حوار الإسلام والحداثة

7 أبريل 2010
التصنيف: بحوث و دراسات، مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

يهدف هذا المقال، إلى البحث عن إمكانية الوصول إلى فصل مشترك، أو نقطة التقاء بين الحداثة والإسلام، من خلال علم اجتماع المعرفة. مع الأخذ بعين الإعتبار أن الإسلام، والحداثة يشكلان قطبين متمايزين فيما يتصل بالنظر إلى المعرفة، والحقيقة، والشعب. والنظرة الكونية للحداثة، تتميّز بالمحدودية، والنفعية، والإنشطار، إلا أننا نستطيع أن نقول: إن هناك نوعاّ من التلاؤم