أعرفت من حملوا على الأعواد أعرفت كيف خبا ضياء النادي

14 يوليو 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
0 زيارة




برحيله وهو في قمة العطاء يترك العلامة المجاهد آية الله السيد محمد حسين فضل الله فراغا كبيرا في مدرسة جمعت بين أصالة الفكر الديني الاصيل و بين ضرورة الاحياء المتكرر لهذا الدين – ولا أقول التجديد – بلغة العصر، كما لم يتركه عالم من صنفه وسنخيته لولا بقية الخلف الصالح من مدرسة الولاية والرسالة المحمدية الاصيلة …،