مقالات

الدور الوظيفي وبناء المجتمع الصالح.

29 أبريل 2014
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
556 زيارة

الدور الوظيفي وبناء المجتمع الصالح.

ينقل في الأثر من “قدر على نفسه كان على غيرها أقدر” ويقول الله تعالى : ” إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم “ هي قاعدة عامة تؤسس لمنهج حياتي على كافة الأصعدة وعلى كافة المستويات ، وطالما زاوية نظرنا هي التربية فسيكون ضوءنا مسلطا عليها لنستفيد من هذه القاعدة على المستوى […]

بين السيد الطباطبائي والسيد فضل الله.. قراءة في المنهج

9 مايو 2013
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1٬358 زيارة

بين السيد الطباطبائي والسيد فضل الله.. قراءة في المنهج

كانت المدرسة الشيعية الفقهية ولفترات زمنية متتابعة تعيش في صراع بين العقلوالنص الروائي، وكان هذا الأمر طبيعي لأن عمر النص امتد إلى زمن الإمامالحسن العسكري وفترة الغيبة الصغرى حيث النص هو المحور بين الإمام المعصوموبين قاعدته الجماهيرية، وأيضا بعد عصر الغيبة الصغرى ولقرب الناس من زمنالأئمة لم يكن هناك من داع لمواكبة الحركة العقلية تحت […]

مداخلة مع الأستاذ فهمي هويدي حول التشيع و التشييع

9 مايو 2013
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
732 زيارة

مداخلة مع الأستاذ فهمي هويدي حول التشيع و التشييع

لقد تعرفت على الكاتب الصحفي الشهير الاستاذ الفاضل  فهميهويدي منذ السبعينيات عبر مجلة العربي ، و تابعت مقالاته  عبر بعض الجرائد والمجلات و الدوريات . كما قرأت مجموعة من كتبه   منها القرآن و السلطان  ،و مواطنون لا ذميون ، و التدين المنقوص ، و أزمة الوعي ، و ايران من الداخل ، والعرب و ايران  و كذا […]

كيف نقرأ فكر علي شريعتي؟

9 مايو 2013
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1٬122 زيارة

كيف نقرأ فكر علي شريعتي؟

يُعد عالم الإجتماع الإيراني المفكر الدكتور علي شريعتي أحد المفكرين البارزين في الساحة الفكرية الإيرانية قبل قيام الثورة الإسلامية، إذ حظيت محاضراته التي كان يُلقيها آنذاك -في حسينية الإرشاد بطهران- بإقبال كبير لدى شرائح واسعة من المجتمع الإيراني، وعلى الرغم من حياته القصيرة -حيث قُتل بلندن وعمره ثلاثة وأربعون سنة- إلا أن آراءه وأفكاره ظلت […]

أمــــثولات حيــــّة للتقــــريب

9 مايو 2013
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
685 زيارة

أمــــثولات حيــــّة للتقــــريب

Iهاني فحص استطاع السيد محسن الأمين بعد سنوات قليلة من إقامته في دمشق أوائل القرن الماضي أن يتحول الى مرجع ديني وفكري وأدبي للناس وللنخبة من أهل الأديان والمذاهب، وأستاذاً لعدد من العلماء المميزين في توازنهم ووحدويتهم من السنة، فقد رفض التمييز بين الشيعة والسنة في دستور الدولة الذي وضع تحت سلطة الانتداب الفرنسي وبإملاء […]

الفيسبوك صانع ثورات..أم مدمر حضارات؟؟؟

9 مايو 2013
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
412 زيارة

الفيسبوك صانع ثورات..أم مدمر حضارات؟؟؟

 الإنسان كرمه الله وجعله في مرتبة متقدمة على سائر المخلوقات وليس له أفضلية عليها إلا بالعقل والقدرة على الاختيار فقدرته على التميز والتفكير لتغير واقعه والرقي به هي ما جعلت منه كائن راقي يخطئ ويصيب فهو ليس ملاك منزه أو شيطان منبوذ ولكنه خليط من هذا وذاك ففي داخل كل منا الجانب المظلم يصارع الجزء […]

من أجل فقه متغير في عالم متغير

9 مايو 2013
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
444 زيارة

من أجل فقه متغير في عالم متغير

تجتاح العالم العربي موجة مستمرة من الاحتجاحات بدأت تأخذ طريق الفوضى العشوائية، بعضها تلبس القناع الديني وتؤججها الفتاوي المختلفة والمتناقضة والتي تدعو بعضها إلى ممارسة القتل والفتن والاضطرابات والأحقاد في النفوس وممارسة الرذيلة. والتأييد والاستجابة التي تجدها تلك الفتاوي من مجموعات متباينة من الناس، على اختلاف مذاهبها، هو نتاج سياسات اتبعت في أجزاء عديدة من […]

ثقافتنا بين اتجاهي القطيعة.. للذات والآخر

9 مايو 2013
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
376 زيارة

ثقافتنا بين اتجاهي القطيعة.. للذات والآخر

تشيع في بعض الأمم والمجتمعات في بعض المراحل والمنعطفات التاريخية التي تمر بها هواجس ومحاذير مشروعة على هويتها الثقافية وشخص الحضارية، لا سيّما عندما تستشعر هذه المجتمعات بالتحديات أو التهديدات التي تحيط بها. ومن جراء ذلك تنتابها المخاوف على خصوصياتها الثقافية ونظمها الاجتماعية. وقد تبالغ بعض المجتمعات في سعيها لحماية شخصيتها و موروثها الحضاري فتتحسس […]

ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺔ ﺑﺸﻘّﻴﻬﺎ ﺍﻟﺸﻴﻌﻲ ﻭﺍﻟﺴﻨّﻲ – ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﺨﻂ ﺍﻟﻮﻋﻲ

9 مايو 2013
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
529 زيارة

ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺔ ﺑﺸﻘّﻴﻬﺎ ﺍﻟﺸﻴﻌﻲ ﻭﺍﻟﺴﻨّﻲ – ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﺨﻂ ﺍﻟﻮﻋﻲ

ﻣﻦ ﻭﻗﺖٍ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ، ﻳﻄﻞّ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﺃﻭ ﻫﻨﺎﻙ، ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺇﺭﺑﺎﻙ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔ ﻭﺇﺛﺎﺭﺓ ﺯﻭﺑﻌﺔ ﻓﺎﺭﻏﺔ، ﻋﻨﻮﺍﻧﻬﺎ “ﺣﺮﺍﺳﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪَّﺳﺎﺕ ﻭﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺪﻳﻦ”، ﺗﺤﻤﻞ ﺑﻴﻦ ﻃﻴﺎﺗﻬﺎ ﻫﺠﻮﻣﺎً ﻻ‌ ﺃﺧﻼ‌ﻗﻴﺎً ﻣﻠﻴﺌﺎً ﺑﺎﻟﺘَّﺤﺮﻳﻒ ﻭﺍﻟﻜﺬﺏ ﻋﻠﻰ ﺭﻣﻮﺯ ﻭﺷﺨﺼﻴﺎﺕ ﻟﻄﺎﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻴَّﺔ ﺑﻴﻦ ﻋﺎﻣّﺔ ﺍﻟﻨﺎﺱ. ﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﺨﻂ ﺍﻟﺘﻨﻮﻳﺮﻱ: ﻭﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﻣﻮﺯ، […]

جدل إسقاط مفهوم الغزو على الثقافة

2 مارس 2013
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
668 زيارة

جدل إسقاط مفهوم الغزو على الثقافة

يقرر ابن خلدون أنّ شيوع ظاهرة محاكاة الرموز الثقافية وتقمص العادات الاجتماعية للقوى المحتلة والمهيمنة هو شكل من أشكال الاستيلاء والاستحواذ ليس على البلد فحسب بل على الوعي الجمعي للمغلوبين. وذلك حين تخبو فيهم جذوة المقاومة وتسيطر عليهم حالة الانسحاق أو يتحكم فيهم شعور الانبهار بالغالب. وقد يكون مبعث بعض تلكم التصرفات في بعض الأحيان مجرد المسايرة والمجاراة.

ويقدم ابن خلدون مثلا حيا وقع في زمانه فيقول " كما هو في الأندلس لهذا العهد مع أمم الجلالقة فإنك تجدهم يتشبهون بهم في ملابسهم وشاراتهم و الكثير من عوائدهم و أحوالهم حتى رسم التماثيل في الجدران و المصانع والبيوت، حتى لقد يستشعر من ذلك الناظر بعين الحكمة أنه من علامات الاستيلاء"
ومن الواضح أنّ النص الخلدوني السالف لا يشير إلى مظاهر الاستيلاء العسكري، فهي واضحة جلية للعيان، بل إلى بعض الإفرازات النفسية والانعكاسات الثقافية التي تطرأ على الطرف المغلوب والمهزوم، ولهذا خصص استشعار الحالة المستبطنة للناظر بعين الحكمة و ليس لجميع الناس.
 وأحسب أنّ هذا المفهوم يلتق في عمق مضمونه و بعض دلالاته وتجلياته مع عدد من المفاهيم المعاصرة التي يستخدمها بعض الكتاب والباحثين في العادة في سياقات مشابهة من قبيل "الغزو الثقافي "و" الاختراق الثقافي " ومآلاتها مع بعض الفوارق.
وثمّة جدل مستمر يدور بين الباحثين حول استعمال مثل هذه التعبيرات التي تحمل مدلولات أمنية وعسكرية على المجال الفكري والثقافي وهناك من يتضجر من هذه الاستعمالات. ولكنها لا تعدوا أن تكون استعارات لغوية وقد غدت سائدة في الخطابات المعاصرة في مختلف المجالات الفكرية والعلمية. فحين نتأمل في بعض التعبيرات التي يكثر استعمالها في بعض البحوث من قبيل الإنفجار السكاني والإنفجار المعرفي والبنية التحتية والفوقية والحرب الباردة والقوة الناعمة والعصف الذهني وغيرها من التعبيرات نجد أنّه بات أمرًا سائغًا ومقبولا استعمالها في الكتابات العلمية فضلا عن الأدبية. وطالما كانت هذه الاستعمالات متقبلة في الأنظمة اللغوية و دارجة في المحاورات العرفية وسائدة في الخطابات العلمية. وطالما كانت أبواب البلاغة العربية شارعة وقواعد المجاز المرسل تستوعب كل هذه الاستعمالات، فلا معنى لإثارة الجدل حيالها.
  إنّ من نافل القول الإشارة إلى أن إسقاط مفاهيم الغزو والاختراق على الحقل الفكري والثقافي ليس مختصًا ببعض اتجاهات الفكر العربي الإسلامي أو التراثي التقليدي الماضوي، كما يحلو لبعض أن ينعتها. بل إنّ بعض الأدبيات الغربية التي قد ينظر إليها البعض كنماذج متقدمة تزخر بمثل هذه التعبيرات. و قد يقال إنه من قبيل المفارقة أن يتم استدعاء نماذج غربية لتبرير مثل هذه الاستعمالات في الخطاب الثقافي العربي في مقال يعنى بالاختراق الثقافي! ولكن يمكن حسبانه من زاوية أخرى على أنه من مقتضيات التفاهم طبق مرجعيات متعددة قد تكون أكثر مقنعة لبعض النخب الثقافية العربية.
 فالفرنسيون دأبوا على استعمالها منذ عقود، ففي نهاية السبعينيات صدر كتاب لهنري غوبار بعنوان "الحرب الثقافية "واستخدم فيه تعبير "المطرقة الثقافية الأمريكية " وفي سنة 1988 أصدر كالو ريبا مينا وزير الثقافة في السوق الأوروبية بيانا نبه فيه بشدة إلى خطر التهميش الذي تتعرض له الثقافات الأوروبية في عالم تسوده الصور و الرسائل الأمريكية. وفي عام 1990 صدر للكاتب التقدمي الفرنسي جان مارس دوميناش كتاب " أوروبا والتحدي الثقافي" ذكر فيه أنّ جعل اللغة الإنجليزية كلغة أوروبا الموحدة سيؤدي إلى عملية أمركة أوروبا.
كما استخدمت الباحثة الإنجليزية فرانسيس ستونو سوندرز في كتابها الذي صدر عام 1999 عنوان " الحرب الثقافية الباردة " واستعملت فيه تعبير أسلحة ثقافية.
 إنّ بعض المنظمات الدولية هي الأخرى شغلها هاجس القضاء على التنوع الثقافي في العالم، ومنها منظمة اليونسكو التي اسشعرت مبكرًا مخاطر العولمة على الهوية الثقافية للشعوب. فقد ندد المؤتمر الدولي للسياسات الثقافية المنعقد في المكسيك سنة 1982 بمواقف الولايات المتحدة التي تبذل جهودا كبيرة لنشر الثقافة الأمريكية واستعمال جميع الوسائل المتاحة لتحقيق هذا الهدف.
بل إنّ بعض الدول الغربية مثل فرنسا وألمانيا وكندا اشتكت من جراء الاتجاهات الساعية نحو فرض أنماط ثقافية معينة عليها واعتبرتها بمثابة غزو لثقافاتها وهويّاتها. كما أن عددًا من الساسة الفرنسيين كالرئيس ديستان وميتران اشتكوا من طغيان الإنتاج الأمريكي في التلفزيون الفرنسي وأبدوا خشيتهم على الهوية الفرنسية والأوروبية.
حتى أنّ وزير الخارجية الكندي الأسبق فولكنر تحدث عن تدفق البرامج الثقافية الأمريكية على كندا حتى جعل الأطفال فيها لا يدركون أنهم كنديون وقال: إن كان الاحتكار أمرا سيئا في صناعة استهلاكية فإنه أسوأ أقصى درجة في صناعة الثقافة حيث لا يقتصر الأمر على تثبيت الأسعار وإنما يتعداه إلى تثبيت الأفكار.
 و في فرنسا رفع المنتجون في الميدان السمعي و البصري و مديرو الصحف شعار " الاستثناء الثقافي " وفرض على القنوات الفرنسية أن تكون 60% من برامجها أوروبية و تغريم من لا يلتزم بذلك. وثمة اتجاه هناك يدعو إلى إيقاف أمركة أوروبا.
 كما حددت كل من الصين واليابان موقفيهما من موقع القوة والاقتدار تجاه الغربنة والأمركة و ميزتا بينهما وبين العولمة. و مؤخرًا قررت الصين تقليص البرامج الترفيهية في قنوات البث الفضائي إلى الثلثين من جراء الغزو الثقافي الغربي وللحد من الأنماط الاستهلاكية الغربية بين سكانها.
 

وكيف ما كان، فإنّ بعض الدول والشعوب تنظر إلى كثافة الحملات والبرامج الإعلامية والثقافية التي توجه إليها وبشكل غير متكافئ وغير طبيعي على أنّها أشبه بغزو من الخارج يستهدف التأثير على ثقافاتها ولغاتها وأنماط العيش المستقرة فيها. و تنظر إلى ما بات يعرف ببرامج نشر الديمقراطية والحريات الفردية وثقافة العولمة ودعم مؤسسات المجتمع المدني وما شابه على أنّها بعض أشكال الاختراق الثقافي.
وإذا كانت دول غربية مثل فرنسا وكندا التي تربطهما مع شعوب الولايات المتحدة الأمريكية أواصر و وشائج وأصول عرقية وثقافية وفكرية ودينية تخشى من هيمنتها على ثقافاتها وهوياتها و لغاتها، فإنه يغدو مفهوما ومبررا لأن يخشى العرب والمسلمون وبعض الشعوب الشرقية من عموم الهيمنة الغربية وسطوتها على قيمها وأصولها الثقافية والحضارية.
إنّ وقائع التاريخ تشير إلى أن مختلف الشعوب وبصرف النظر عن انتماءاتها الدينية والثقافية وفي ظل العلاقات غير المتكافئة بينها وبين غيرها من القوى المهيمنة، أو العلاقة الملتبسة بين المراكز والأطراف، تنتابها مثل هذه الهواجس والمحاذير على أصولها وخصوصياتها حين تمر بأوضاع مشابهة.
 لكن السؤال الحيوي الذي يهمنا حين تناول هذا القضية هو: هل ثمة مشروع ثقافي توعوي ووقائي عربي يقوم على تعميق الفهم للعصر واستيعاب تحدياته والتعامل معها في ضوء قيمنا وأصولنا الفكرية؟