borneowebhosting video bokep indonesia bokepindonesia informasiku videopornoindonesia

بدعة القول بابتداع الشهادة الثالثة، ردّ على مقالة الشهادة الثالثة في الأذان والإقامة شعيرة أو بدعة؟

7 يونيو 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

 

 

 

 

 

 

 

 

بقلم: وائل خليل علي

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم وأفضل الصلاة وأتمّ التسليم على أشرف الخلائق أجمعين سيدنا ونبيّنا أبي القاسم محمد بن عبد الله وعلى آله الطيّبين الطاهرين، لا سيّما ولي الله على المؤمنين، المبلّغ عن ولايته بتشديد وتهديد ربّ العالمين (يا أيها الرسول بلّغ ما أنزل إليك من ربّك وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته والله يعصمك من الناس)[2]؛ ليشهد بها جميع المسلمين (ألا فليبلّغ الشاهد الغائب) [3]، وحفيدُه بقيّةُ الله في الأرضين الحجّة بن الحسن عجّل الله تعالى فرجه الشريف.

 

 

 

 


“في دروب السبعين”: ديوان الوجد وقصائد الكشف والتأمل

4 يونيو 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

صدر عن دار الملاك في بيروت،  الديوانٌ الشعريّ الرابع لسماحة العلامة المرجع، السيّد محمّد حسين فضل الله، تحت عنوان: "في دروب السّبعين". ويقعُ الدّيوان في 135 صفحةً من الحجم المتوسّط، ويحوي 14 قصيدةً منظومةً على الأوزان الخليليّة، ومنها ثلاث قصائد مطوّلات شعر تفعيلة..

وبالنسبة لتاريخ هذه القصائد المنشورة، فمنها ما يعودُ إلى الخمسينات من القرن العشرين، ومنها ما يعود إلى التّسعينات منه، كما يتضمن أحدث ما خطّته ريشة سماحة العلامة المرجع من قصائد، وآخرها منذُ شهورٍ قليلة، معبرةً عن حال الكشفِ والتأمّل والفلسفة، وعن الواقع الإنسانيّ الّذي عاشه سماحته، والمشاعر التي تأجّجت بين حناياهُ؛ آملاً، ومحبّاً، وإنساناً، ومتأمّلاً، وزاهداً، وراغباً في لقاءِ الإلهِ الحبيب المعشوق في هيكل الهدى والفضيلة.

ويمثل هذا الديوان ألبوم الوجد، وقصائد الكشف والتأمل، وخلاصة العمر، وزبدة الحياة، التي أغناها المرجع السيد دام ظله، بالحب وعبق الإنسانية، وغنّاها نشيد خلود، وصلاة شكّلت عروجاً وإياباً لروحه إلى عالم الصفاء حيث لا ظلم، ولا حقد، ولا ضغينة، ولا شقاء، ولا تعاسة، يقول سماحته:

من دمي…


قراءة في كتاب فكرة الحوار في القرآن للمفكّر الميلاد

4 يونيو 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

" في القرآن الكريم كثير من الصور والنماذج الحوارية البليغةوالمؤثرة، والتي جاءت مكثفة وواسعة في العديد من السور وآياته، الطويلةوالقصير، المكية والمدنية، بحيث يمكن القول إنالقرآن الكريم هو أول كتابحوار في الإسلام، وفي تأصيل فكرة الحوار وتقعيدها في الإسلام والفكرالإسلامي".


بهذه المقدمة، يأتي كتاب "الحوار في القرآن .. نماذجومبادئ"، لمؤلفه الباحث والمفكر الإسلامي زكي الميلاد الصادر عن مركز الملكعبد العزيز للحوار الوطني، ضمن سلسلة رسائل في الحوار.


حقوق الإنسان عند أهل البيت^

3 يونيو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
0 زيارة

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ للهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقِيراً فَاللهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً). (النساء: 135).

   أول ما يجب على الباحث في حقوق الإنسان ، أن يكون منصفاً صادقاً ، فلا يظلم الإنسان بتضخيم عناصر الإيجاب في مراعاة حقوقه ، والتقليل من انتهاك الظالمين لها ، كما يفعل بعض الباحثين فيصورون أن حقوق الإنسان مصانة ، عند أهل الأديان والقوانين ، أو في سياسات الدول والحكام ، في التاريخ أو الحاضر !

   لذلك ، يجب علينا الإعترافبأن مجتمعنا العالمي في الماضي والحاضر مليئ بالظلم ونقض حقوق الإنسان ، وأن (قانون الغلبة والقوة والقهر) هو المسيطر من أقدم العصور ، وأن مجتمعات الشعوب قامت على التمييز الحاد ، القومي والقبلي والطبقي !

   فالظلم عند الإنسان هو الأصل ، والعدل استثناء ! وهذه الإستثناءات وإن كانت صغيرة ف


مجلة الاجتهاد والتجديد ١٨ للتحميل

1 يونيو 2011
التصنيف: الاجتهاد والتجديد
عدد التعليقات: ٠
2٬025 زيارة

مجلة الاجتهاد والتجديد ١٨ للتحميل

كلمة التحرير إشكاليّة العلاقة بين المثقَّف والفقيه، جولة عابرة في سياقات تجربة السيد الصدر أنموذجاً / الحلقة الثالثة …/ الشيخ حيدر حب الله ملف العدد: الفن والغناء في الفقه الإسلامي / 1 / الفن والجمال، دراسة استدلالية في ضوء أصول الفقه الاجتهادي …/ الشيخ محمد إبراهيم جناتي الغناء والموسيقى المتعالية، قراءة جديدة من زوايا متعدّدة …/ […]

من معالم التعارف: في البدء كان الحوار

1 يونيو 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

من الأسئلة الأساسية التي تواجهنا كمجتمعات عربية و إسلامية، تحتضن في نسيجها الاجتماعي عدة عناوين تعددية و تنوعات في مجالات الفكر و السياسة و الإثنيات و المذاهب و الفرق و ما هنالك من عناصر تتداخل و تشترك في تكويناتها التاريخية الإنسانية و الثقافية و الحضارية، سؤال معالم  التعارف الذي يفرز محددات و منطلقات و آفاق، تتطلب المعرفة ثم التصور و التخطيط و التسيير و التوظيف العملي في واقع مجتمعاتنا العربية الإسلامية الحديثة … و يبدو للوهلة الأولى أن التعارف في أساسه البسيط ما هو إلا تبادل معرفي متوالد بين طرفين، لكنه يبقى مفتوحا على أبعاد متعددة، لأنه كمعطى حضاري و أساس في بناء أمن الأمة و إستقراراها السياسي و الإجتماعي، 


«مجلّة نصوص معاصرة» في عددها الثاني والعشرين

30 مايو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
2 زيارة

تمهيد

القرآن آياتٌ بيّنات من لدن حكيم خبير، وهو كتاب الإسلام الخاتم والخالد، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. وما دامت الأمّة الإسلاميّة متمسِّكةً به ـ إلى جانب أهل بيت النبيّ (العترة الطاهرة) ـ فلن تضلّ أبداً.

ومن هنا كانت حرب الكفر كلّه على هذا الكتاب المقدَّس وتعاليمه الإلهيّة، حتّى وصل بهم الأمر في القرن الواحد والعشرين ـ وهم في أعلى درجات التطوّر والحضارة، كما يدّعون ـ إلى أن يعمدوا إلى نسخةٍ منه فيحرقوها أمام عدسات التصوير، وتنقل الصور إلى كافّة أرجاء المعمورة.

وللأسف الشديد فإنّنا لم نسمع من علماء الدين، بمستوياتهم المختلفة استنكاراً وشجباً بصوت عالٍ ومسموعٍ لكلّ مَنْ يصلهم ذلك الخبر وتلك الصور، ولم نرَ منهم مواقفَ حاسمةً وخطواتٍ جريئةً وفاعلةً لوضع النقاط على الحروف، وإبلاغ كلّ من يعنيهم الأمر أن ّالتعدّي على مقدّساتنا ممنوعٌ ممنوعٌ، وأنّ الذي يفكِّر في الإقدام على ذلك في المستقبل سيدفع ثمناً غالياً جدّاً. فإنّا لله وإنّا إليه راجعون، وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون.


«مجلّة الاجتهاد والتجديد» في عددها الثامن عشر

30 مايو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

تمهيد

من نعم الله على الإنسان في هذه الحياة الدنيا الجمال، جمال الجسد والشكل واللون والريح والصوت، قال تعالى في كتابه الكريم: (لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ) (التين: 4)، وقال تعالى أيضاً: (إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً) (الكهف: 7)، وقال تعالى أيضاً: (وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ * وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ) (النحل: 5 ـ 6)، وقال تعالى أيضاً: (وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) (النحل: 8)، وقال تعالى أيضاً: (إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ) (الصافّات: 6). ولا يخفى ما للشكل الحسن القويم واللون الصافي المتناسق والريح العطرة والصوت الرخيم من تأثير على النفس والروح، كما الجسد. ومن هنا فقد حثّ الإسلام في أكثر من موقع على ضرورة الاهتمام بالمحافظة على الجمال والتجمُّل للناس، واتّخاذ الزينة حين الاختلاط بالناس، قال تعالى في كتابه المجيد: (يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ) (الأعراف: 31)، وقال تعالى أيضاً: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ) (الأعراف: 32). وروي عن أمير المؤمنين(ع) أنّه قال: إنّ الله جميل يحبّ الجمال (الكافي 6: 438). وروي عن الصادق(ع) أنّه قال: إنّ الله عزّ وجلّ يحب الجمال والتجمُّل (الكافي 6: 440).

غير أنّ بعض بني آدم، ممَّن أغواهم الشيطان فاتّبعوه، وتركوا الرحمن وعصَوه، عمدوا ـ كما


مؤتمر الشهيدين والإضاءات الممكنة

30 مايو 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

بعد فاصل زمني يقرب من السنتين على مؤتمر الشهيدين في دورته الأولى المنعقدة بمدينة قم، تحتضن بيروت في أواخر شهر أيار/ ماي من هذا العام 2011م الدورة الثانية من المؤتمر، والذي سيكرس معظم أعماله للشهيد الثاني، فمؤتمر واحد لا يسع الدارسة العلمية التي تريد أن تحيط وتتناول معظم الحقول العلمية التي خاض غمارها الشهيدان وقدما فيها إسهامات عظيمة ومؤثرة أسهمت في تطور مسار المعرفة الدينية، وافتتاح مجالات علمية جديدة أمامها كما تجلى ذلك في علم التعلّم أو الأخلاق العلمية(آداب المعلم والمتعلم)  الذي أسس له الشهيد الثاني من خلال كتابه الفريد "منيه المريد في أدب المفيد والمستفيد".

لاشك في أنّ الاحتفاء بالشهيدين؛ محمّد بن مكّی العاملي الجَزینی المعروف بالشهید الأول (734- 786هـ)، وزين الدين عليّ بن أحمد الجُبَعي العاملي المعروف بالشهيد الثاني (911 – 965هـ)؛ وإن اندرج ضمن تقليد ممدوح وسنّة حسنة تكرّم العلماء الكبار من ذوي الأثر البالغ في الفقه أو في مجمل المعارف الإسلامية؛ وتحيي آثارهم في شكل موسوعات جامعة، فإنّ عقد مؤتمر برسم الشهيدين يكتسب خصوصية تخرج بالاحتفاء عن الإطار المرسوم له ويتجاوز المتوقع


(أسحب مقالتي… وأعتذر)

30 مايو 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

أثار مقالي يوم الإثنين الماضي عن الخلافة في الإسلام عاصفة من النقد لم تهدأ بعد، ولن أركب رأسي وأقول إنني مصيب والناس على خطأ، بل أقول إنني أخطأت وأسحب المقال، وأرجو من القراء أن يعتبروا انه لم ينشر، لأنني سأخرجه من مجموعة مقالاتي وأتلفه.

هذه أول مرة في حياتي أسحب مقالاً، بل انني قبل مقال الإثنين لم أسحب سطراً واحداً في مقال أو أعتذر عنه، فأنا حذر جداً، إلا أن الحذِر يؤتى من مكمنه، والمقال كُتب الأحد، وهو يوم إجازة في لندن، وليس عندي الباحثون الذين أعتمد عليهم عادة في مراجعة المادة والتحقق من صحة النقل.

ثم ان الموضوع كان واسعاً، وبحجم تاريخ من 1432 سنة، وما كان يجب أن أختصر الفكرة في عجالة صحافية لتصبح سطور المقال من نوع عناوين بأقل قدر من