نبذة حيدر حب الله

الموضوع بواسطة حيدر حب الله :

فقه العلاقات الإسلامية مقترح مشروع فقهيّ حول الخلاف والوفاق

16 يوليو 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
796 زيارة

فقه العلاقات الإسلامية مقترح مشروع فقهيّ حول الخلاف والوفاق




يقصد بفقه العلاقات الإسلاميّة ذاك الفقه الذي يشتغل على قضايا الوصل والفصل بين المذاهب الإسلاميّة، ويدرس ما يتّصل بتواصل المسلمين وتقاطعهم، بتقاربهم وتباعدهم؛ ليدرسها دراسة جادّة متأنّية.

وفي هذا السياق أريد أن أقدّم بعض التصوّرات الأوّليّة الضروريّة، وذلك كما يلي:

1ـ لا نكاد نجد دراسة فقهيّة اجتهاديّة إسلاميّة تتـناول قضايا العلاقات الداخليّة الإسلاميّة باستيعاب وشمول، فالذي يغلب على الدراسات الفقهيّة في هذا المجال إما الحديث عن أصل



الإصلاح الديني الثغرات، الإخفاقات، والإشكاليات ــ الحلقة الأولى ــ

1 يوليو 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
942 زيارة

الإصلاح الديني  الثغرات، الإخفاقات، والإشكاليات ــ الحلقة الأولى ــ




شهد العالم الإسلامي منذ أواسط القرن التاسع عشر حركات نهوض وإصلاح وإحياء، تسارعت وتائرها إلى النصف الثاني من القرن العشرين، وما تزال مستمرةً إلى يومنا هذا.

ولا شك أنّ مقولات النهضة والإصلاح والإحياء ظلّت تلاحق المفكّرين المسلمين طيلة هذين القرنين، وقد حُقّقت إنجازات كبرى على هذا الصعيد، وقدّمت أفكار وتصورات ونُظُم سعت لسدّ الثغرات، وحلّ المشكلات، وإصلاح الأوضاع… وقد تعرّض المصلحون الدينيون في الساحة الإسلاميّة خلال هذه المدّة للكثير من الظلم والقمع والإقصاء والتهميش والتهشيم، لكنّهم ظلّوا



الإصلاح الديني الثغرات، الإخفاقات، والإشكاليات ــ الحلقة الثانية ــ

1 يوليو 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1٬019 زيارة

الإصلاح الديني  الثغرات، الإخفاقات، والإشكاليات ــ الحلقة الثانية ــ




لا تتوقف مسيرة الإصلاح والنهوض عند حدّ؛ لأنّ الأمة بحاجة ليس إلى نهضة واحدة، وإنّما إلى سلسلة متتالية من النهضات؛ فالمشكلات كثيرة، والتحدّيات كبيرة. وهنا، ومن شدة صعوبة تحقيق منجز استثنائي يحصل أن تحقّق حركة النهضة والإصلاح بعض المنجزات الكبيرة، فتخشى من زوالها وفقدان هذا المنجز مرّة أخرى، فتضع ثقلها في الحفاظ عليه. وهذا أمرٌ طبيعي ومطلوبٌ في الوقت عينه.

لكنّ الذي يحصل أن تغرق حركة الإصلاح في همّ الحفاظ على ما أُنجز، فتنسى إكمال المسيرة أو تؤجِّل ذلك إلى حين، بل قد تضحّي ببعض ما كانت تريد تحقيقه



اشكالية القطيعة بين المثقف والفقيه

26 مارس 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1٬020 زيارة

اشكالية القطيعة بين المثقف والفقيه




في البداية، من المفترض أن ندرك أنّ العلم سلطة، وأن الثقافة سلطة كذلك، فهما تماماً كالمال يمنحان صاحبهما سلطة، وعندما نضع هذا المدخل أمامنا فسوف نجد مقولة الخلاف ظاهرةً: الخلاف بين الفقهاء أنفسهم والمثقفين كذلك، والخلاف بين الفقهاء والمثقفين، وكلّما كانت الأطر الفكرية أشدّ اختلافاً كان الخلاف السلطوي ـ وليس بالضرورة السلطة بالمعنى السلبي ـ بهذا المعنى أعمق؛ لأنّ كلّ مقولة بقدر ما تثبت نفسها تنفي



دلالات المنطق الثوري في التجربة الحسينية

18 يناير 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
917 زيارة

دلالات المنطق الثوري في التجربة الحسينية




تعلّمنا النصوص الدينية على نحت نماذج بشريّة تكون بمثابة معالم محسوسة للمثل العليا بهدف الاقتداء الشعبي بها، وظاهرة القصص القرآني تخبر عن ذلك بوضوح، فعندما تتركّز كل قصّة نبوية على ظاهرة محدّدة ـ إلى جانب المهمّة المشتركة التي هي عبادة الإله الواحد ـ فهذا يعني بقاء الموقف من ذلك المفهوم طالما ظلّت هذه القصّة قائمة في المصدر الديني، ليقوم الوعي الشعبي بإسقاطها في لحظتها المتجدّدة، فشعيب % يمثل مواجهة التطفيف، ولوط % مواجهة الانحراف الأخلاقي، وهكذا.. الأمر الذي يفسح في المجال واسعاً لإسقاط التجربة (الشعيبيّة) مثلاً على الواقع المتجدّد للتطفيف على المستويات السياسية والاجتماعية والعلائقيّة والاقتصادية أيضاً؛ بما يحمله مفهوم التطفيف من تعدٍّ



الإصلاح الديني وكتب الأدعية والأذكار والزيارات

28 ديسمبر 2009
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
926 زيارة

الإصلاح الديني وكتب الأدعية والأذكار والزيارات

تحتلّ الأذكار والدعوات والصلوات والعبادات والزيارات والآداب و… مركزاً هاماً في شخصية الإنسان المسلم والمتديّن، ولا يقتصر هذا التأثير على الواجب من هذه الأعمال، بل يمتدّ ليشمل المستحب أيضاً، فإن الكثير من المستحبات والمكروهات تترك أثراً على تكوين وعي الإنسان وشخصيته وطريقة تفكيره.

وفي إطار رصد أهمية المستحب ومكانته في الحياة الدينية، نلاحظ تأثير زيارة المراقد المطهّرة على شخصية الإنسان الصالح، وما تتركه من تعميق لروابط الحبّ والولاء لأهل البيت^ في حياته، وما ترسّخه في نفسه من قيم الفضيلة والتضحية والوفاء و…


الإصلاح الديني وكتب الأدعية والأذكار والزيارات

18 ديسمبر 2009
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
961 زيارة

الإصلاح الديني وكتب الأدعية والأذكار والزيارات




تحتلّ الأذكار والدعوات والصلوات والعبادات والزيارات والآداب و… مركزاً هاماً في شخصية الإنسان المسلم والمتديّن، ولا يقتصر هذا التأثير على الواجب من هذه الأعمال، بل يمتدّ ليشمل المستحب أيضاً، فإن الكثير من المستحبات والمكروهات تترك أثراً على تكوين وعي الإنسان وشخصيته وطريقة تفكيره.

وفي إطار رصد أهمية المستحب ومكانته في الحياة الدينية، نلاحظ تأثير زيارة المراقد المطهّرة على شخصية الإنسان الصالح، وما تتركه من تعميق لروابط الحبّ والولاء لأهل البيت^ في حياته، وما ترسّخه في نفسه من قيم الفضيلة والتضحية والوفاء و… بعيداً ـ فعلاً ـ عن القول الذي ذهب إليه بعض العلماء والمحدّثين من وجوب الزيارة ولو مرّة واحدة في العمر.





المثقف المسلم وأزمة الوعي السياسي والاجتماعي ضرورات لتطوير المفاهيم

3 ديسمبر 2009
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1٬251 زيارة

المثقف المسلم وأزمة الوعي السياسي والاجتماعي ضرورات لتطوير المفاهيم




ثمّة سؤال أساسي جداً كان طرح من قبل في الأوساط الغربية عموماً والفرنسية خصوصاً، يقول: هل يجب على المثقف أن يكون ملتزماً أم لا؟ وسأسال السؤال بلغة بلداننا العربية والإسلامية: هل يجب على عالم الدين والمثقف المسلم أو العربي أن يكون معنيّاً بالقضايا الكبرى للأمّة والقضايا التي تمثل الهموم اليومية للشعوب العربية والمسلمة منتمياً في اهتمامه هذا، أم أنّ الدخول في هذه القضايا يُبعِد المثقف والعالم والمفكّر عن مجالات الفكر والمعرفة التي هي ساحة عمله الحقيقي؟





أزمة انتماء واعتراف الشِّيعة جزء لا يتجزَّأ من الأمّة الإسلامية

17 نوفمبر 2009
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1٬074 زيارة

أزمة انتماء واعتراف الشِّيعة جزء لا يتجزَّأ من الأمّة الإسلامية

الحديث عن الشِّيعة والتشيّع حديث مؤلّم من بعض جوانبه، فهذه الفئة من المسلمين بُخس حقّها في بعض مقاطع التاريخ، وجرى عليها من الجور والظلم والإجحاف، من قوى الظلم والقهر والظلام، ما قد لا تحصيه الكتب وما لا تستوعبه السطور،


مشروعية تجديد الفكر الديني هواجس ومسوّغات

6 نوفمبر 2009
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1٬713 زيارة

مشروعية تجديد الفكر الديني هواجس ومسوّغات




لا تكاد تحصى ألوان الخطاب التي مرّت بها الأمة الإسلامية منذ قرنين من الزمان، فمن خطاب النهضة مع الأفغاني (1897م) وعبده (1905م)، إلى الخطاب السلفي الاجتهادي مع محمد رشيد رضا (1935م)، إلى السلفية الجهادية القطبية، إلى الخطاب الثوري الإيراني، إلى الخطاب النقدي المعرفي الجديد.. أشكال من التجارب والإرهاصات والمخاضات التي تحكي عن ولادة كبرى تحضّرها قوانين التاريخ والاجتماع لعالمنا المسلم.

ومن بين ألوان الخطاب، خطاب التجديد الذي ظهر ـ فيما يبدو ـ