borneowebhosting video bokep indonesia bokepindonesia informasiku videopornoindonesia

إشكاليات في قراءة قضايا المرأة إسلامياً – (المرأة في نهج البلاغة نموذجاً)

8 مايو 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
0 زيارة

تحظى قضية المرأة بأهمية قصوى. والسعي لطرح أسئلة أساسية ومصيرية حولها يدعّم إمكانيات الخروج من أكثر من مأزق وعلى أكثر من صعيد فكري واجتماعي، خاصة في حال الالتفات إلى أن المشاريع التنموية المعروضة في الأجواء الإسلامية – خصوصاً تلك المتأثرة بالحضارة العصرية – هي في حالات كثيرة منقطعة عن دور المرأة الحقيقي، حيث إنّ التركيز فيها هو على عناصر مادية مثل الصناعة والتكنولوجيا أكثر من العمل على قضية المصادر البشرية.


مرجعية القرآن الابيستيمولوجية، والتفلّت من تاريخانية المعرفة والفهم التجزيئي للدين

8 مايو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

إن كانت بعض أجزاء هذه المقالة تشهد تكراراً دائماً لبعض القضايا الباثولوجية، فذلك أمر غير مقصود وطبيعي إلى حد ما.

إن جميع إشكاليات ونقائص مسيرة إنتاج الفكر والمعرفة الدينيين بعيداً عن المصدر القرآني – تحت أي اسم أو عنوان – في السطوح العليا، وبخاصة إذا تشكّلت برؤية أعمق وأوضح مما هو متداول من المبادئ في إنتاج العلم الديني في العرفان والفلسفة والعقائد والفقه والأصول وغيرها، تتعرض في النهاية لآفات كبيرة ولكن محدودة.


مجلة الاجتهاد والتجديد ١٧ للتحميل

1 مايو 2011
التصنيف: الاجتهاد والتجديد
عدد التعليقات: ٠
1٬636 زيارة

مجلة الاجتهاد والتجديد ١٧ للتحميل

كلمة التحرير إشكاليّة العلاقة بين المثقَّف والفقيه، جولة عابرة في سياقات تجربة السيد الصدر أنموذجاً / الحلقة الثانية … / حيدر حب الله دراسات الاجتهاد والتجديد، ضرورات التحوّل وحاجات التغيير …/ الشيخ محمد إبراهيم جناتي الأسس الدينية للتطرف، قراءة نقدية في حديث الفرقة الناجية …/ أ. د. عبد الأمير كاظم زاهد نظرية فضل الرحمن في […]

نعم…للدولة المدنية؟!

30 أبريل 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
2 زيارة

من عجائب الأمور و غرائب الأطوار محنة الثنائيات في الحراك العربي و الإسلامي،حيث تعج مجالسنا و مكتباتنا و سلوكياتنا و مواقفنا و إعلامنا و سياسات أنظمتنا و رهاناتنا المسماة إستراتيجية، بمنتجات ثنائية الصراع: (الديني / المدني)، و لو حاول شخص ما أو جهة معينة أن تحرك دعوة للفصل في المأزق الموهوم و المفتعل حول هذه الثنائيات فإن مصيره (ا) إما تكفير و إخراج من الملة أو التسقيط بمسمى العلمانية و إلا الملاحقة البوليسية مع التهميش الاجتماعي…و ثنائية (الديني / المدني) لا تزال عالقة في وعينا الإسلامي ، ليس أنها من البدع أو الاغتراب بحسب تصورات البعض، و لكن هناك  تضاريس تشكلت عبر التاريخ في جغرافية العقل الإسلامي، حيث الخوارج عاشوا زمانهم كما المعتزلة و العديد من المدارس الإسلامية المعروفة و اندثروا، و الشيعة و السنة ، كما العرب و الفرس تعايشوا و تصاهروا و تكاملوا و تناصروا و تعاونوا في بناء مجد الحضارة


المبادئ القرآنية للعلاقات الإسلامية ـ الإسلامية مطالعة تفسيرية فقهية

30 أبريل 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
2 زيارة

تمهيد

تظلّ دراسة المبادئ التي وضعها الإسلام للعلاقات الداخلية بين المسلمين هامّةً وضرورية، ونحاول في هذه الوريقات المتواضعة أن نتناول التأسيس القرآني لعلاقة المسلمين بعضهم ببعض في الداخل الإسلامي، وكيف تقوم هذه العلاقة؟ وما هي أبرز المعايير التي تحكمها؟

ولن نتطرّق إلى السنّة الشريفة، ولا إلى ما يعطيه العقل والمنطق العقلاني، أو العناوين الثانوية أو الولائية في هذا المجال؛ خوفاً من الإطالة، لهذا ستكون دراستنا بحت قرآنية، وسنعرض ـ بعون الله تعالى ـ الآيات القرآنية التي تؤصّل مبدأ العلاقة الإسلامية ـ الإسلامية، ونحاول تفسيرها وفقهها لاستخراج مبادىء منها وقواعد وأسس، إن شاء الله تعالى.

1 ـ مبدأ عدم التنازع

يقرّر القرآن الكريم مبدأ عدم التنازع الداخلي ضمن النصّ التالي: ]وَأَطِيعُوا اللَّهَ ورَسُولَهُ ولا تَنازَعُوا فَتَفْشَلُوا وتَذْهَبَ رِيحُكُمْ واصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ[([1]).

فهذه الآية تدلّ على تحريم التنازع، ومن ثم تدعو إلى الاتفاق والوحدة، كما فسّرها بذلك بعض الفقهاء أيضاً([2]).

والتعرّض لفقه هذه الآية يكون من خلال نقاط:

أولاً: قد يقال بتخصيص النهي عن التنازع في هذه الآية بحالة الحرب، بمعنى أنّ هذا الخطاب موجّه فقط للجيش المسلم الذي يواجه الأعداء([3])، والشاهد على ذلك:



([1]) الأنفال: 46.

([2]) الروحاني، فقه الصادق 11: 393، 421، و13: 196؛ وسيد سابق، فقه السنّة 1: 12، و2: 600؛ وشرف الدين، المراجعات: 9؛ والنص والاجتهاد: 553.

([3]) راجع: الطريحي، مجمع البحرين 2: 237.


الحوزة العلمية والنهضة البحثية مشروع الرسائل الجامعية

30 أبريل 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

الإخوة المؤمنون، أيها الحفل الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إنّنا نعيش في مرحلةٍ تاريخية من عمر أمّتنا المسلمة، تتحوّل فيها الكثير من الواجبات الكفائية على الصعيد الاجتماعي العام إلى واجبات عينية إن صحّ التعبير، وتُثقل الأوضاع فيها وتسارُعُ وتائر الأحداث والتحدّيات من حجم المسؤوليات الملقاة على عاتق العاملين في الخطّ الإسلامي، وتزداد المسؤوليات ثقلاً وحملاً عندما تأتي إلى المؤسّسة الدينية والحوزة العلمية، بما تمثله من موقع المسؤولية الكبيرة في حمل لواء الدين ونشر القيم والمبادئ


مجلة نصوص معاصرة 18-17

29 أبريل 2011
التصنيف: نصوص معاصرة
عدد التعليقات: ٠
1٬721 زيارة

مجلة نصوص معاصرة 18-17

الإصلاح الديني، الثغرات، الإخفاقات، والإشكاليات / الحلقة الأولى حيدر حب الله   ملف العدد: الدراسات القرآنية، إشكالية الوحي والمعضلات التفسيرية/2/   نارٌ في بيدر النبوة، نقد نظرية الوحي والتجربة النبويّة د. عبد الله نصري     ترجمة: السيد حسن الهاشمي.   القرآن كلام الله، وقفة نقدية مع خطوة د. سروش د. عطاء الله مهاجراني     ترجمة: السيد حسن […]

رحلة مشروع ثقافي، نصوص معاصرة تنهي أعوامها الخمسة

20 أبريل 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
2 زيارة

تكمل مجلّة «نصوص معاصرة» عامها الخامس، وتقضي نصف عقدٍ من عمرها، بإصدار العدد العشرين منها. وبهذه المناسبة العطرة من المناسب أن تقف المجلّة قليلاً مع تجربتها بالرصد والتحليل.

عندما شرعنا قبل خمسة أعوام مضت في هذه المجلّة كان الأمل يحدو القيّمين على المشروع في عملٍ ثقافيٍّ يرفد المكتبة الإسلامية، ويعمّق التواصل بين الشعوب المسلمة، ويزيد في وعي مثقّفنا المسلم بقضايا الفكر في عصره في نقطةٍ ما من العالم. كانت القربة إلى الله تعالى هي العنوان الذي يُراد له أن يحرّك المشروع. وبهذه النيّة ـ والحمد لله ـ انطلق العمل، وأخذ يسير نحو خطى التكامل والتقدّم.

لكن ـ كأيّ عملٍ آخر في الحياة ـ لابد أن تكون فيه عناصر القوّة والضعف معاً، أن يكون فيه الكمال والنقصان، أن يمرّ في مسيرته بصعودٍ وهبوط، والأهمّ أنّه كان لابد فيه من تضحيةٍ، وقصدٍ للخير، وإصرارٍ وعزيمة.

1ـ عندما أطلقت «نصوص معاصرة» عددها الأوّل وقع الحدث المترقّب وغير المترقّب معاً. لقد أثارت المجلّة ردود أفعالٍ متباينة. شكّلت رؤيتها الثقافية التي نشرت في العدد الأوّل منها نقطة الاختلاف. وكان الاختلاف طبيعياً، بل إنه ربما يكون قد برهن ـ بدرجةٍ ما ـ عن وضعٍ طبيعيّ، بل ومنشود، فمَنْ هو الذي يرفض أن تثير أفكاره الجوّ العلمي؟! ومَنْ هو الذي ينزعج من أن يسدي الآخرون له خدمةً بنقد تطلّعاته أو بتقويمها؟ لا أظن أنّ عاقلاً حصيفاً ينشد الكمال يبتعد عن الرغبة في أن تدخل أفكاره حيّز الجدل، اللهم إلاّ إذا كان جباناً، أو خائفاً، أو لديه رؤية يفضّل من خلالها في المرحلة


قراءة في الحداثة المغلولة

19 أبريل 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

في ظل التطورات الراهنة والمتسارعة التي تعيش فيها المنطقة من ثورات متنقلة بين الدول كان لإرادة الشعوب فيها الكلمة الفصل,يطل علينا الكاتب والمفكر الأستاذ أحمد شهاب بكتابه الحداثة المغلولة مفارقات الدولة والمجتمع في الخليج والجزيرة ليقدم مجموعة من الأفكار التي لو طرحت في وقت آخر لكنا أول القائلين عنها أنها أفكار نظرية لمثقف يعيش في برجه العاجي البعيد عن واقع الناس وهمومهم.

إلا أن تلاقي ما طرحه المؤلف في ظل ما يحدث من تحولات جيوسياسية في المنطقة استطاع أن يقارب ما بين النظرية والواقع وأن يضع الكثير من الحلول أمام بعض الأنظمة التي قد يأتي دورها في التغيير من قبل شعوبها ومن الممكن أن تؤخذ بعض هذه الافكار وتحول إلى مشاريع عمل قادرة على بناء دولة للشعب فيها دوره في تشكيل سلطتها وبناء مؤسساتها بل دور في مراقبة ومتابعة السلطة والتقليل من فرص الاستبداد والاستئثار.

ففي الفصل الاول الذي عنونه المؤلف بالدولة المعاصرة وبعد عرضه لتطور فكرة الدولة من الدولة القديمة إلى الدولة الوطنية


ثورة الكرامة والحرية: نهاية الاستئصال وبناء المنوال قراءة في عناصر من ثورة 14 يناير 2011 التونسية

8 أبريل 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

ما انفكّ العالم الإسلامي يشهد انفضاض عرى التواصل الهشة أصلا بينه وبين سائر أطياف البشرية، منذ أحداث الحادي عشر من أيلول سبتمبر من سنة 2001م. حيث أضحى منتهى أمل المسلمين أن يرفعوا عن أنفسهم تهمة "الإرهاب" التي صارت تلقى عليهم جزافا وأصبحوا يُؤخذون بالظّنة حيثما حلّوا. وأصبح الغرب المتربّص – أو قل تنامى تيار في الغرب – يرفع شعار مجانبة هؤلاء القوم ويدعو إلى حظر كل تعاون أو تحاور بدعوى أن فينا إما الإرهاب الفعلي أو إرهاب كامن، قد يتطور – ما لم يُتصدَّ له – ليصبح إرهابا بالفعل.

وليس المقام مقام تكرار مقولة المؤامرة ولا يجدر بنا أن نَلُوكَ كلاما يتصل بتعويم مفهوم "الإرهاب" حتى يشمل ما يريده الغرب من تجريد الأمّة من كلّ مقوّمات القوّة، التي لا قوام لها إلا بها، ولكننا نودّ في هذه الورقة أن نركّز على جانبين مهمّين في مواجهة الإرهاب المؤذي والإرهاب الضارّ بصنفيه اللازم والمتعدّي:

       الجانب الأوّل يتعلق بالإصلاح على مختلف الصعد: إصلاح الواقع وإصلاح الخطاب وردم الفجوة بين الواقع والخطاب.

       الجانب الثاني يتصل بالإسهام الإيجابي في نبذ الإرهاب وتجفيف ينابيعه، حتى يكون المسلمون قُدوةً لغيرهم في مناهضة العداء المجانيّ، مقابل عدم التنازل عن الحقوق المستلَبة.

وبين