ايكنا تحاور الشيخ ياسر قطيش حول المرجعية القرآنية عند الشهيد الصدر

18 فبراير 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة




طهران ـ ايكنا: أكد "الشيخ ياسر قطيش" بان يسمى الشهيد السيد محمد باقرالصدر منهجه الموضوعي في تفسير القرآن الكريم بالمنهج التوحيدي، باعتبارأنه يوحد بين التجربة البشرية والقرآن الكريم لا بمعنى أنه يحمل التجربةالبشرية على القرآن، بل بمعنى أنه يوحد بينهما في سياق واحد لكي يستخرجنتيجة هذا السياق، المفهوم القرآني الذي يمكن أن يحدد موقف الإسلام تجاههذه التجربة أو المقولة الفكرية.

وتطرق



صدور العدد الحادي والثمانون من مجلة البحوث الفقهية المعاصرة

18 فبراير 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
2 زيارة




صدر حديثا العدد الحادي والثمانون من مجلة البحوث الفقهية المعاصرة، وهي مجلة علمية محكمة متخصصة في الفقه الإسلامي تصدر من الرياض.
ويحتوي العدد على مجموعة من البحوث والدراسات الفقهية تتناول مسائل معاصرة في فقه النوازل وإليك أخي القارئ محتوى العدد:
عقد البناء والتشغيل والإعادة دراسة فقهية مقاصدية
للأستاذ الدكتور



ما هو المحذور لو خطب الأب لابنته؟

15 فبراير 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة




تعارفت كثير من المجتمعات قديماً وحديثاً إسلامية وغيرها أن الولد من حقه أن يبحث لشريكة حياة تحلو له ويتزوجها ،كذلك من حق البنت أن تبحث لها عن شريك حياة يصلح لها وهذا سواء أكان على نحو المباشر منهما أو بواسطة أهلهما كأبيهما فيتقدما لأن يخطبا لولديهما وقد يحصل فيه إلحاح من قبل هذا الفريق على الفريق الآخر حتى يقتنع أحد الشريكين بالآخر.

 

لماذا حق الخطوبة تختص بالولد دون البنت ؟

 في بعض المجتمعات الأخرى تبقى الفتاة بعيدة كل البعد عن حق الاختيار



الاحتجاب أم العفاف قراءة في التصوّر الإسلامي

15 فبراير 2010
التصنيف: بحوث و دراسات، مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

أرسل الله تعالى الرسل والأنبياء والقادة المصلحين إلى الاُمم المختلفة، وبيّن لهم سبل هداية وسعادة البشرية، فكان الإسلام أكملها وأتمّها، فأحكامه القائمة على أساس المعرفة الدقيقة بأبعاد حياة الإنسان المختلفة، تضمن له الفوز بالحياة الكريمة وبلوغ الكمال الحقيقي، وسلامة الروح والبدن،…


نظرية الإجماع في الفكر الأصولي نقد المنطلقات النصيّة المشرعنة

15 فبراير 2010
التصنيف: بحوث و دراسات، مقالات
عدد التعليقات: ٠
7 زيارة

استند الكلاميّون في مبحث الإمامة، والأصوليّون في فصل حجيّة الإجماع، إلى حديث: «لاتجتمع أمّتي على ضلالة»، ورأوه يؤسّس لحجيّة الإجماع من منطلق نصّي، ونريد هنا دراسة هذا المنطلق لرصد هذا المستند الحديثي والبحث حوله – سنداً ودلالة – معتمدين على المعطيات العلمية.


نهج السلم الاجتماعي في الدولة النبوية

14 فبراير 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة




قد يحلو لأي قائد أن يحظى بالولاء المطلق ممن حوله، وأن تكون استجابتهم كاملة لآرائه وأوامره، فلا ينشغل باله برأي مخالف، ولا يُعرقل شيئاً من خططه وبرامجه موقف معارض.

 لكن ذلك مما يستحيل حصوله عادة في المجتمعات البشرية، فمن يتصدى للقيادة والزعامة ـ دينية أو سياسية ـ ، لا يعدم مناوئاً أو مخالفاً أو منافساً، والامتحان الحقيقي لأي قيادة هو في التعامل مع مثل هذه الحالات.

إن النهج السائد المتبع عند الزعامات السياسية والدينية في المجتمعات غير الديمقراطية، هو رفض هذه الحالات وقمعها، بمختلف العناوين والمبررات، كالحكم عليها بالكفر والمروق، أو إدانتها بالخيانة والانشقاق، أو اتهامها بالإفساد والتخريب. وينبثق هذا النهج من عقلية الاستبداد، وتضخّم الذات، وحب الهيمنة والاستحواذ، ويؤدي إلى تهميش المجتمع، ووأد طاقاته وكفاءاته، كما يؤسس لحالات الانقسام والمواجهة والصراع.





مقاصد التنزيل من تشريعات الاُسرة الإسلامية قراءة في ضوء الفقه الإسلامي

14 فبراير 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة




تمهيد

الإسلام سنة إلهية في الناس. وسنن الله ثابتة لا تتغيّر، سواء منها ما تعلّق بالطّبيعة أم بالمادّة أم بالفلك أم بالكون والحياة.. أو ما تعلّق بالانسان؛ لأن الذي قنّن لتلك في سيرورتها هو الذي قنّن لهذا في صيرورته ونهج حياته.

ولمّا كانت قيمنا الإسلامية نابعة من نصوص الوحي، لا من إيحاءات البيئة أو المجتمع أو نتاج فكر الأناسيّ. وبما أنّه مقرّر علميّا وعلى وجه اليقين أن >لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ الله< (الروم: 30)، و>لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ الله< (يونس: 64) تعيّن بذلك لزوماً وبالتّبعيّة أنها ثابتة.

حقيقة الثّبات: فما معنى هذا الثّبات؟ وهل يتعارض مع التّطوّر؟ كيف والتطور نفسه سنّة أُخرى؟ وما عهدنا سنن الله متعارضة قطّ ولا متناقضة، بل متكاملة ومتساوقة >فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ< (الملك: 3)،>وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ الله لَوَجَدُواْ فِيهِ



نحو تأصيل لفقه المواطنة

14 فبراير 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
5 زيارة




لا يمكننا في ظل قيام الدولة الحديثة أن نتكلم عن مفاهيم جديدة على الساحة الفقهية كمفهوم المواطنة ونحن ما زلنا لا نملك الأدوات الصحيحة في استخراج نظرية فقهية جديدة حول مفهوم المواطنة وفق مقومات الدولة الحديثة.

وطالما أن الفقه يقف إلى الآن ببعض أحكامه موقف النقيض من فكرة المواطنة سيبقى الفرد الشيعي يعيش حالة التناقض الذاتي بين سلطة الفقيه وحدودها وسلطة الدولة وحدودها سواء في الوعي أو اللاوعي,وهو ما سينعكس على ممارساته وسلوكه العملي داخل وطنه ويبقى كفرد شيعي في قفص



قميص يوسف والمستوى الدلالي في لغة القص

14 فبراير 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
2 زيارة




في اهم ركيزة من ركائز البناء القصصي ، هي الثيمة ( الموضوعة ) القصصية التي تاتي مكملة للعناصر الاخرى مثل اللغة والاسلوب وهو ما يجعل النص الادبي يبدا بنفسه وينتهي بها أي انه كيان مستقل بذاته وغير مرتبط بتفرعات اخرى تجعله مسيرا منقادا . انه النص اذن . فبنائه لا يأتي دون ان يمر بمراحل استهواء تحيله الى نص مقنع ويحمل وجها ناصعا يسمح بتمريره دون عوائق .

القصة القصيرة احدى الفنون النثرية وهي سليلة الحكاية المعتمدة على الغرابة والخيال والاسطورة في بدايتها الاولى .. وفي تطور في اللغة والبلاغة والأسلوب القصصي ، جاء القرآن الكريم



وقفة بين يدي صلح الحسن(ع) (( دراسة تحليلية تاريخية )):

14 فبراير 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة




لايسعنا وانا في هذا البحث ان نتحدث عن صلح الحسن(ع) في تحليل مفصل عن تاريخه وجذوره ومعطياته وما قدمه من مقدمة مهمة لانجاز الثورة الحسينية ’ لكننا نمر مرورا سريعا ملخصا حول مافي ذلك الصلح العظيم من خلفيات ونتائج كبيرة تحققت للاسلام والمسلمين

 

الوضع السياسي والاجتماعي في الوقت الذي تسلم الحسن الخلافه فيه

تسلّم الإمام الحسن(ع) مقاليد أمور الخلافة بعد استشهاد الإمام علي(ع)، حيث كانت البلاد التي يسيطر عليها تعج بالفوضى والاضطرابات، لا سيما من جانب معاوية بن أبي سفيان، الذي كان قد استأثر ببلاد الشام فجمع أسباب الثروة والقوة وأعد العدة وجهّز الجيوش لمقارعة الإمام الحسن(ع)، .

ابتداءا الإمام الحسن (ع) نهض للأمر بعد ما أصبح خليفة للمسلمين، وقد أدرك الإمام الحسن(ع) منذ الأيام الأولى لخلافته أن معاوية يستعد لحربه ويحاول الإيقاع به، فمثلا دسّ رجلاً من حمير إلى الكوفة، ورجلاً من بني القين إلى البصرة، ليكتبا إليه بالأخبار ويفسدا على الحسن(ع) أمره، فكشف(ع) أمرهما وعاقبهما بالقتل، وكتب إلى معاوية "أما بعد، فإنك دسست الرجال للاحتيال والاغتيال، وأرصدت العيون كأنك تحب اللقاء، وما أوشك