؛ ج ـ رأي الجماعة المحايدة.

دراسات

1ـ في الدراسة الأولى، وهي بعنوان «بسط التجربة الفقهيّة النبويّة / القسم الأوّل»، للدكتور أبو القاسم فنائي (أستاذٌ في جامعة المفيد، وأحد الباحثين البارزين في مجال الدين وفلسفة الأخلاق، ومن المساهمين في إطلاق عجلة علم الكلام الجديد وفلسفة الدين) (ترجمة: حسن علي مطر)، نشهد العناوين التالية: 1ـ مدخلٌ؛ 2ـ بسط التجربة النبوية؛ أـ أركان نظرية بسط التجربة النبوية؛ 1ـ النبوة نوعٌ من أنواع التجربة؛ 2ـ التجربة النبوية قابلةٌ للتكامل؛ 3ـ الوحي أو التجربة النبوية تابعةٌ لشخصيّة النبيّ، دون العكس؛؛ 4ـ كان لتجربة نبيّ الإسلام بسطٌ «تاريخي» و«إمكاني»؛ 5ـ التجربة النبوية الدينية غير مختصّة بالأنبياء؛ 6ـ البسط التاريخي للتجربة النبوية لا يتوقَّف برحيل النبيّ؛ 7ـ اتّباع النبيّ يعني مشاركته في تجربته وبسط تلك التجربة؛ ب ـ نقد نظرية بسط التجربة النبوية؛ 1ـ دور الله تعالى في التجارب الدينية للنبيّ؛ 2ـ القيمة المعرفية للتجربة النبوية؛ 3ـ عينيّة القِيَم والمعايير الدينية.

2ـ وأمّا الدراسة الثانية فهي بعنوان «بابا رتن الهندي وتراثنا الأخلاقي / القسم الأوّل»، للشيخ جويا جهانبخش (باحثٌ متخصِّص في مجال الكلام والحديث. له دراساتٌ تحقيقيّة وتراثيّة قيِّمة) (ترجمة: حسن مطر).

3ـ وفي الدراسة الثالثة، وهي بعنوان «التجديد في الاستدلال الكلامي، إمامة أهل البيت طبقاً للمنهج الاستقرائي نموذجاً / القسم الثاني»، للدكتور الشيخ صفاء الدين الخزرجي (أستاذٌ وباحث في الحوزة العلميّة في مدينة قم، وعضو هيئة تحرير مجلّة فقه أهل البيت(عم))، يستكمل الباحث حديثه ضمن العناوين التالية: النمط الثالث: الوجوه والقرائن العقلية والاعتبارية؛ القرينة الأولى: دلالة التراث العلمي والعملي لأهل البيت(عم) على إمامتهم من طريق الإنّ؛ القرينة الثانية: دلالة العقل والسيرة العقلائية على ضرورة قانون النيابة والاستخلاف؛ القرينة الثالثة: ظهور المعجز منهم(عم)؛ القرينة الرابعة: شهادة علماء الجمهور وإطباق الأمة على فضلهم ومكانتهم؛ القرينة الخامسة: وجوب محبتهم، وحرمة بغضهم؛ القرينة السادسة: وجوب الصلاة عليهم؛ القرينة السابعة: عدم الافتراق بين القرآن والعترة؛ ثانياً: القرائن الناصّة على العدد؛ القرينة الأولى: وثيقة العهد القديم وما يجري مجراها؛ اعتراضان؛ القرينة الثانية: نصوص الاثني عشر؛ البحث السندي؛ البحث الدلالي؛ تطبيق باقي خطوات المنهج الاستقرائي؛ الخطوة الثانية؛ الخطوة الثالثة؛ الخطوة الرابعة؛ الخطوة الخامسة؛ شبهة معارضة المنهج الاستقرائي المذكور بمنهجٍ استقرائي مماثل؛ الخاتمة.

4ـ وفي الدراسة الرابعة، وهي بعنوان «العلاّمة‌ الحلّي، منطقيٌّ مبدع وغزير الإنتاج»، للدكتور أحد فرامرز قراملكي (أستاذٌ جامعيّ، ومسؤول قسم الأبحاث والدراسات ومدير قسم الأخلاق الإلهيّة في جامعة طهران. من أبرز الكُتّاب في علم الكلام الجديد) (ترجمة: عماد الهلالي)، تطالعنا العناوين التالية: 1ـ منزلة العلاّمة الحلّي في علم المنطق، وأقسام أعماله في هذا الفنّ؛ 2ـ المصادر الحاكية عن أعمال العلاّمة في المنطق؛  3ـ تبيين اهتمام العلاّمة الحلّي الخاصّ بالمنطق؛ 4ـ بعض إبداعات العلاّمة الحلّي في المنطق؛ 5ـ تبويب مراصد التدقيق.

قراءات

وأخيراً كانت قراءةٌ في كتاب (جبل عامل بين الشهيدين ـ من الشهيد الأوّل إلى الشهيد الثاني)، وذلك في مقالة بعنوان «إطلالةٌ على كتاب جبل عامل بين الشهيدين (من الشهيد الأوّل إلى الشهيد الثاني)»، للدكتور محمد كاظم رحمتي (باحثٌ متخصِّص في التراث والدراسات القرآنيّة والحديثيّة والتاريخيّة) (ترجمة: وسيم حيدر).

هذه هي

يُشار إلى أنّ «مجلّة نصوص معاصرة» يرأس تحريرها الشيخ حيدر حبّ الله، ومدير تحريرها الشيخ محمد عباس دهيني. وتتكوَّن الهيئة الاستشاريّة فيها من السادة: زكي الميلاد (من السعوديّة)، عبد الجبار الرفاعيّ (من العراق)، كامل الهاشميّ (من البحرين)، محمد حسن الأمين (من لبنان)، محمد خيري قيرباش أوغلو (من تركيا)، محمّد سليم العوّا (من مصر)، محمد علي آذرشب (من إيران). وهي من تنضيد وإخراج مركز (papyrus).

وتوزَّع «مجلّة نصوص معاصرة» في عدّة بلدان، على الشكل التالي:

1ـ لبنان: شركة الناشرون لتوزيع الصحف والمطبوعات، بيروت، المشرّفية، مقابل وزارة العمل، سنتر فضل الله، ط4، هاتف: 277007 / 277088(9611+)، ص. ب: 25/184.

2ـ مملكة البحرين: شركة دار الوسط للنشر والتوزيع، هاتف: 17596969(973+).

3ـ جمهورية مصر العربية: مؤسَّسة الأهرام، القاهرة، شارع الجلاء، هاتف: 7704365(202+).

4ـ الإمارات العربية المتحدة: دار الحكمة، دُبَي، هاتف: 2665394(9714+).

5ـ المغرب: الشركة العربيّة الإفريقيّة للتوزيع والنشر والصحافة (سپريس)، الدار البيضاء، 70 زنقة سجلماسة.

6ـ العراق: أـ دار الكتاب العربي، بغداد، شارع المتنبي، هاتف: 7901419375(964+)؛ ب ـ مكتبة العين، بغداد، شارع المتنبي، هاتف: 7700728816(964+)؛ ج ـ مكتبة القائم، الكاظمية، باب المراد، خلف عمارة النواب. د ـ دار الغدير، النجف، سوق الحويش، هاتف: 7801752581(964+). هـ ـ مؤسسة العطّار الثقافية، النجف، سوق الحويش، هاتف: 7501608589(964+). و ـ دار الكتب للطباعة والنشر، كربلاء، شارع قبلة الإمام الحسين(ع)، الفرع المقابل لمرقد ابن فهد الحلي، هاتف: 7811110341(964+).

7ـ سوريا: مكتبة دار الحسنين، دمشق، السيدة زينب، الشارع العام، هاتف: 932870435(963+).

8ـ إيران: 1ـ مكتبة الهاشمي، قم، كذرخان، هاتف: 7743543(98253+). 2ـ مؤسّسة البلاغ، قم، سوق القدس، الطابق الأوّل. 3ـ دفتر تبليغات «بوستان كتاب»، قم، چهار راه شهدا، هاتف: 7742155(98253+).

9ـ تونس: دار الزهراء للتوزيع والنشر: تونس العاصمة، هاتف: 98343821(216+).

10ـ بريطانيا وأوروپا، دار الحكمة للطباعة والنشر والتوزيع:

United Kingdom London NW1 1HJ. Chalton Street 88. Tel: (+4420) 73834037

كما أنّها متوفِّرةٌ على شبكة الإنترنت في الموقعين التاليين:

1ـ مكتبة النيل والفرات: http: //www. neelwafurat. com

2ـ المكتبة الإلكترونية العربية على الإنترنت: http: //www. arabicebook. com

وتتلقّى المجلّة مراسلات القرّاء الأعزّاء على عنوان البريد: لبنان ــ بيروت ــ ص. ب: 327 / 25

وعلى عنوان البريد الإلكترونيّ: [email protected] net

وأخيراً تدعوكم المجلّة لزيارة موقعها الخاصّ: www. nosos. net؛ للاطّلاع على جملة من المقالات الفكريّة والثقافيّة المهمّة.