كتاب أسرار أخنوخ([1])

17 مايو 2018
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
757 زيارة

كتاب أسرار أخنوخ([1])

د. الشيخ حسين توفيقي(*)

ترجمة: حسن علي حسن

مَنْ هو أخنوخ؟ ــــــ

إن أخنوخ (أو خنوخ) عند أهل الكتاب من الأنبياء السابقين لطوفان نوح×، وقد نسبوا له الكثير من العلوم والكتب. وقد ساوى العلماء المسلمون بينه وبين النبيّ إدريس×، الذي ورد الثناء عليه من قبل الله تعالى في القرآن الكريم([2])، وأشار إلى معراجه.

إن كلمة (أخنوخ) في اللغة العبرية تعني «المجرَّب». وقد ورد ذكره في كتاب (بحار الأنوار) للعلاّمة المجلسي قرابة أربع وأربعين مرّة بلفظ (أخنوخ)، وعدّة مرات بلفظ: (أحنوخ، وأحنوح، وخنوخ، وخنوح و…).

وهناك صحيفة منسوبة إليه في الجزء الخامس والتسعين من هذا الكتاب. إن مناخ هذه الصحيفة شبيه بمناخ كتب أخنوخ، من قبيل: رؤية الملائكة، والوعد بطوفان نوح× الوارد في تلك الصحيفة على سبيل المثال([3])، حيث نراه في هذا الكتاب أيضاً.

وقد وردت أيضاً بعض المسائل عن صحائف إدريس وسُنن إدريس في كتاب (سعد السعود)، تأليف السيد ابن طاووس&.

وتعدّ كتب أخنوخ في اليهودية من أهمّ مصادر التعرّف على الملائكة([4]).

وقد ورد ذكر نسب أخنوخ في سفر الوجود من التوراة (5: 4 ـ 24)، وإنجيل لوقا (3: 37 ـ 38) على النحو التالي: أخنوخ بن مهللئيل بن قينان بن شيث بن آدم×.

وبالإضافة إلى ذلك فقد ورد اسم أخنوخ في الكتاب الأول من تواريخ الأيام (1: 3)، ورسالة إلى العبرانيين (11: 5)، ورسالة يهوذا (1: 14).

ويذهب بعض علماء الإسلام إلى اعتبار أخنوخ وإدريس وهرميس عدل لـ «مثلث العظمة»([5])([6]).

اعتبار أسرار أخنوخ ــــــ

عندما اجتمع علماء اليهود في القرن الأول للميلاد؛ بغية تحديد كتبهم المستلهمة، عمدوا إلى الكثير من الكتب الشائعة آنذاك فتخلّوا عن تلك الكتب المؤلَّفة باللغة اليونانية، واتَّفقوا على تسعة وثلاثين كتاباً مؤلَّفاً باللغة العبرية فقط. وقد تمَّتْ تسمية هذه المجموعة من الكتب بـ «تنخ»، وأطلق عليها المسيحيون عنوان «العهد القديم».

وكانت الكتب التي تمّ رفضها والتخلّي عنها تنقسم إلى قسمين:

الأوّل: الذي يُطلق عليه عنوان (الأبوكريفا)([7]). ولا يتمتَّع بغير القليل من الاعتبار. وعلى الرغم من تخلّي اليهود عن تلك الكتابات عمد بعض المسيحيين إلى إضافتها إلى العهد الجديد، وبذلك ارتفع عدد كتب العهد القديم عند المسيحيين إلى 46 كتاباً، واتَّفقوا على اعتبارها من الإلهام بأجمعها.

سبق لمارتن لوثر قبل ما يقرب من خمسة قرون أن شكَّك في إلهاميّة هذه الكتب، ليتخلى عنها البروتستانتيون بعد ذلك بالتدريج، وتظهر نسخ العهد القديم البروتستانتي المساوية لما يُدْعى عند اليهود بـ «التنخ». وحيث دأب البروتسانتيون في الأعمّ الأغلب على ترجمة وتوزيع الكتاب المقدَّس فإنّ النسخ المتوفِّرة في العالم غالباً ما تفتقر إلى الأبوكريفا.

الثاني: الذي يُطلق عليه عنوان (السودوبيغرافا) ([8]). ويتمتّع باعتبارٍ أقلّ، ولم يدرج في العهد القديم أبداً.

إن هذه الكتابات التي قام بها بعض علماء اليهود قبل الميلاد ببضعة عقودٍ طالها الضياع؛ بسبب إهمال أهل الكتاب لها، ولكنْ بقي عددٌ من نصوصها أو ترجماتها هنا وهناك، وتمّ العثور عليها في القرون الأخيرة، ومنها: الترجمة السلافية لأسرار أخنوخ([9]).

إن عدد هذه الكتب ـ التي تصرَّف المسيحيون في بعضها ـ كثيرٌ للغاية. وقد تمَّتْ ترجمة وطباعة مجموعات منها باللغة الإنجليزية واللغات الأوروبية الأخرى، وقد نشر واحد منها باللغة الإنجليزية في الولايات المتحدة الأمريكية تحت عنوان: (الكتب المنسية لعدن)([10]) عام 1927م.

إن الترجمة الفارسية لكتاب (أسرار أخنوخ) قد تمَّتْ عن الترجمة الإنجليزية. وإن هذه الترجمة الإنجليزية أدبيّة ومعقَّدة للغاية. وقد بذل المترجم الفارسي جهوداً مضنية من أجل حلّ رموزها، وتبسيط عباراتها، عند ترجمتها إلى اللغة الفارسية. ولجأ أحياناً إلى تقديم بعض الإيضاحات في الهامش. ومع ذلك لا تزال آثار تلك التعقيدات ملحوظةً في الترجمة الراهنة. ويمكن للباحثين والمحقِّقين الحصول على المزيد من الاطّلاع على الترجمة الإنجليزية لهذا الكتاب من خلال مراجعته على شبكة الإنترنت.

تنويهٌ ــــــ

إن عدم اعتبار كتب السودابيغرافا (ومنها: «أسرار أخنوخ») عند أهل الكتاب يُعَدّ مضاعفاً بالقياس إلى عدم اعتبار كتب الأبوكريفا.

وأما من وجهة نظر الإسلام، فحيث لا يعتبر العهد القديم من الأساس سيرتفع عدم اعتبار السودابيغرافا إلى ثلاثة أضعاف.

إن مقارنة هذا الكتاب بالمصادر الإسلامية ليس صائباً، وإنّ التقوى الإسلامية تفرض علينا دائماً بيان الحدِّ الفاصل بين الحقّ والباطل بشكلٍ واضح.

ومع ذلك نرى ـ من باب البحث العلمي ـ ضرورة التنويه إلى مسألتين:

الأولى: إن هذا الكتاب يشتمل ـ كما هو شأن التوراة الراهنة ـ على تعبيرات وألفاظ لا تتناسب والوجود المنزَّه للباري تعالى، حيث يرى له حيِّزاً ومكاناً في السماء! وذلك إذ يتشرَّف أخنوخ بالحضور عنده، وينظر إلى وجهه كأنّه الحديد المنصهر!

وفي هذا الشأن لا بُدَّ من الالتفات إلى ثلاثة أمور:

1ـ إن رؤية الله تعالى، واحتكاك يده بصدر رسول الله|، وصعود النبيّ المتكرِّر إليه؛ كي يسأله أن يقلِّل من عدد ركعات الصلاة اليومية، موجودٌ في الروايات المعراجية المأثورة في المصادر الإسلامية أيضاً. وقد عمد الأئمّة الأطهار^ وعلماء الشيعة إلى بيان المعاني الحقيقية لهذه التعابير المتشابهة، من خلال إرجاعها إلى مُحْكَمات الإسلام. وقد جاء ذكر هذه الروايات وإيضاحها في كتاب بحار الأنوار، للعلاّمة المجلسي([11])، والميزان في تفسير القرآن، للعلامة الطباطبائي، على هامش تفسير الآية الأولى من سورة الإسراء.

2ـ في معرض الحديث عن الله والأمور المعنوية والعقلانية نواجه شُحّاً كبيراً في الألفاظ؛ إذ لو دقَّقنا النظر سنجد أننا في جميع هذه الموارد نستعمل الألفاظ الدارجة في حياتنا البشرية والمادية، الأمر الذي يستتبع لا محالة بعض التعقيدات، ويخلق لنا بعض المشاكل. وهذا بدوره يضطرّ علماء الأديان إلى السعي من أجل إيضاح وتبرير هذه الألفاظ والتعابير، ويدعوهم إلى الاستعانة بالأدلّة العقلية والنقلية.

لقد كانت تعابير من قبيل: جلوس الله سبحانه وتعالى على العرش([12])، وأنه يشغل حيِّزاً في السماء([13])، ومجيء الربّ([14])، والنظر إليه في الآخرة([15])، ونسبة اليد والعين والوجه إلى تلك الذات المقدَّسة في بعض آيات القرآن الكريم، وكذلك توجُّه المؤمنين ونظرهم في السماء عند الدعاء، قد شكَّلت ولا تزال مستمسكاً وذريعةً لأهل التجسيم.

وقد قام الشيعة والمعتزلة، تَبَعاً لأمير المؤمنين×، بحمل هذه التعابير على مفاهيم معقولة وصحيحة. بَيْدَ أن أهل الحديث ـ والأشاعرة أحياناً ـ قد أصرُّوا على الاكتفاء بها، والاقتصار على ظاهرها. ولا يزال هذا الخلاف محتدماً إلى هذه اللحظة.

كما نسب الكثير من الأحاديث القائلة بتجسيم الله ورؤيته في عالم الآخرة إلى رسول الله|. وقد تمّ جمع بعض هذه الروايات في كتاب التوحيد وإثبات صفات الربّ عزَّ وجلَّ، لمحمد بن إسحاق بن خزيمة. إلاّ أن الشيعة والمعتزلة يرَوْن هذه الروايات موضوعةً ومختلقة، وعمدوا في بعض الموارد إلى تأويلها.

ومن جهةٍ أخرى هناك الكثير من الروايات الصحيحة المأثورة عن الأئمة المعصومين^ بشأن كيفية رؤية الله تعالى، الأمر الذي يحكي عن شيوع هذا البحث في القرون الإسلامية الأولى. وقد أورد الشيخ الصدوق قسماً من تلك الروايات في الباب الثامن من كتاب التوحيد، ولكنّه أحجم عن ذكر الكثير منها؛ رعايةً للاختصار، والحيلولة دون سوء فهمها أو تكذيبها من قبل الجاهلين([16]).

3ـ في ما يتعلَّق باليهود علينا أن نعلم بأنهم وعلى مرّ الزمان قد نزَّهوا الله عن التجسيم والحلول في زمانٍ أو مكان، وقاموا بتأويل العبارات التوراتية وسائر نصوصهم القديمة الأخرى المُوهِمة لذلك. وقد ورد ذكر هذه التأويلات في كتب من قبيل: (دلالة الحائرين)، لابن ميمون.

الثانية: إنّ هذا الكتاب يُشير إلى ملائكة تعرَّضوا للعقاب؛ بسبب عصيانهم، وطلبوا من أخنوخ أن يدعو لهم. ومن الواضح أن هذا الأمر يتنافى مع عصمة الملائكة.

وفي هذا الشأن من الضروري الالتفات إلى ثلاثة أمور:

1ـ تكسّر أجنحة ملك إثر تمرُّده على إرادة الله، وطلبه الدعاء من النبيّ إدريس×، على ما جاء في بعض الروايات الإسلامية([17]).

2ـ إن أهل الكتاب لا يرَوْن عصمة الملائكة، ويسمُّون بعضهم بـ «الملائكة الساقطون».

3ـ شاع على الألسن في القرون الإسلامية الأولى حكايةٌ عن معصية هاروت وماروت. وقد تمّ رفض هذه الحكاية من قبل الأئمّة الأطهار^ بشكلٍ قاطع. ومع ذلك يمكن أن نستنتج من بعض الروايات أن ترك الأَوْلى لا يختصّ بالأنبياء، وإنما حصل ذلك بالنسبة إلى بعض الملائكة، من قبيل: الروايات التي تتحدّث عن زلّة دردائيل([18])؛ وصلصائيل([19])؛ والملك الذي مُسخ إلى تنّين؛ بسبب غفلته عن ذكر الله([20])؛ وملك آخر اسمه فطرس، وقصّته معروفة([21]).

وقد تمّ الصفح عن هؤلاء الملائكة والتجاوز عن عقوبتهم بشفاعة النبيّ الأكرم|، والتوسُّل بالإمام الحسين×. وقد تمّ الاهتمام بقصّة فطرس من قبل كبار العلماء منذ القِدَم. وقد نقل الشيخ المحدِّث عباس القمّي& مؤخَّراً، في معرض حديثه عن ولادة الإمام سيّد الشهداء الحسين× في كتابه (منتهى الآمال)، رواية حزينة عن الشيخ الصدوق وابن قولويه رحمهما الله، كما نقل ضمن أعمال اليوم الثالث من شهر شعبان في كتاب مفاتيح الجنان دعاءً ورد فيه ذكر اسم فطرس.

الفصل الأول ــــــ

1ـ كان هناك رجلٌ حكيم ومعلِّم كبير يحبُّه الله. وقد دعاه الله لرؤية أعلى المنازل؛ ليكون شاهد عيان على مملكة الحكمة الكبرى، والتي لا يمكن تصوُّرها، ولا زوالها؛ لأنها مملكة الله القادر المطلق، ومقام خدمة الله، وما في هذا المقام من العجائب الساطعة والمشرقة والمليئة بالعيون([22])، وعرش الله الذي لا تناله الأيدي، ودرجات ومنازل جيش المجرَّدات، وخدمات الكثير من العناصر التي لا تعدّ ولا تحصى، والمشاهد المتنوّعة، والأنغام التي لا يمكن وصف عذوبتها لجيش الكروبين، وما إلى ذلك من الأنوار التي لا يدرك أمدها.

2ـ قال [أخنوخ]: عندما تجاوزْتُ عامي الخامس والستين بعد المئة، ولد ابني متوشالح.

3ـ وعمرت بعد ذلك لمئتي سنةٍ أخرى، فكان مجموع عمري 365 سنة.

4ـ في اليوم الأول من الشهر الأول كنتُ لوحدي مستلقياً في بيتي، وعلى سريري، فاستغرقت في نومٍ عميق.

5ـ وفي أثناء نومي أحاطتني موجةٌ شديدة من انقباض النفس، وسالت الدموع من آماقي، دون أن أفهم معنى هذا الانقباض، وما الذي حدث لي.

6ـ حتّى ظهر لي رجلان يتمتّعان ببسطةٍ في الجسم، لم أرَ مثيلاً لهما على وجه الأرض. كان وجهاهما يسطعان سطوع الشمس، وكانت أعينهما كسراجين مشعَّين، وكانت النار تخرج من فميهما، وكانت ثيابهما من الريش المتنوِّع، وكان لونهما بلون الأرجوان، وأجنحتهما تتلألآن كتلألؤ الذهب، وكانت أيديهما أنصع بياضاً من الثلج.

7ـ كانا واقفين على عرشي، ونادياني باسمي.

8ـ فاستيقظتُ من النوم لأرى هذين الرجلين ماثلين أمامي عياناً.

9ـ فسلَّمتُ عليهما، والخوف قد جلَّلني، فقالا لي:

10ـ تشجَّعْ، ولا تخَفْ، يا أخنوخ. لقد بعثنا الله الربّ الأزلي إليك. والآن ستعرج معنا إلى السماء، وستروي لأبنائك وجميع أسرتك كلّ ما عليهم أن يفعلوه في بيتك على الأرض بعدك، فلا يبحث عنك أحدٌ من بيتك إلى أن يعيدك الربُّ إليهم.

11ـ فلم أتردَّد في امتثال أمرَيْهما، وخرجتُ من بيتي. وكما أمراني ذهبتُ إلى منازل أولادي: متوشالح ورجيم وغيداد، فجمعتُهم ورويْتُ لهم جميع العجائب التي رواها لي ذانك الرجلان.

الفصل الثاني ــــــ

1ـ استمعوا يا أولادي إلى قولي. لا أعرف إلى أين أذهب، ولا الذي يحصل لي. والآن يا أولادي لا تبتعدوا عن الربّ، واحفظوا أحكامه، لا تحيدوا عن الربّ، ولا تعبدوا آلهة العدم التي لم تصنع السماء ولا الأرض؛ لأنها ومَنْ يعبدها هالكون. ليثبت الربّ قلوبكم في خوفه. والآن، يا أولادي، لا تبحثوا عنّي إلى أن يعيدني الربُّ إليكم.

الفصل الثالث ــــــ

1ـ وقال أخنوخ: بعد أن كلّمتُ أولادي دعاني الرجلان [المَلَكان]، وأخذاني على أجنحتهما، وحملاني إلى السماء الأولى، ووضعاني فوق السُّحُب، وهناك أخذتُ أنظر إلى الأعلى، وإلى السماء الصافية… وأرياني هناك بحراً كبيراً جدّاً أكبر من بحار الأرض.

الفصل الرابع ــــــ

1ـ ثمّ جاءا أمامي بأسياد نظم النجوم… وأرياني مئتي ملاكٍ يملكون على النجوم، وعلى ترتيب السماوات، وملائكة يطيرون بأجنحتهم نحو المبحرين.

الفصل الخامس ــــــ

1ـ ثمّ أخذتُ أنظر إلى ما دون قدميَّ، فرأيتُ مستودعات الثلج والجليد، والملائكة الشنيعة التي تحفظ تلك المستودعات. وأرياني مستودعات السَّحاب التي منها يرتفع ويخرج.

الفصل السادس ــــــ

1ـ وأرياني مستودعات النَّدى الشبيه بزيت الزيتون، والملائكة الذين يحفظون مستودعاتهم، وكان منظرهم شبيهاً بكلّ زهور الأرض. كما رأيتُ طريقة فتح وإغلاق تلك المستودعات([23]).

الفصل السابع ــــــ

1ـ وأخذني هذان الرجلان، ووضعاني في السماء الثانية. وأرياني ظلماتٍ أشدّ حلكة من ظلمات الأرض. وأرياني سجناء دينونة عظيمة محفوظين.

ورأيتُ هناك ملائكة أشدّ سواداً من ظلمات الأرض حكم عليهم، وكانوا يبكون أبداً على مدار الساعات.

2ـ فقلتُ للرجلين اللذين كانا معي: «لماذا يتعذَّب هؤلاء؟»، فأجابني الرجلان: «هؤلاء جحدوا الربّ، ما سمعوا صوت الربّ، وما استشاروا إلاّ مشيئتهم، وظلّوا كما ظلّ قائدهم المقيم حالياً في السماء الخامسة».

3ـ فحزنتُ كثيراً عليهم، وانحنى الملائكة أمامي، فسلَّموا عليَّ، وقالوا لي: «يا رجل الله! صلِّ لأجلنا لدى الربّ». فأجبْتُ وقلت: «مَنْ أنا الإنسان الفاني، حتّى أصلّي لأجل الملائكة؟ ومَنْ يعرف إلى أين أنا ذاهب؟ وماذا يحصل لي؟ ومَنْ يُصلّي لأجلي؟».

الفصل الثامن ــــــ

1ـ وأخذني الرجلان من هناك، وأصعداني إلى السماء الثالثة. وكان منظر هذا الموضع جميلاً بشكلٍ لا يمكن وصفه.

2ـ وقد رأيتُ هناك كلَّ الأشجار المثمرة، وكلَّ الثمار الناضجة، وكلَّ طعام وافر، وكلَّ نسمة فيه معطّرة.

3ـ ورأيت شجرة الحياة في ذلك الموضع الذي يرتاح فيه الله بعد عودته إلى الفردوس. ولهذه الشجرة رائحةٌ زكية لا يمكن وصفها، وهي أكثر زينةً من كلّ شيء، حيث يغطّيها الذهب واللون القرمزي الناري، وعلى أغصانها من جميع الثمرات.

4ـ جذور تلك الشجرة تمتدّ حتّى منتهى الأرض.

5ـ والفردوس بين الفناء والبقاء.

6ـ هناك عينان تجريان من عسلٍ ولبن، يخرج منهما الزيت والشراب؛ لتتفرع إلى أربعة أنهر تجري على مهلٍ لتصبّ في فردوس عدن بين الفناء والبقاء.

7ـ ومن هناك تنتشر على الأرض، وتدور مثل العناصر الأخرى حول أفلاكها.

8ـ لا توجد هنا شجرةٌ عقيمة، والمكانُ كلُّه مبارك. يحرس الفردوس ثلاثمائة من الملائكة مشعّون، وبصوتٍ متواصل ونشيد عذب، ويعبدون الربَّ في كلّ يوم وساعة.

9ـ فقلتُ: «ما أحسن هذا المكان!»، فأجابني الرجلان:

الفصل التاسع ــــــ

1ـ «هذا المكان، يا أخنوخ، قد أُعِدَّ للأبرار الذين يتحمَّلون العَنَت في حياتهم، ويُحْزنون نفوسهم، ويميلون بعيونهم عن الجَوْر، ويقضون قضاءً عادلاً، ويعطون خبزاً للجياع، ويكسون العُراة لباساً، ويقيمون الساقطين، ويعينون المجروحين، ويقدِّمون العَوْن لليتامى المتضرِّرين، يسلكون أمام وجه الربّ ويخدمونه وحده، لهم أُعِدَّ هذا المكان، كميراثٍ أبديّ».

الفصل العاشر ــــــ

1ـ وخطفني هذان الرجلان من هنا، وأصعداني إلى شمال السماء، وهناك أرياني موضعاً مرعباً فيه كلّ ألوان العذاب والظلمة والضباب. فليس هناك نورٌ، بل نار مظلمة تشتعل دوماً، ونهر نار يسير إلى كلّ هذا الموضع. هناك البَرَد والجليد وسجون، وملائكةٌ قساة وجلفون، يحملون السلاح، ويعذِّبون بلا شفقة، فقلتُ:

2ـ «ما أرعب هذا المكان!».

3ـ فأجابني الرجلان: «يا أخنوخ، لقد أُعِدَّ هذا المكان للأشرار، الذين ينتهكون الأقداس على الأرض، ويمارسون الشذوذ، خلافاً للطبيعة في محبّة الغلمان، أي إنهم يسلكون مسلك أهل سدوم في أفعالهم الشنيعة، ويمارسون السِّحْر والعرافة، ويتبجَّحون بأعمالهم من الفساد والسرقة والكذب والبهتان والحسد والضغينة والزنا والقتل، الذين يسلبون نفوس البشر في الخفاء، الذين يحلّون النير الذي ربطوا به، الذين يغتنون بالجور بمال البائسين، الذين أهلكوا بالجوع جائعاً كان بإمكانهم أن يُشْبعوه، والذين جرَّدوا العُراة الذين كان بإمكانهم أن يُلْبسوهم، الذين ما عرفوا خالقهم، بل عبدوا آلهةً باطلة، فصنعوا صوراً، وعبدوا عمل أيديهم. لكلّ هؤلاء أُعِدَّ هذا الموضع، كميراثٍ أبدي».

الفصل الحادي عشر ــــــ

1ـ واختطفني الرجلان من هناك، وحملاني إلى السماء الرابعة، وهناك أرياني كلّ دورانٍ وتحرُّك، وكلّ أشعة نور الشمس والقمر.

2ـ فقستُ سيرهما، وقابلت ضوءهما، ورأيتُ أن نور الشمس أكبر من نور القمر([24]).

3ـ ودائرتهما ومركبتهما على أيّ شيءٍ يصعد كلٌّ منهما ذاهباً كالريح، ولا راحة لهما، وهما يروحان ويجيئان ليلاً ونهاراً.

4ـ وتعلّقت أربع نجوم كبيرة، وتحت كلّ نجم ألف نجم، بيمين مركبة الشمس، وأربع نجوم كبيرة وتحت كلّ نجم ألف نجم بشمالها، فسار ما مجموعه ثمانية آلاف نجم حول الشمس أبداً.

5ـ وكان هناك حضورٌ لآلاف الملائكة في النهار، ولآلاف الملائكة في الليل.

6ـ وسارت ملائكةٌ ذوات أجنحة ستّة أمام مركبة الشمس، أرواحٌ طائرة ضمن أشعّة النار، ومئة ملك يثيرون جذوة الشمس؛ لإبقائها مشتعلة.

الفصل الثاني عشر ــــــ

1ـ فنظرتُ فرأيت سائر عناصر الشمس الطائرة، والتي تدعى بالفونيكس([25]) والكلكيدرا([26]). هيئتها عجيبة؛ إذ لها أرجلٌ وذنب مثل أرجل وذنب الأسد، ولها رأس تمساح، ولها ألوان قوس قزح أرجواني، طولها تسعمائة مقياس، وأجنحتها مثل أجنحة الملائكة الاثني عشر. إنها حليفة الشمس، وتأتمر بأمر الله في حمل الحرارة والنَّدى.

2ـ وهكذا سارت ملائكةٌ أمام مركبة الشمس، وكان لكلّ ملاك اثني عشر جناحاً، يجرُّون مركبة الشمس، ويحملون الندى والحرارة حين يأمر الربّ بنزولهما على الأرض مع أشعة الشمس.

الفصل الثالث عشر ــــــ

1ـ وحملني الرجلان إلى شرق السماء، ووضعاني على أبواب الشمس، حيث تشرق حَسْب الأزمنة المحدَّدة، وحَسْب دوران القمر خلال السنة كلّها.

2ـ وهناك رأيتُ ستة أبواب كبيرة أيضاً، واحدٌ يُفتح على مسافة 30 غلوة([27]). حاولتُ أن أقدِّر كبرها فما استطعتُ. بهذه الأبواب، التي بها تشرق الشمس، تذهب إلى الغرب أيضاً، حيث يحلّ الظلام. وتشرق في جميع الشهور، وتعود ثانيةً، طبقاً لتعاقب الفصول من تلك الأبواب الستّ. وهكذا تكتمل دورة السنة بعد أربعة فصول.

الفصل الرابع عشر ــــــ

1ـ واختطفني الرجلان إلى مغرب السماء، وهناك أرياني ستّة أبواب كبيرة مفتوحة حَسْب دورة أبواب المشرق التي تجاهها، والتي بها تغيب الشمس حَسْب شروقها بأبواب المشرق، وحَسْب عدد الأيّام [في ثلاثمائة وخمسةٍ وستّين يوماً وربع يوم].

2ـ وهكذا تغيب بأبواب المغرب، وتطمر نورها وتشعشعها العظيم في بطن الأرض. وحين تخرج بأبواب المغرب يأخذ أربعمائة ملك إكليلها، ويحملونه إلى الربّ، فتدير الشمس مركبتها وتسير بدون نورٍ، ويعيدون هناك إليها إكليلها، في حين تدور الشمس على المحور تحت الأرض، وتبقى سبع ساعاتٍ كاملة في الظلمة، وتمضي نصف دورتها تحت الأرض، وحيث تصل في الساعة الثامنة إلى البوابة الشرقية تشعّ بنورها وأكبر سطوعها، وتغدو الشمس أشدّ حرارةً من النار.

الفصل الخامس عشر ــــــ

1ـ وعندها تشرع عناصر الشمس، التي تسمّى «فونيكس» و«كالكيدرا»، بالغناء. ومن هنا سترفرف جميع الطيور بأجنحتها؛ احتفاءً بخالق النور. إنها تغنّي بأمر الربّ.

2ـ يأتي معطي النور ليضيء جميع العالم، ويتبلور حارس الصبح متمثّلاً بأشعة الشمس، وتخرج الشمس من الأرض… هذا هو الحساب الذي أرياني عن الشمس.

3ـ والأبواب التي بها تدخل وتخرج؛ لأن الربّ الذي صنع هذه الأبواب جعل الشمس عدّاد الساعات في السنة.

الفصل السادس عشر ــــــ

1ـ وأراني الرجلان مداراً آخر، هو مدار القمر، حيث له اثنا عشر من الأبواب التي تستوعب المسافة من المغرب إلى المشرق، يدخلها القمر في أوقاتٍ محدَّدة، ويخرج منها في أوقاتٍ محدَّدة.

2ـ يدخل القمر في الباب الأوّل في الأماكن الغربية من الشمس: من الباب الأول 31 يوماً أكيداً، ومن الباب الثاني 31 يوماً أكيداً، ومن الباب الثالث 30 يوماً أكيداً، ومن الباب الرابع 30 يوماً أكيداً، ومن الباب الخامس 31 يوماً أكيداً، ومن الباب السادس 31 يوماً أكيداً، ومن الباب السابع 30 يوماً أكيداً، ومن الباب الثامن 31 يوماً أكيداً، ومن الباب التاسع 31 يوماً أكيداً، ومن الباب العاشر 30 يوماً أكيداً، ومن الباب الحادي عشر 31 يوماً أكيداً، ومن الباب الثاني عشر 28 يوماً أكيداً.

3ـ وهكذا يدخل القمر أيضاً في أبواب المغرب حَسْب دورة وعدد أبواب المشرق، ويتمّ سنة شمسية في 365 يوماً وربعاً، في حين أن السنة القمرية 354 يوماً، تنقص عن السنة الشمسية باثني عشر يوماً، وبذلك يعتبرون اختلاف السنة القمرية عن السنة الشمسية.

4ـ [وعليه يشتمل الفلك الكبير على 532 سنة] ([28]).

5ـ لا يُعَدّ ربع اليوم ذاك في ثلاث سنوات متعاقبات، ليتمّ إضافته إلى ربع السنة الرابعة؛ ليكتمل بها يوماً كاملاً.

6ـ ولذلك يخرجونها مدى ثلاث سنوات من السماء، ولا تحسب في عدد الأيام؛ لأنّها تتجاوز أزمنة السنة، ويضاف لها قمران جديدان في خطّ ملء القمر (البدر)، واثنان آخران في خط النقص.

7ـ وعندما ينهي القمر أبواب المغرب يعود فيذهب إلى أبواب المشرق مع ضوئه. وهكذا يسير ليلاً ونهاراً بشكل دائرةٍ يشبه الشمس، والمركبة التي يصعد عليها أسرع من الريح، وتجرّ مركبته أرواح طائرة، مع ستّة أجنحة لكلّ ملاك.

8ـ وله في كلّ 19 سنة سبعة عشر مساراً.

الفصل السابع عشر ــــــ

1ـ في وسط السماء رأيتُ جيشاً مسلحاً يخدم الربّ بالطبول والآلات، بصوت لا ينقطع، وأنغام شادية لا يمكن وصفها، ويقف العقل حائراً أمامها. لقد كان غناء أولئك الملائكة عجيباً، وقد طربْتُ لسماعه.

الفصل الثامن عشر ــــــ

1ـ وأخذني الرجلان، وحملاني من هناك إلى السماء الخامسة، فرأيتُ هناك جيشاً عديداً، هم الساهرون. كان منظرهم كمنظر الرجال، ولكنّ قاماتهم كانت أطول من قامات الجبابرة الكبار. كانت وجوههم شاحبة، وأفواههم صامتة، ولم تكن هناك عبادةٌ في السماء الخامسة، فقلت للرجلين اللذين كانا معي:

2ـ لماذا هؤلاء شاحبون جدّاً ومُنْهَكون؟ ولماذا ليس من عبادةٍ وخدمة في السماء؟

3ـ فأجابني الرجلان: هؤلاء هم الساهرون، الذين أنكروا إله النور، تَبَعاً لرئيس مملكتهم شيطانئيل، ومن ورائهم مَنْ رأيتهم في السماء الثانية رازحين في ظلمة حالكة. وقد انفصل ثلاثةٌ منهم عن عرش الله، ونزلوا إلى الأرض على قمّة جبل حرمون([29]). وهناك حنثوا بنذرهم، حيث شاهدوا جمال بنات الإنسان، فتدنَّسوا وتزوَّجوا منهنَّ، وأفسدوا في الأرض، وأثاروا في الأرض الهَرْج والمَرْج والفوضى، وخلَّفوا جبابرة يحملون الأحقاد والضغائن([30]).

4ـ فحكم الله عليهم، ليحكموا على أنفسهم بأنفسهم، فهم يبكون إخوتهم، والمعاملة المشينة التي أصابتهم.

5ـ فقلتُ أنا للساهرين: «رأيتُ إخوتكم، وعرفتُ ما صنعوا، وعلمتُ صلواتهم، وصلَّيتُ لأجلهم، وها إنّ الربّ قد حكم عليهم أن يذهبوا تحت الأرض حتّى نهاية السماء والأرض».

6ـ ثم أضفْتُ قائلاً: «فلماذا تنتظرون إخوتكم، ولا تخدمون أمام الربّ؟ أعيدوا الخدمة والعبادة التي كانت؛ لئلاّ تغضبوا الربّ إلهكم، فيطرحكم من هذا الموضع».

7ـ فاستمعوا إلى وعظي وتحريضي لهم؛ فوقفوا أربع جَوْقات في السماء، وأمامي أخذوا أربعة أبواق، وأخذوا يدقّون معاً، وأخذ الساهرون يخدمون بصوتٍ واحد، وصعد صوتهم أمام الربّ.

الفصل التاسع عشر ــــــ

1ـ واقتادني الرجلان، وحملاني من هناك إلى السماء السادسة، فرأيتُ هناك مجموعةً من سبعة ملائكة مشعّين ومجيدين. وكانت وجوههم أشدّ إشراقاً من شعاع الشمس. ولم يكن هناك من اختلاف في الوجه وقياسات الجسم، ولم يكن تبدُّل في اللباس. وهم الذين يدبِّرون ويعلمون نظام العالم ومسير النجوم والشمس والقمر لمدبِّريها الملائكة وملائكة السماء، ويجعلون الوفاق في كلّ حياة السماء.

2ـ وعندما يرَوْن خطأ في الأداء يعملون على تنظيم الأمور، ويصدرون التعليمات بأصواتٍ عذبة في الأناشيد، وفي كلّ مديح المجد.

3ـ هؤلاء هم رؤساء الملائكة، ومنازلهم فوق الجميع، ويقيِّمون واقع الحياة السماوية والأرضية. وهم ملائكة على الفصول والسنوات. وهناك ملائكةٌ على الأنهار والبحار، وملائكة على الثمار والعشب وكلّ ما ينمو، وملائكة جميع الشعوب. وهم أيضاً ينظِّمون كلّ حياة، ويكتبونها أمام وجه الربّ. وفي وسطهم ستّة فينيقات، وستّة كروبيم، وستة سرافيم، بأجنحتهم الستّة، يهتفون معاً، وينشدون نشيداً لا يوصف، والربّ يفرح بموطئ قدمَيْه.

الفصل العشرون ــــــ

1ـ وانتزعني الرجلان، وأخذاني من هناك إلى السماء السابعة، فرأيتُ نوراً عظيماً، وجميع جيوش النور اللاجسدية من رؤساء الملائكة، وملائكة وأوفانيم يقفون مشعّين، ورأيتُ عروشاً ذات أعين كثيرة، وحيتان تسعة، ومنازل النور اليوحنائية([31])؛ فخفتُ وارتعبتُ، فاقتادني الرجلان وسطهم، وقالا لي:

2ـ «تشجَّعْ، يا أخنوخ، ولا تخَفْ». وأرياني من بعيد الربَّ جالساً على عرشه العظيم. فإذا كان الربُّ يقيم هنا فكيف سيكون واقع السماء العاشرة؟

3ـ كان الله في السماء العاشرة، وكان يُسمَّى في اللغة العبرية (عربوت)([32]).

4ـ وكانت كلّ جيوش السماء المجتمعة درجات عشرة، تتقدَّم وتخضع أمام الربّ، ثمّ تتراجع وتمضي إلى مواضعها بفرحٍ وابتهاج، وهم ينشدون بأصواتٍ رقيقة، وبنورٍ لا يقاس، وكان المجيدون يخدمونه.

الفصل الواحد والعشرون ــــــ

1ـ وكان كلّ الكروبيم والسرافيم المحيطين بالعرش، وذوو الأجنحة الستّة والأعين الكثيرة، يُغطّون عرشه لا يبتعدون عنه، ولا يتركون خدمته، وينشدون أمام وجه الربّ: «قدّوس، قدّوس، قدّوس، ربّ السُحُب والظلمات، تجلَّت السماوات والأرض بجلال نورك».

2ـ حين شاهدت كلّ هذا قال لي الرجلان: «يا أخنوخ، قد أمرنا بأن نأتي بك إلى حيث هذا المكان»، ثمّ ابتعدا عنّي، وما عدْتُ رأيتهما.

3ـ تركاني عند طرف السماء وحدي، فخفْتُ وسقطتُ على وجهي، وقلتُ في نفسي: «الويل لي! ما الذي جرى عليَّ؟!».

4ـ فأرسل لي الربّ أحد المجيدين جبرئيل، فقال لي: «يا أخنوخ، تشجَّعْ، ولا تخَفْ. قُمْ، تعالَ معي، وقِفْ أمام الربّ على الدوام».

5ـ فأجبتُه وقلتُ في نفسي: «آهٍ يا سيّدي، فالخوفُ جعل نفسي تنسحب منّي. ادْعُ لي الرجلين اللذين جاءا بي إلى هذا الموضع؛ لأنّي وثقتُ بهما، ومعهما أذهب إلى أمام وجه الربّ».

6ـ فاختطفني جبرئيل مثل ورقةٍ تحملها الريح، وجذبني، ووضعني أمام وجه الربّ.

7ـ ورأيتُ السماء الثامنة، التي تسمَّى في العبرية (مزالوت)([33])، والتي تغيّر الفصول والجفاف والأمطار، وصور البروج الاثني عشر الواقعة في السماء السابعة.

8ـ ورأيتُ السماء السابعة، التي تسمَّى في العبرية (كوخاويم)([34])، والمنازل السماوية الاثني عشر في صور منطقة البروج الماثلة هناك.

الفصل الثاني والعشرون ــــــ

1ـ وفي السماء العاشرة، التي تسمَّى (عربوت)، رأيت وجه الربّ القدير والمجيد والرهيب، وكأنّه حديدٌ منصهر في قلب النار، وهو يقذف الشرر إلى خارجها.

2ـ وهكذا رأيتُ وجه الربّ، الذي لا يمكن وصفه، فهو عجيبٌ ومهيب ورهيب جدّاً.

3ـ مَنْ أنا لأقول: وسع جوهر الربّ، ووجهه القدير الرهيب، وجوقة ملائكته ذوي العيون الكثيرة والأصوات الكثيرة، وعرش الربّ العظيم الذي لم تصنعه الأيدي، وأصوات جيش الكروبيم والسرافيم التي حوله، والخدمة المجيدة التي لا تصمت ولا تتحرّك، والتي هي أرفع من الوصف.

4ـ وسقطتُ بوجهي إلى الأرض، وسجدْتُ للربّ، وناداني الربُّ بفمه، وقال:

5ـ «تشجَعْ، يا أخنوخ، لا تخَفْ. قُمْ، وقِفْ أمام وجهي إلى الأبد».

6ـ وأقامني ميخائيل رئيس الملائكة العظيم، واقتادني إلى أمام وجه الربّ.

7ـ فامتحن الربُّ عبيده، وقال لهم: «ليصعد أخنوخ، ويقف أمام وجهي إلى الأبد»، فانحنى المجيدون، وقالوا: «ليصعد، ويعمل على طِبْق كلامك».

8ـ قال الربُّ لميخائيل: «خُذْ أخنوخ، وجرِّدْه من ثيابه الأرضية، وامْسَحْه بزيتي الصالح، وألبسه ثياب المَجْد».

9ـ فجرَّدني ميخائيل من ثيابي، ومسحني بالزيت الصالح، وألبسني. وكان منظر الزيت يتجاوز منظر نورٍ عظيم، ودهنه كان كالنَّدى الخيِّر، وعطره كالمرّ، وكان يزهو كنور الشمس. فنظرتُ إلى نفسي فإذا أنا مثل المجيدين، ولم يكن فرقٌ في المظهر.

10ـ ودعا الربّ براوئيل، أحد رؤساء ملائكته، الذي كان ماهراً في كتابة كلّ أعمال الربّ، وفاق جميع أقرانه في العلم والحكمة.، وقال الربّ لبراوئيل:

11ـ «خُذْ كتب المستودعات وأَعْطِ قصبةً لأخنوخ، وأَمْلِ عليه كتباً مختارة ومطمئنة، وسلِّمْها له يداً بيد».

الفصل الثالث والعشرون ــــــ

1ـ وقال لي براوئيل كلّ أعمال السماء والأرض والبحر، ومسيرة وحياة جميع العناصر، وتبدّل السنين، ومسيرة الأيام وتحوُّلاتها، وهزيم الرعود، والشمس والقمر، وحركات النجوم، والفصول والأعوام والأيّام والساعات، وخروج الرياح، وعديد الملائكة، وأشكال ترانيمهم، وكلّ ما يجب تعلُّمه.

2ـ قال لي براوئيل: «اجلُسْ واكْتُبْ كلّ ما عرضْتُ عليكَ من أرواح الناس، والأماكن التي أفردت لهم في الأبدية؛ لأنّ الأرواح قد أعدّت إلى الأبدية قبل خلق العالم».

3ـ فجلسْتُ ستّين يوماً وستّين ليلة([35]) كاملةً، وكتبْتُ كلَّ شيءٍ بدقّة، وألَّفْتُ 360 كتاباً.

الفصل الرابع والعشرون ــــــ

1ـ ودعاني الربُّ، وجعلني عن يساره، أقرب من جبرئيل.

2ـ وقال لي الربُّ: «كلّ ما رأيتَه، يا أخنوخ العزيز، كلّ ما تراه ممّا هو ثابت وما يتحرَّك، وكلّ ما أوجدته من العدم، من الخفيّ والمنظور، سأشرحه لك من البداية، وحتّى قبل أن يوجد كلّ هذا».

3ـ يا أخنوخ، استمِعْ إلى كلامي؛ لأنّي ما شرحت سرِّي حتّى لملائكتي، وشرحْتُها لك اليوم.

4ـ إذ قبل أن تصبح الأشياء كلّها منظورة انفتح النور، وأنا في وسط النور جلت في الفضاء، كأحد اللامنظورين، كما الشمس تجول في الفضاء من المشرق إلى المغرب، ومن المغرب إلى المشرق.

5ـ حتّى الشمس تجد الراحة، أما أنا فلم أجِدْ راحةً؛ لأنّ كلَّ الأشياء كانت بلا شكلٍ، وكنتُ أفكِّر في أن أجعل أساساً؛ لكي أصنع خليقةً منظورة.

الفصل الخامس والعشرون ــــــ

1ـ أمرتُ في الأعماق أن يصعد شيءٌ غير منظور، فيصبح منظوراً، فخرج يدوئيل عظيماً جدّاً، فتأمَّلته فإذا هو في بطن الدهر مفعَماً بالنور.

2ـ فقلتُ له: تخلَّص يا يدوئيل، ولْيُرَ كلّ ما يولد منك.

3ـ فتخلَّص، وخرج منه النور العظيم، وكنتُ وسط نورٍ كبير، وما إن وُلد النور من النور حتّى وجدت الخليقة التي أردْتُ أن أصنعها.

4ـ ورأيتُ أنّ هذا كان حَسَناً.

5ـ ونصبْتُ عرشاً لنفسي، وجلسْتُ عليه، وقلتُ للنور: «اصْعَدْ أنتَ إلى أعلى، وتثبَّتْ، وكُنْ أساس العلويات».

6ـ فليس شيءٌ أعلى من النور، ثمّ انحنيْتُ ونظرْتُ من أعلى عرشي.

الفصل السادس والعشرون ــــــ

1ـ ثمّ ناديتُ في أعماق الأمكنة وقلتُ: ليخرج مَنْ لا يُرى شيئاً ثابتاً يُرى»، فخرج أروحاز اللامرئي من فوره.

2ـ خرج أروحاز سريعاً، قاسياً، شديد الحمرة جدّاً.

3ـ فقلت له: تفتَّح يا أروحاز؛ لتخرج منك الموجودات. فتفتَّح، فظهرت دورة عظيمة مظلمة وحالكة قد اشتملت على خلق السفليّات، فرأيتُ ذلك حَسَناً، وقلتُ له:

4ـ أنتَ انزل إلى تحت، وتثبَّتْ، وكُنْ أساس السفليّات.

5ـ فنزل، وتثبَّت، وكان أساس السفليّات، وما كان شيءٌ تحت الظلمة.

الفصل السابع والعشرون ــــــ

1ـ أحطتُ الأثير بالنور، وجعلتُه سميكاً، وبسطتُه فوق الظلمة. ثمّ بسطتُه فوق النور، حتّى تحوَّل إلى ماءٍ. ثمّ وضعتُه فوق الظلمة وتحت النور، ثمّ أقمْتُ المياه، أي صنعتُ لُجّة، وجعلتها أساساً من النور حول الماء. وصنعت سبعة أفلاك داخلية، ثم جفَّفت وطلوت ذلك الماء كمثال البلور والزجاج بدوران المياه والعناصر الأخرى، وهدَيْتُ كلّ واحدٍ منها إلى مجراه، وسبعة أنجم تدور في السماء على أفلاكها، ورأيتُ ذلك حَسَناً.

2ـ وفصلت بين النور والظلمة، أي إنني فصلت بين المياه التي هنا والتي هناك، وأمرتُ النور أن يكون يوماً، وأمرتُ الظلام أن يكون ليلاً، وكان ليلاً وكان نهاراً في اليوم الأول.

الفصل الثامن والعشرون ــــــ

1ـ ثمّ أقمْتُ فلك السماء، وجمعت قعر الماء تحت السماء في مجموعةٍ، وجففت ذلك الاضطراب، وهكذا كان.

2ـ ومن الأمواج ثبتُّ الحجارة الكبيرة، وأمرتُ ضباب اللجّة أن يجفّ عن اليابسة، وسمَّيت وسط الأرض هاوية، بمعنى «اللجَّة»، وجمعتُ البحر في موضعٍ واحد، وربطتُه بنير.

3ـ وقلتُ للبحر: جعلتُ بينك وبين الأرض حَدّاً أَبَدياً، ولن تحطِّم أجزاءك.

4ـ وثبَّت الفلك، ووضعت أساسه فوق المياه. وفي ذلك اليوم دعَوْتُ أوّل مخلوقٍ إليَّ.

الفصل التاسع والعشرون ــــــ

1ـ وكوَّنت لكلّ جند السماء صورةً ومادةً من النار، ونظرتُ إلى تلك الصخرة الشديدة والقائمة، وخرج من شعاع عيني طبيعةٌ عجيبة، هي مزيجٌ من النار في الماء، والماء في النار، وتلك لا تجفِّف هذه، وهذه لا تخمد تلك. ومن هنا كان البرق أسطع من الشمس، وأنعم من الماء، وأشدّ من الصخرة الصمّاء.

2ـ وأخرجتُ من الحجارة ناراً عظيمة، ومن النار صنعتُ كلّ جيش اللاجسديّين، سلاحهم النار، وثيابهم النار، وكلٌّ أمرتُ أن يتَّخذ موضعه ومكانه.

3ـ كان واحدٌ من سلسلة الملائكة، والذي قد تمرَّد مع أتباعه، يروم فعل المحال، وجعل عرشه فوق السَّحاب وفوق الأرض؛ ليكون في مرتبتي.

4ـ فأنزلْتُه مع أتباعه عن المقام الرفيع، فكان معلَّقاً أبداً في الفضاء فوق اللجّة.

الفصل الثلاثون ــــــ

1ـ وفي اليوم الثالث أمرتُ الأرض بأن تنمي كلّ شجرة وكلّ ثمرة وكلّ عشب الحبوب وكلّ زرع يُزرع. وخلقتُ الفردوس، وجعلت عليه سوراً وحفظة مدججين بالسلاح من الملائكة المشعّين، وبذلك عملتُ على تجديد الخلق.

2ـ وكان مساءً، وكان صباحاً في اليوم الرابع.

3ـ وفي اليوم الرابع أمرتُ أن تكون مسارج عظيمة في أفلاك السماء.

4ـ وفي الفلك جعلت النجوم. في الأول كرونو، وفي الثاني أفروديت، وفي الثالث أوريس، وفي الخامس زيوس، وفي السادس إرميس، وفي السابع النيِّر الأصغر، وهو قمر، وزيَّنته بنجوم أصغر.

5ـ وفي الفلك الأسفل جعلت الشمس؛ لتضيء النهار، وجعلت القمر والنجوم؛ لتضيء الليل.

6ـ وجعلت الشمس؛ كي تسير على كلّ واحد من الحيوانات الاثني عشر، وجعلتُ تعاقب الشهور والأسماء وحياتها، والرعود والمواقيت ومساراتها.

7ـ وكان مساءً، وكان صباحاً في اليوم الخامس.

8ـ وأمرتُ البحر أن يلد السمك، وكلّ زحّاف يزحف على الأرض، وكلّ طائر يطير، من ذكرٍ وأنثى، وكلّ نسمة تتنفّس الحياة.

9ـ وكان مساءً، وكان صباحاً في اليوم السادس.

10ـ وفي اليوم السادس أمرتُ حكمتي أن تصنع الإنسان من سبعة عناصر: فأوّلاً: خلقتُ جسمه من الأرض، وثانياً: خلقتُ دمه من النَّدى، وثالثاً: خلقتُ عينيه من الشمس، ورابعاً: خلقتُ عظامه من الحجارة، وخامساً: خلقتُ ذهنه من نشاط الملائكة والسحاب، وسادساً: خلقتُ عروقه وشعره من نبات الأرض، وسابعاً: خلقتُ روحه من نَفَسي.

11ـ وأعطيتُه سبع طبائع: الأذن للسمع، والعين للرؤية، والروح للشمّ، والعروق للّمس، والدم للذوق، والعظام للصبر والتحمُّل، وللعقل القدرة.

12ـ فكرتُ في كلامٍ حاذق لأقوله. لقد خلقتُ الإنسان من طبيعة مرئية وغير مرئية، فموته وحياته وشكله منهما. إنه يعلم الكلام مثل بعض الكائنات، صغيرٌ في كبره، كبيرٌ في صغره، وقد وضعتُه على الأرض باحترامٍ وتكريم وتبجيل، مثل ملاك آخر، وجعلته سيِّداً على الأرض، وأن تكون له حكمتي، ولم يكن شيءٌ من مخلوقاتي مخلوقاً مثله من تراب.

13ـ وقد أعطيتُه اسماً مؤلَّفاً من أربعة أجزاء: من المشرق، ومن المغرب، ومن الجنوب، ومن الشمال، وجعلتُ له أربعة نجوم مخصوصة، وجعلت اسمه آدم، وأريتُه طريق النور وطريق الظلمة، وقلتُ له:

14ـ هذا حَسَنٌ، وهذا قبيح؛ لأعلم هل يحبّني أو يمقتني؟ ويتّضح مَنْ يحبني في سريرته.

15ـ لأنّني رأيتُ طبيعته، ولكنّه لم يَرَها، ولذلك سيقترف الذنوب على نحو أسوأ، وقلتُ: ليست نتيجة المعاصي سوى الموت.

16ـ وألقيتُ عليه نعاساً، واستغرق في نومٍ عميق، فأخذتُ منه ضلعاً، وصنعت منه امرأةً؛ ليأتيه الموت من زوجه، وأخذتُ منه الكلمة الأخيرة، وأسميتُ تلك المرأة حوّاء، بمعنى الأمّ([36]).

الفصل الواحد والثلاثون ــــــ

1ـ وجد آدم حياته على الأرض، وخلقت جنّة عدن ناحية المشرق، ليحفظ العهد، ويحفظ الميثاق.

2ـ وقد فتحتُ له السماء؛ كي يرى كيف تنشد الملائكة ألحان النصر، ويرى النور الأبدي.

3ـ لقد كان في الفردوس دائماً، وكان الشيطان يعلم أني أريد أن أخلق عالماً آخر؛ ليحكمه آدم الذي كان سيِّد الأرض، ويستولي عليه.

4ـ إن الشيطان هو الروح الشريرة للمواضع السفلى، وكان يمارس شيطنته من السماء، مثل طريدٍ. كما كان اسمه شيطانئيل. وبذلك انفصل عن الملائكة. وقد أدَّتْ به طبيعته إلى تنزُّل ذكائه لحدود فهم الحَسَن والقبيح.

5ـ كان يعلم عقوبته، والمعصية التي سبق له أن اقترفها. من هناك كان يخطِّط لينتقم من آدم. وهكذا قصد حوّاء؛ ليخدعها، ولكنّه لم يَدْنُ من آدم.

6ـ فلعنتُ الجهل، ولم ألعن الأمور التي سبق أن باركتُها، فلم ألعن الإنسان والأرض والمخلوقات الأخرى، ولكنّي لعنتُ ثمرة وأعمال الإنسان القبيحة.

الفصل الثاني والثلاثون ــــــ

1ـ فقلتُ له: أنت تراب، وسوف تعود إلى التراب الذي منه خُلقت. لن أحكم عليك بالفناء، ولكنّني سأعيدك إلى الموضع الذي أُخذت منه.

2ـ وبذلك سأتمكَّن من أخذك في عودتي الثانية.

3ـ لقد باركتُ جميع مخلوقاتي المرئية وغير المرئية. وكان آدم في الفردوس لخمس ساعات ونصف الساعة.

4ـ وباركتُ اليوم السابع الذي كان سَبْتاً؛ ليستريح في ذلك اليوم من جميع أعماله.

الفصل الثالث والثلاثون ــــــ

1ـ وعيَّنتُ اليوم الثامن أيضاً؛ ليكون اليوم الثامن هو أوّل مخلوقٍ بعد أعمالي، وتدور السبعة الأولى على شكل الألفية السابعة، وفي بداية الألفية الثامنة لا يعود الزمن قابلاً للعدّ، ويبدو لا نهائياً، دون سنوات، ودون أشهر، ودون أسابيع أو أيام أو ساعات([37]).

2ـ والآن، يا أخنوخ، كلّ ما شرحته لك، وكلّ ما رأيته في السماء، وكلّ ما رأيته على الأرض، وكلّ ما كتبته في كتبك، هذا ما نويتُ بحكمتي أن أصنع، صنعتُه من الأساس من تحت إلى فوق وحتّى الطرف، أنا وحدي الأزليّ، صنعتُه بدون عمل الأيدي البشرية.

3ـ أنا خالدٌ، لم تخلقني الأيدي، ولا يعتريني التغيُّر.

4ـ فكري اللامتبدِّل هو مشيري، وكلامي عملٌ، وعيناي شاهدٌ، كلّ شيء يقوم إنْ وضعت نظري عليه.

5ـ وإنْ أملْتُ وجهي كلّ شيء يتدمَّر.

6ـ فأعمِلْ فكرك، يا أخنوخ، واعرف مَنْ يكلِّمك، وخُذْ الكتب التي كتبتها.

7ـ وأنا أعطيك صموئيل وشمائيل اللذين أصعداك إليَّ، وانزل على الأرض، واشرح لأبنائك كلّ ما قلت لك، كلّ ما رأيت من السماء السفلى حتّى عرشي.

8ـ كلّ الجيوش أنا الذي صنعتها، وليس مَنْ يقاومني أو يرفض الخضوع، بل كلّهم يخضعون لسلطاني المَلَكي، ويخدمون قدرتي وحدها.

9ـ وسلِّمْهم الكتب التي كتبتها بيدك؛ فيقرؤوها، ويعرفوا أنّي خالق كلّ شيء، ويفهموا هم أيضاً أن لا أحد سواي.

10ـ ويوزِّعون الكتب التي كتبتها يدك على أبنائهم وأبناء أبنائهم، ومن قريبٍ إلى قريب، ومن جيلٍ إلى جيل.

11ـ فإنّي سأعطيكَ، يا أخنوخ، متشفِّعاً ميخائيل، رئيس قوّادي؛ بما كتبته يدك وما كتبته يد آبائك: آدم وشيث وأنوش وقينان ومهللئيل، وأبيك يارد.

الفصل الرابع والثلاثون ــــــ

1ـ وأعْلَم أنهم لا يحتملون النِّير الذي وضعتُه عليهم، وأنهم لا يزرعون الزرع الذي أعطيتُهم، بل يرذلون نيري، ويأخذون نيراً آخر، ويزرعون زرع العدم، ويعبدون آلهةً باطلة، ويرفضون سلطاني المَلَكيّ، فتخرّ الأرض تحت الشرور والجور والزِّنى وعبدة الأصنام.

2ـ فأجلب الطوفان على الأرض، فتغرق الأرض في وَحْلٍ عظيم.

الفصل الخامس والثلاثون ــــــ

1ـ وأترك إنساناً بارّاً من قبيلتك مع كلّ بنيه، فيصنع بحَسَب مشيئتي، ويخرج من زرعهم نسلٌ آخر بعدهم، كبير العدد لا يشبع.

2ـ وفي مسيرة هذا النَّسْل تظهر الكتب التي كتبتها يدك ويدُ أبويك؛ لأن حارسَي الأرض يرويانها لأهل الإيمان، ويشرحانها لهذا النسل، فتشتهر بعد ذلك أكثر ممّا اشتهرت في الأزمنة الأولى.

3ـ وهؤلاء سوف يروونه للأجيال الأخرى، وهؤلاء الآخرون سيزدادون جلالاً بقراءتها.

الفصل السادس والثلاثون ــــــ

1ـ والآن، يا أخنوخ، أُعطيك مهلة انتظار من ثلاثين يوماً تقضيها في بيتك، وتحدِّث من قبلي أبناءك وأهل بيتك، وكلّ الذين حفظوا قلوبهم، وقرأوا وعرفوا أن ليس أحدٌ سواي.

2ـ فليحفظوا أوامري على الدوام، وليبدأوا ذلك بقراءتها وفهمها من الكتب التي كتبتها بيدك.

3ـ وبعد ثلاثين يوماً أرسل ملائكة يطلبونك، فيأخذونك من الأرض، ومن عند أبنائك؛ ليقودوك إليَّ([38]).

الفصل السابع والثلاثون ــــــ

1ـ ولكنّ الربّ دعا واحداً من ملائكته المكلَّف بالبرد، وجعله بقربي، وكان هذا الملاك مخيفاً ومرعباً. وكان منظره ثلجاً، ويداه جليداً؛ فبرَّد وجهي؛ لأني ما عدْتُ أحتمل خوف حرارة النار.

2ـ وقال لي الربّ: «يا أخنوخ، لو لم أبرِّد وجهك هنا لن يتمكَّن أحدٌ من رؤية وجهك بعد ذلك أبداً».

الفصل الثامن والثلاثون ــــــ

1ـ وقال الربّ للرجلين اللذين صعدا بي منذ البداية: «ليذهب خنوخ معكما إلى الأرض، وأمهلاه إلى اليوم الموعود».

2ـ فوضعاني مساءً على سريري.

3ـ كان ولدي متوشالح يحرس سريري، منتظراً عودتي، ليلاً ونهاراً، فلما علم بعودتي أخذَتْه الهيبة، وقلتُ له: «ادْعُ لي جميع أفراد أسرتي؛ كي أحدِّثهم بكلّ ما رأيتُ».

الفصل التاسع والثلاثون ــــــ

1ـ والآن، يا أبنائي، اسمعوا صوت أبيكم، كلّ ما أوصيتُكم به اليوم أن تسلكوا فيه أمام وجه الربّ، وكلّ ما هو بحَسَب مشيئة الربّ.

2ـ فأنا قد عدْتُ اليوم من فم الربّ إليكم؛ لكي أقول لكم كلّ ما هو (الآن) وما سيكون حتّى يوم الدين. لا أكلِّمكم اليوم بفمي، بل بفم الربّ الذي أعادني إليكم.

3ـ أنتم تسمعون كلاماً من فمي، أنا الانسان المخلوق والمساوي لكم، وأنا سمعتُ كلاماً من فم الربّ الناري؛ لأن فم الربّ أتون نار، وكلامه شعلة تخرج (من فمه).

4ـ أنتم، يا أبنائي، ترَوْن وجهي، أنا الإنسان المخلوق الشبيه بكم. وأنا رأيتُ وجه الربّ كحديدٍ محمَّى بالنار يرمي الشرر. أنتم تنظرون عيني إنسان مخلوق مساوٍ لكم، وأنا نظرت عيني الربّ كأشعة شمس تضيء وترهب عيون الإنسان.

5ـ أنتم، يا أبنائي، تنظرون إليّ أشير لكم بيدي أنا الإنسان المصنوع مثلكم. وأنا رأيت يد الربّ تشير إليّ فتملأ السماء.

6ـ أنتم، يا أبنائي، تنظرون اتّساع جسمي الشبيه بجسمكم، وأنا نظرتُ وسع الربّ الذي لا قياس له، ولا وسع، ولا مقابل، ولا نهاية.

7ـ أنتم تسمعون كلمات فمي، وأنا سمعتُ كلمات الربّ كرعدٍ عظيم في اضطراب للغيوم لا يتوقَّف.

8ـ تسمعون الآن، يا أبنائي، حديث مَلَك على الأرض: ما أرهب وما أخطر أن يقف (الإنسان) أمام وجه ملك على الأرض!! تأتي الرهبة والخطر لأن الموت هو مشيئة الملك، والحياة هي مشيئة الملك. ولكن الوقوف أمام وجه ملك الملوك! مَنْ يتحمّل الرعدة غير المحدودة، أو الحرارة العظيمة المحرقة؟!

الفصل الأربعون ــــــ

1ـ فالآن، يا أبنائي، أنا أعرف كلّ الأشياء؛ بعضها من فم الربّ؛ والبعض الآخر رأَتْه عيناي من البداية حتّى النهاية، ومن النهاية حتّى عودتي.

2ـ أنا أعرف كلّ شيءٍ، وكتبتُ في كتبي أطراف السماء وما فيها، وقسْتُ تحرّكاتها، وعرفت جيشها.

3ـ وعدَدْتُ كلّ النجوم، وهي كثيرةٌ لا تُحصى.

4ـ أيّ إنسان يتصوَّر مدار التقلُّبات وحركاتها وعودتها ومدبِّريها والذين يقودونها؟! الملائكة أنفسهم لا يعرفون عددها. وأنا كتبتُ أسماءها.

5ـ وأنا قست دائرة الشمس، وأحصيت أشعّتها ومداخلها ومخارجها وكلّ تحرُّكاتها، وكتبت أسماءها. كما كتبت جميع الأشياء التي تسير على الأرض مما يُرزق، وجميع الحبوب مما يُبذر ولا يُبذر مما تنتجه الأرض، وجميع النباتات والأعشاب والأزهار، وروائحها الزكيّة، وأسماءها، ومواقع الغيوم وتركيبها وأجنحتها، وكيفيّة حفظ المطر وقطره.

6ـ وكتبتُ صوت الرعد، ومعجزة البرق، وأُريت سجّانيها، وصعودها الذي به تطلع بمقدار: ترتفع بقيدٍ، وبقيدٍ يتركونها تسقط؛ لئلا تُسقط الغيوم بعنفٍ وقساوة، فتُهلك كلَّ شيء على الأرض.

7ـ أنا كتبتُ مخازن الثلوج، ومستودعات الجليد والهواء البارد. أنا نظرتُ كيف يملأ السجَّانون في بعض الأزمنة الغيوم بحيث لا تفرغ الخزّانات.

8ـ وأنا كتبتُ مخادع الرياح. أنا لاحظتُ ورأيتُ كيف يحمل حرّاسها الموازين والمكاييل: يضعونها أوّلاً في الميزان، ثمّ في المكيال، وبقدرٍ يفلتونها على كلّ الأرض؛ لئلاّ تزعزع النسمةُ القاسية الأرضَ.

9ـ وقدَّرتُ جميع الأرض وجبالها، وجميع التلال والمزارع والأشجار والأحجار والأنهار وجميع الكائنات، ممّا هو في الأعلى حتّى السماء السابعة، وما هو في الأسفل إلى أعماق الجحيم وموضع الدينونة، وكانت الجحيم واسعةً ومترامية الأطراف.

10ـ ورأيتُ عذابات المسجونين وهم ينتظرون الدينونة الأبدية.

11ـ وجميع الذين يُدانون عند ذلك القاضي، وكتبتُ كلّ دينونة المدانين وعرفتُ جميع مطالبهم.

الفصل الواحد والأربعون ــــــ

1ـ ورأيتُ جميع الأسلاف في جميع الأزمنة، مع آدم وحوّاء، فتأوَّهْتُ وبكيتُ لهلاك الأشرار، وقلتُ في قلبي:

2ـ «الويلُ لي؛ بسبب عجزي وعجز أسلافي»، وفكّرتُ في نفسي قائلاً:

3ـ «طوبى للذين لم يُولَدوا، وإذا وُلدوا لم يُخطئوا أمام وجه الربّ؛ لئلاّ يأتوا إلى هذا المكان، ويحملوا نير هذا المكان».

الفصل الثاني والأربعون ــــــ

1ـ ورأيتُ حرّّاس مفاتيح جهنّم واقفين قرب أبواب كبيرة، وكانت وجوههم تشبه الأفاعي الكبيرة، وعيونهم المصابيح المضيئة، وكانت أسنانهم مكشوفة حتّى بطونهم. ورأيتُ جميع أعمال الربّ حسنةً، وأما أعمال الإنسان فمنها الحَسَن؛ ومنها القبيح. والذين يكذبون من أجل الإفساد يُعرفون بأفعالهم.

الفصل الثالث والأربعون ــــــ

1ـ تفحَّصتُ، يا أبنائي، ما يُدار على الأرض فكتبتُه.

2ـ وكما هناك سنةٌ أكرم من سنة، ويومٌ أكرم من يوم، وساعةٌ أكرم من ساعة. كما أن إنساناً يكون أكرم من إنسان، واحد بسبب غنى كبير، وآخر بسبب قلب حكيم، وثالث بسبب العقل والفطنة وصمت الشفتين. ولكنْ ليس أعظم من الذي يخاف الربّ. فالذين يخافون الربّ يمجَّدون على الدوام.

الفصل الرابع والأربعون ــــــ

1ـ عندما خلق الربّ الإنسان بيدَيْه، بشبه وجهه. الصغير والكبير الله صنعهما.

2ـ مَنْ احتقر وجه الإنسان احتقر وجه الله. مَنْ ازدرى وجه الإنسان ازدرى وجه الربّ. مَنْ شتم وجه إنسان شتم وجه الربّ؛ فالغضب والدينونة العظمى لمَنْ يبصق على وجه إنسان.

3ـ وطوبى لمَنْ يوجِّه قلبه إلى كلّ إنسان، فيعين مَنْ هو في القضاء، ويُسند المنكسر، ويعطي المحتاج؛ لأن كلّ عمل الإنسان يُعاد إليه مكتوباً في يوم الدينونة العظيمة. طوبى للذي مكياله صحيحٌ، وميزانه صحيح؛ ففي يوم الدينونة العظيمة سيُعرض كلّ مكيال وكلّ وزن وكلّ ميزان، كما في سوق البيع، وكلّ واحد يعرف مكياله، وينال أجرته بحَسَب هذا المكيال.

الفصل الخامس والأربعون ــــــ

1ـ مَنْ يُسرع في تقدمته أمام وجه الربّ يسرع الربّ في المواهب التي ينالها.

2ـ مَنْ أكثر (زيت) المصباح أمام وجه الربّ يُنمي الربّ أهراءه.

3ـ هل يحتاج الربّ إلى الخبز أو السراج أو الخروف أو الثور؟! فهو مع ذلك يمتحن قلب الإنسان.

الفصل السادس والأربعون ــــــ

1ـ يا قومي، اسمعوني، وافهموا الكلمات التي تخرج من فمي.

2ـ لو أن رجلاً قدَّم هدية إلى ملك في الأرض، وكانت لديه من وراء ذلك غايات خائنة، وعلم الملك منه ذلك، ألن يغضب منه، ويردّ عليه هديّته، ويتركه للدينونة؟

3ـ ولو تظاهر شخصٌ بالصلاح أمام آخر، وأضمر له الشرّ؛ ليخدعه، هل يحسب أن الآخر لن يعرف خيانته؟ إنه سيفضح نفسه بنفسه؛ لأن فساده سيتّضح للجميع.

4ـ وعندما سيرسل الله نوراً عظيماً سوف تكون هناك دينونةٌ للعدول وغير العدول، ولن يخفى على الربّ شيءٌ.

الفصل السابع والأربعون ــــــ

1ـ والآن، يا أبنائي، تعقَّلوا في قلوبكم، وضعوا في آذانكم أقوال أبيكم، كلّ ما أسمعكم من فم الربّ.

2ـ خذوا هذه الكتب. كتب دوَّنَتْها يدُ أبيكم، واقرأوها، واعرفوا فيها أعمال الربّ، وأن ليس سوى الربّ الواحد.

3ـ لأن هذه الكتب كثيرةٌ، وسوف تجدون فيها جميع أعمال الله، وكلّ ما كان منذ بدء الخليقة، وسيبقى حتّى النهاية.

4ـ لو احتفظتم بالكتاب الذي خطَّتْه يدي لن تذنبوا أمام الربّ؛ إذ لا وجود لغير الله في السماء والأرض، وفي أعماق الأمكنة.

5ـ الربّ هو الذي وضع الأساسات على اللامعروف، ومدّ السماوات على المنظور واللامنظور، وجعل الأرض على المياه، وأسّسها على اللاثابت، الذي صنع وحده خلقاً لا يُحصى، الذي عدَّ تراب الأرض أو رمل البحر أو نقاط الغيوم وقطرات المطر وندى الصباح، ويعلم أنفاس الرياح، والذي زوَّج الأرض على البحر برباطات لا تحلّ.

6ـ أنا الربّ الذي فجَّر جمال النجوم الذي لا يُوصف، وزيَّن به السماء.

الفصل الثامن والأربعون ــــــ

1ـ تجري الشمس من بين سبعة أفلاك سماوية، هي موضع لاثنين وثمانين ومئة عرش، وإنها تنزل في يومٍ قصير وثانية لاثنين وثمانين ومئة، وإنها تنزل في يوم طويل، وإن لها عرشين تستريح عليهما، وتتدحرج وتتقلَّب هنا وهناك فوق عروش الشهور، تنزل من اليوم السابع عشر من شهر سيوان وحتّى شهر حشوان، وترتفع من السابع عشر من حشوان([39]).

([40]).

3ـ وهكذا تجري الشمس إلى جوار الأرض، فتفرح الأرض وتخرج ثمارها، وعندما تبتعد تحزن الأرض، وتذبل الأشجار، ولا تنمو الثمار.

4ـ لقد قدَّر الرب جميع ذلك بميزانٍ حَسَن من الساعات والمقادير المرئية واللامرئية؛ بحكمته.

5ـ وجعل من اللامرئي كلّ شيء مرئياً، ولكنّه لم يكن يُرى.

6ـ وزِّعوا هذه الكتب على أبنائكم وأبناء أبنائكم، وعلى كلّ أقاربكم، وفي كل أجيالكم، على الذين يملكون ويخافون الربّ، فيتقبَّلونها، فتسرّهم أكثر من طعامٍ لذيذ، ويقرأونها ويتعلَّقون بها.

7ـ أما الجهّال الذين لا يعرفون الربّ فلا يتقبَّلونها، بل يرذلونها؛ لأن نيرها ثقيل عليهم.

8ـ طوبى لمَنْ يحمل نيرها، ويتعلّق به؛ لأنه يجده في يوم الدينونة العظيمة.

الفصل التاسع والأربعون ــــــ

1ـ أتعهَّد لكم، يا أبنائي، ولكنْ لا بأيّ قسمٍ، لا بالسماء، ولا بالأرض، ولا بمخلوق آخر من مخلوقات الربّ.

2ـ قال الربّ: «ليس عندي أيّ قسم أو جور، ليس عندي غير الصدق».

3ـ لو لم يكن هناك بين الناس أيّ صدق يجب مع ذلك أن يتعهَّدوا بالقول: «أجل، أجل»، أو «كلاّ، كلاّ».

4ـ وأنا أقسم لكم، يا أبنائي: أجل، أجل، لا يكون الإنسان في رحم أمِّه إلا وأعدّ له موضعاً للدينونة، وهناك أُعِدَّ مسبقاً ميزانٌ ومثقالٌ بحَسَبهما، يمتحن الإنسان به في هذه الدنيا.

5ـ يا أبنائي، لا تخدعوا أنفسكم، فقد أُعِدَّ موضعٌ لكلّ نفسٍ مسبقاً.

الفصل الخمسون ــــــ

1ـ وأنا سوف أكتب عمل كلّ إنسانٍ، فلا يستطيع أن يتهرَّب.

2ـ وأنا أرى كلَّ شيء.

3ـ إذن، يا أبنائي، حافظوا على الصبر، وعلى الوداعة، خلال أيامكم العديدة؛ لكي ترثوا الدهر الآتي الذي لا ينتهي.

4ـ وتحمَّلوا كلّ ضربة، وكلّ جرح، وكلّ نار محرقة، وكلّ كلمة سيّئة، إذا جاءت من أجل الربّ.

5ـ وإذا استطعتم أن لا تردّوا على الشرّ بالشرّ لقريبكم فلا تردّوا؛ لأن الربّ هو الذي يردّ، وهو الذي ينتقم لكم في يوم الدينونة العظيمة.

6ـ ضحّوا بذهبكم وفضّتكم من أجل أخيكم؛ لتنالوا كنزاً لا بشرياً في يوم الدينونة.

7ـ لا تؤذوا الأرامل واليتامى والغرباء؛ كي لا تغضبوا الربّ.

الفصل الواحد والخمسون ــــــ

1ـ لا ترفعوا أيديكم على المساكين؛ اغتراراً بقوّة بطشكم.

2ـ ولا تخفوا فضّتكم في بطن الأرض.

3ـ مدّوا يدكم لليتيم والأرملة، وبحَسَب قواكم أعينوا البائس، فيكونوا حمايتكم في وقت المحنة.

4ـ كلُّ نير محزنٌ وثقيل. إنْ سقط عليكم بسبب الربّ فحلُّوه، تجدوا أجركم في يوم الدينونة.

5ـ في صباح كلّ يوم وظهره ومسائه يحسن بكم أن تؤمّوا بيت الربّ؛ لتمجّدوا صانع كلّ شيء.

6ـ لأن كلّ ذي نفس يسبِّحه، ويمجِّده كلّ مخلوق مرئي ولامرئي.

الفصل الثاني والخمسون ــــــ

1ـ طوبى لمَنْ يفتح لسانه بالثناء على إله صبايوت، ويمجِّد الله في قلبه.

2ـ والويل لمَنْ يفتح لسانه بالسوء على جاره؛ لأنه بذلك يسيء إلى الربّ.

3ـ طوبى لمَنْ يفتح فمه ليبارك الربّ ويمجّده.

4ـ ملعونٌ مَنْ يفتح فمه للعنة والتجديف على وجه الربّ.

5ـ طوبى لمَنْ يمجِّد جميع أعمال الربّ.

6ـ ملعون مَنْ يجدِّف على خليقة الربّ.

7ـ طوبى لمَنْ ينظر إلى أعمال يديه؛ لكي ينمِّيها.

8ـ ملعونٌ مَنْ ينظر إلى أعمال الغير؛ لكي يمحوها.

9ـ طوبى لمَنْ يحفظ أساسات آبائه الأولين.

10ـ ملعونٌ مَنْ يدمِّر نظم الآباء وما وصلوا إليه.

11ـ مباركٌ مَنْ يزرع السلام.

12ـ الويل لمَنْ يزعج أولئك الذين يحبُّون جيرانهم.

13ـ طوبى لمَنْ تواضع لسانه وقلبه في كلامه مع الآخرين.

14ـ ملعونٌ مَنْ يتكلَّم عن السلام وما في قلبه سلامٌ.

15ـ كلّ هذا يكشفه الميزان والكتاب في يوم الدينونة العظيمة.

الفصل الثالث والخمسون ــــــ

1ـ لا تقولوا يا أبنائي: أبونا مع الربّ وصلواته تنجِّينا من الخطيئة.

2ـ ترَوْن أنّي أكتب أعمال كلّ إنسان، ولا يستطيع أحدٌ أن يدمِّر كتابة يدي؛ لأن الربّ يرى كلّ شيء.

3ـ والآن، يا أولادي، التفتوا إلى جميع ما قلتُه وسأقوله لكم؛ كي لا تندموا، وتقولوا: «لماذا لم يقُلْ لنا أبونا شيئاً؟».

الفصل الرابع والخمسون ــــــ

1ـ والآن، يا أبنائي، اجعلوا في آذانكم كلَّ كلام أبيكم؛ ليكون ما أقوله لكم ميراث راحة.

2ـ والكتب التي أعطيتُكم لا تُخفوها، بل اشرحوها لكلّ مَنْ يريد، فترَوْا هل يعرفون أعمال الربّ؟

الفصل الخامس والخمسون ــــــ

1ـ يا أبنائي، لقد اقترب اليوم من الزمن المحدَّد، والزمن المحدَّد يلجّ عليَّ.

2ـ والملائكة الذين يمضون معي واقفون أمامي، يصرُّون على ذهابي معهم. إنهم واقفون الآن على الأرض يرومون إنجاز ما طُلب منهم.

3ـ وغداً أصعد إلى السماء العليا (أعلى أورشليم) في ميراثي الأبديّ.

4ـ لهذا أوصيكم، يا أبنائي، بأن تكون لكم إرادةٌ صالحة أمام الربّ.

الفصل السادس والخمسون ــــــ

1ـ فأجاب متوشالح أباه أخنوخ: «ما الذي يسرّ عينيك، يا أبي، فنهيِّئه لك طعاماً، فتبارك بيوتنا وأبناءنا وكلّ أهل بيتنا؟ تمجِّد شعبك، وبعد هذا تذهب».

2ـ فأجاب أخنوخ ابنه، وقال له: «اسمَعْ يا ابني، منذ أن مسحني الربّ بزيت المجد لم يعد فيّ طعامٌ، والطعام لا يسرّني، ولست بحاجة إلى طعامٍ أرضيّ».

الفصل السابع والخمسون ــــــ

1ـ ولكنْ ادْعُ إخوتك وكلّ أهل بيتنا وشيوخ الشعب؛ لكي أكلِّمهم وأمضي.

2ـ فأسرع متوشالح، فدعا إخوته رجيم وأربيم وأخازوخان وخَريميون وغيداد وكلّ شيوخ الشعب، وجاء بهم أمام أبيه أخنوخ، فانحنوا أمامه، فاستقبلهم أخنوخ وباركهم، وأجابهم قائلاً:

الفصل الثامن والخمسون ــــــ

1ـ اسمعوا يا أبنائي.

2ـ في أيّام أبيكم آدم نزل الربّ على الأرض؛ ليزورها، وكلَّ الخليقة التي صنعها بيده. ودعا الربّ جميع حيوان الأرض، وكلّ زحافات الأرض، وكلّ الطيور المجنّحة، وجاء بها إلى أبينا آدم.

3ـ لكي يعطي اسماً لكلّ ما على الأرض.

4ـ وتركها الربّ بقربه، وأخضعها له كلّها، وجعلها أدنى منه، ثمّ جعلها خرساء؛ لكي تخضع للإنسان وتطيعه.

5ـ لأنه جعل الإنسان سيِّداً على كلّ خيراته.

6ـ بالنسبة إلى الخلائق لا دينونة لكلّ نفسٍ حيّة، بل للإنسان وحده.

7ـ بالنسبة إلى نفوس الحيوانات هناك في الدهر العظيم موضعٌ واحد ومكان واحد وحظيرة واحدة؛ لأن نفس الإنسان التي صنعها الله لا تُحْفَظ للدينونة. جميع النفوس تتّهم الإنسان.

الفصل التاسع والخمسون ــــــ

1ـ مَنْ يُسِئْ رعاية نفوس الحيوانات يكون السوء على نفسه.

2ـ ومَنْ يحمل ذبيحة من الحيوانات الطاهرة يشفي نفسه شفاء.

3ـ ومَنْ يحمل ذبيحة من العصافير الطاهرة يشفي نفسه شفاء.

4ـ وكلّ ما لكم من طعامٍ اربطوه بقوائمه الأربع، تُشفى نفوسكم شفاء.

5ـ مَنْ قتل حيواناً ولم يربطه عمل الشرّ، وجلب السوء لنفسه.

6ـ مَنْ أساء إلى حيوان سرّاً عمل الشرّ، وجلب السوء لنفسه.

الفصل الستون ــــــ

1ـ مَنْ أساء إلى نفس إنسانٍ أساء إلى نفسه هو، ولن يكون له شفاء البتّة.

2ـ مَنْ دفع إنساناً في الشبكة أُخِذ هو فيها، ولن يكون له شفاء البتّة.

3ـ ومَنْ دفع إنساناً للحكم يُحْكَم عليه إلى الأبد.

4ـ ومَنْ يقُمْ بعملٍ منحرف، أو يتحدَّث بسوءٍ عن أيّ نفس، لن يبني لنفسه عدلاً في أيّ وقت من الأوقات.

الفصل الواحد والستون ــــــ

1ـ والآن، يا أبنائي، احفظوا قلوبكم من كلّ جَوْر يمجُّه الربّ، وبالأخصّ تجاه كلّ نفسٍ حيّة من النفوس التي خلقها الربّ. ما يطلبه الإنسان من الربّ لنفسه فليصنع هكذا لكلّ نفسٍ حيّة. ففي الدهر العظيم تُهيَّأ ملاجئ عديدة للإنسان، مساكن صالحة ومساكن رديئة لا عدّ لها.

2ـ طوبى لمَنْ يذهب إلى المساكن الصالحة؛ لأن الرديئة ليست موضع إقامة.

3ـ حين يلتزم إنسانٌ في قلبه بأن يقدِّم تقدمةً للربّ، وما عملت يداه (ما وعد به)، يُبعد الربُّ عنه تعب يده، فلا ينال شيئاً.

4ـ وإنْ عملت يداه، وتذمّر قلبه وما فتئ يتألَّم، فلا فائدة من التذمُّر.

الفصل الثاني والستون ــــــ

1ـ طوبى للإنسان الذي في ثباته يحمل عطيّة للربّ؛ لأنه يجد الجزاء.

2ـ وإنْ حدَّد فمُ إنسانٍ وقتاً ليحمل عطيّة أمام الربّ، وفعل، يجِدْ جزاءً. ولكن إنْ ترك الوقت المحدَّد؛ ليتمّ قوله، لا تُقبل ندامته؛ لأن كلّ تأخُّر سبب عثار.

3ـ لأنّ كلّ ما يفعله الإنسان قبل أوانه يهدف إلى خداع الإنسان، ومعصية الربّ.

الفصل الثالث والستون ــــــ

1ـ وحين يغطّي الإنسان عرياناً، ويعطي الخبز لجائعٍ، يجِدْ جزاء.

2ـ ولكنْ إنْ تذمَّر قلبه خسر كلّ شيء، وما حصل على شيء.

3ـ وإذا أشبع بطن الإنسان بالطعام، وكسا جسده بالثياب، يكون قد أساء، ويفقد كلّ صبره بإزاء المسكين، وخسر كلّ عمله الصالح، وما نال شيئاً.

4ـ إن الربّ يمقت كلّ إنسانٍ متكبِّر ومتكلِّف، وكلّ كلامٍ باطل صادر عن خطيئة. كلّ ذلك سيُقْطَع بحدّ سيف الموت، ويُلقى به في النار؛ ليحترق هناك إلى الأبد.

الفصل الرابع والستون ــــــ

1ـ وحين كلَّم أخنوخ أبناءه ورؤساء شعبه سمع كلّ الشعب وكلّ الجيران أن الربَّ دعا أخنوخ، فتشاوروا، وقالوا:

2ـ «لنذهب ونحيّي أخنوخ». واجتمع قرابة ألفَيْ رجلٍ، وجاؤوا إلى أحوزان، حيث كان أخنوخ مع أبنائه وشيوخ الشعب.

3ـ فحيّاهم أخنوخ، فقالوا له:

4ـ «أنتَ، يا مبارك الربّ، المَلَك الأزلي. بارِكْ الآن شعبك، ومجِّدْه أمام وجه الربّ؛ لأن الربّ اختارك ووضعك لتزيل خطايانا».

5ـ لأنك ستبقى جليلاً أمام الربّ إلى الأبد؛ لأنّ الله قد اجتباك من بين جميع الناس على وجه الأرض، وجعلك كاتب جميع خلقه، ممّا يُرى ولا يُرى، ومفتدي ذنوب البشر، ومعين أسرتك.

الفصل الخامس والستون ــــــ

1ـ فأجاب أخنوخ الشعب، وقال: «اسمعوا يا أبنائي، قبل أن يكون كلّ هذا، قبل أن تُوجد الخليقة، أقام الربّ دهر الخليقة، وبعد ذلك صنع كلّ خليقةٍ منظورة وغير منظورة.

2ـ وبعد كلّ هذا خلق الإنسان على صورته، وجعل فيه عينين؛ ليرى، وأذنين؛ ليسمع، وقلباً؛ ليفكِّر، وروحاً؛ لينصح.

3ـ ونظر الله إلى جميع أعمال الإنسان، وخلق جميع مخلوقاته، وقسَّم الزمان، وعيَّن السنوات من الزمان، ومن السنوات عيَّن الشهور، ومن الشهور عيَّن الأيام، واختار من بين الأيام سبعة أيام.

4ـ وخلَّص الرب الدهر؛ بسبب الإنسان، وقسَّمه إلى أزمنة وساعات؛ لكي يتأمّل الإنسان تبدّلات الأزمنة ونهايتها، بدايات ونهايات السنين والأشهر والأيام والساعات؛ ولكي يحسب موت حياته الخاصّة، ويفكِّر في آثامه، ويكتب أعماله الحسنة والسيئة؛ إذ ليس هناك ما يخفى على الربّ؛ كي يعلم كلّ إنسان عمله، ولا يتجاوز أمر الربّ، ويحفظ كتابي الذي كتبتُه بيدي جيلاً بعد جيل.

5ـ وحين يتمّ كلُّ الخلق الذي صنعه الربّ، ويذهب كلّ إنسان إلى دينونة الربّ العظيمة، تبيد الأزمنة، ولن يعود من وجودٍ للسنين، ولا تُعَدّ الأشهر والأيّام والساعات، بل يكون دهرٌ واحد.

6ـ وكلّ الأبرار الذين يفلتون من دينونة الربّ العظيمة ينضمُّون إلى الدهر العظيم، وفي الوقت عينه ينضمّ الدهر إلى الأبرار، فيكونون أبديين. ولن يعود لهم تعبٌ ولا ألمٌ، لا حزنٌ ولا تهديد بالعنف ولا إكراهٌ، ولا ليلٌ ولا ظلمة.

7ـ بل يكون لهم نورٌ عظيم على الدوام، وسورٌ لا يُدمَّر، ويكون لهم فردوسٌ عظيم، وملجأ إقامة أبديّة.

الفصل السادس والستون ــــــ

1ـ والآن، يا أبنائي، احفظوا نفوسكم من كلّ جَوْرٍ، ومن كلّ ما يكرهه الربّ.

2ـ سيروا أمام الربّ بخوفٍ وخشية، واخدموه وحده.

3ـ تخشَّعوا أمام الربّ الحقيقي، لا أمام الأوثان الصمّاء، بل طأطئوا للربّ، واحملوا كلّ تقدمةٍ أمام الربّ؛ فإن الله بريءٌ من كلّ ما يجانب العدل.

4ـ لأن الربّ يرى كلَّ شيء، وعندما يفكِّر الإنسان في شيءٍ ويتمعَّن فيه تكون تلك الأفكار حاضرةً عند الربّ الذي أقام الأرض، وجعل فيها كلّ المخلوقات.

5ـ فإنْ رفعتُم النظر إلى السماء فالربّ هناك أيضاً. وبما أن الربّ صنع السماوات فإنْ ألقيتم نظركم إلى الأرض والبحر فكَّرتم بما تحت الأرض، فالربّ هو هناك أيضاً.

6ـ لأن الربّ صنع كلَّ هذا. وعندما يغادر الربُّ جميع الخلق لا تخضعوا أمام مخلوقات الله؛ إذ لا يخفى شيءٌ على الربّ.

7ـ يا أولادي، اصبروا كثيراً، وتواضعوا، ومارسوا الصدق، عند الغضب وعند الحزن، والإيمان والصدق والاعتماد على العهود، وعند السقام والإساءة والوسوسة والفقر والخلوة، وأحبّوا بعضكم؛ لتخرجوا من هذا الدهر، دهر الألم؛ كي ترثوا دهر الخلود.

8ـ طوبى للعدول الذين سينجون من الدينونة الكبرى، وسيغدو نورهم سبعة أضعاف نور الشمس؛ إذ في هذا العالم سوف يتمّ فصل الأجزاء السبعة من بعضها: النور والظلمة والطعام واللذّة والحزن والفردوس والعذاب والنار والبَرَد وأمور أخرى. وقد ترك جميع ذلك في الكتاب الذي ستقرؤونه وتفهمونه.

الفصل السابع والستون ــــــ

1ـ وحين كان يتحدَّث أخنوخ مع شعبه أرسل الربُّ الظلمة على الأرض، فكانت الظلمة، وغطَّتْ الظلمة الرجال الذين كانوا مع أخنوخ. فأسرع الملائكة وأخذوا أخنوخ، وأصعدوه إلى السماء العالية، فاستقبله الربُّ، وجعله أمام وجهه على الدوام. وانسحبت الظلمة عن الأرض، وكان نورٌ.

2ـ ورأى الشعب، ولم يفهم كيف اختُطف أخنوخ. ومجَّدوا الله… ورأوا طوماراً مكتوباً عليه: «الربُّ اللامرئي»، ومضَوْا إلى بيوتهم.

الفصل الثامن والستون ــــــ

1ـ ولد أخنوخ في اليوم السادس من شهر سيوان([41])، وعاش لخمسٍ وستين وثلاثمائة سنة.

2ـ وقد أصعد به إلى السماء في شهر نيسان([42])، وبقي في السماء ستّين يوماً.

3ـ وقد كتب جميع علامات الخلق التي أبدعها الربّ، فألَّف ستّاً وستين وثلاثمائة كتاب، ودفعها إلى أولاده، وأقام في الأرض ثلاثين يوماً، وصعد إلى السماء ثانيةً في اليوم السادس من شهر سيوان، أي في اليوم والساعة التي وُلد فيها.

4ـ كما أن طبيعة كلّ إنسان في هذه الحياة حالكة، كذلك هو حمله وولادته وموته.

5ـ إنّ ساعة حمله كساعة ولادته، وفي مثل هذه الساعة كان موته أيضاً.

6ـ فأسرع متوشالح وإخوته، أبناء أخنوخ، فبنَوْا مذبحاً في الموضع المسمَّى أحوزان، حيث اختطف أخنوخ.

7ـ وأخذوا الغَنَم والبَقَر وذبحوا لوجه الربّ.

8ـ ودعَوْا جميع الشعب، فجاؤوا معهم، وفرحوا، وحمل الشعب تقادمهم لأبناء أخنوخ.

9ـ واحتفلوا بعيد فرح خلال ثلاثة أيام، وحمدوا الربّ على أن أظهر لهم مثل هذه العلامة على يد أخنوخ، ونظر إليه بلطفه؛ كي ينقلوا ذلك إلى أبنائهم جيلاً بعد جيل، ونسلاً بعد نسل عبر العصور.

10ـ آمين.

الهوامش

(*) أستاذٌ جامعيّ متخصِّص في الأديان المقارنة.

([1]) أصل هذه المقالة ترجمةٌ فارسية لتقرير حول معراج أخنوخ (Enoch) إلى السماوات، وقد استغرق ستّين يوماً، ليعود بعد ذلك من معراجه هذا، ويروي لأبنائه وأبناء قومه مشاهداته في هذا المعراج. مكث أخنوخ بعدها بين قومه ثلاثين يوماً فقط، ثمّ عاد بعدها إلى السماوات، ليبقى هناك إلى الأبد.

([2]) انظر: مريم: 56 ـ 57؛ الأنبياء: 85.

([3]) بحار الأنوار 95: 458 ـ 466.

([4]) وكانت الملائكة في زمان إدريس× يُصافحون الناس، ويسلِّمون عليهم، ويكلِّمونهم، ويُجالسونهم؛ وذلك لصلاح الزمان وأهله. (بحار الأنوار 11: 279).

([5]) Hermes Trismegistus.

([6]) لمعرفة المزيد بشأن أخنوخ انظر: مدخل (إدريس) في المجلد السابع من دائرة المعارف بزرگ إسلامي (مصدر فارسي).

([7]) الأبوكريفا (Apocrypha): أربعة عشر سفراً من أسفار العهد القديم من الكتاب المقدَّس، لا يعترف اليهود والبروتستانت بصحَّتها. هذا وتعني الأبوكريفا باللغة اليونانية: (المستور).

([8]) سودوبيغرافا (seudepigrapha) تعني في اللغة اليونانية: الكتابات المنتحلة.

([9]) The Book of the Secrets of Enoch.

([10]) The Forgotten Books of Eden.

([11]) انظر: بحار الأنوار 18: 282 ـ 410.

([12]) طه: 5.

([13]) الملك: 16 ـ 17.

([14]) الفجر: 22.

([15]) القيامة: 23.

([16]) والأخبار التي رُويت في هذا المعنى، وأخرجها مشايخنا رضي الله عنهم في مصنَّفاتهم، عندي صحيحةٌ. وإنّما تركت إيرادها في هذا الباب؛ خشية أن يقرأها جاهلٌ بمعانيها فيكذِّب بها، فيكفر بالله عزَّ وجلَّ وهو لا يدري. والأخبار التي ذكرها أحمد بن محمد بن عيسى في نوادره، والتي أوردها محمد بن أحمد بن يحيى في جامعه، في معنى الرؤية صحيحةٌ، لا يردّها إلاّ مكذِّب أو جاهل به، وألفاظها ألفاظ القرآن، ولكلّ خبرٍ منها معنى ينفي التشبيه والتعطيل، ويثبت التوحيد، وقد أمرنا الأئمّة ـ صلوات الله عليهم ـ أن لا نكلِّم الناس إلاّ على قدر عقولهم… ولو أوردتُ الأخبار التي رُويت في معنى الرؤية لطال الكتاب بذكرها وشرحها وإثبات صحَّتها، ومَنْ وفَّقه الله تعالى ذكره للرشاد آمن بجميع ما يرد عن الأئمّة^ بالأسانيد الصحيحة، وسلَّم لهم، وردَّ الأمر في ما اشتبه عليه إليهم؛ إذ كان قولهم قول الله، وأمرهم أمر الله، وهم أقرب الخلق إلى الله عزَّ وجلَّ، وأعلمهم به، صلوات الله عليهم أجمعين. (الصدوق، التوحيد: 119 ـ 122).

([17]) انظر: بحار الأنوار 11: 277 ـ 278.

([18]) انظر: المصدر السابق 43: 248 ـ 249؛ 59: 184.

([19]) انظر: المصدر السابق 43: 259.

([20]) انظر: المصدر السابق 43: 313.

([21]) انظر: المصدر السابق 26: 340؛ 43: 243 ـ 244، 250؛ 44: 182؛ 50: 66؛ 101: 348 ـ 367.

([22]) many – eyed station.

([23]) They showed me the treasure – houses of the dew, like oil of the olive, and the appearance of its form, as of the flowers of the earth; further many angels guarding the treasure – houses of these things, and how they are made to shut and open.

([24]) في بعض النسخ: رأيت أن نور الشمس هو سبعة أضعاف نور القمر.

([25]) Phoenix.

([26]) Chalkydra.

([27]) وحدة قياس للطول عند الإغريق، يعادل 185 ذراعاً.

([28]) محتوى هذه الفقرة لا ينسجم مع معلومتنا المقتبسة من التقويم القديم، وربما لذلك يتمّ وضعه في الترجمة الإنجليزية بين معقوفتين. وقد عمد أحد الرهبان الإنجليز، واسمه (Bede)، في القرن الثامن الميلادي، إلى تحديد دورة من 532 سنة لتحديد عيد الطهر، وهو غير مرتبط بالنصّ المذكور في المتن.

([29]) حرمون بمعنى حرم، اسم جبلٍ في شمال شرق فلسطين، ورد ذكره في العهد القديم وكتب السودابيغرافيا.

([30]) انظر: الكتاب الثاني لآدم وحواء، الفصل 20.

([31]) لم نحصل على معنى واضح لعبارة (the Ioanit station of light)، والمعنى المذكور في المتن جزافيّ!

([32]) بمعنى: السُّحُب والظلمات.

([33]) بمعنى السيارات والبروج الاثني عشر.

([34]) جمع: كوخاو، بمعنى: النجم. مشابهة لـ (كوكب) في الغة العربية.

([35]) ستين يوماً وليلة. (انظر: 68: 2).

([36]) ودعا آدم اسم امرأته حوّاء؛ لأنها أمّ كلّ حيٍّ. (سفر التكوين، الإصحاح الثالث، الفقرة 20).

([37]) And I appointed the eighth day also, that the eighth day should be the first – created after my work, and that the first seven revolve in the form of the seventh thousand, and that at the beginning of the eighth thousand there should be a time of not – counting, endless, with neither years nor weeks nor days nor hours.

([38]) هنا ينتهي كلام الله الذي بدأ من الفصل الرابع والعشرين.

([39]) ورد لفظ (Thevan) مرّتين في النص الإنجليزي، وحيث لم يكن هناك ما يعادلها اضطرّ المترجم إلى الفارسية إلى ترجمتها إلى (Heshvan) جزافاً. ونحن بدورنا سِرْنا في أثره. (المعرِّب).

([40]) هناك سقطٌ في الفقرة الثانية (في النصّ الإنجليزي).

([41]) اليوم السادس من شهر سيوان، يوم عيد الشعانين (الأسابيع)، أو (تساقط الزهور).

([42]) ورد في الترجمة الإنجليزية: سيوان (Tsivan). وبعد مراجعة الفقرة الرابعة من الفصل الأول من هذا الكتاب تمّ تصحيحها بـ نيسان (Nisan). ونيسان في التقويم العبري القديم هو الشهر الأول من السنة، ولكنّ ترتيبه الآن هو السابع، حيث تبدأ السنة العبرية بـ تِشري (Tishri).