borneowebhosting video bokep indonesia bokepindonesia informasiku videopornoindonesia

الإصلاح الديني الثغرات، الإخفاقات، والإشكاليات

30 مايو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

تمهيد

شهد العالم الإسلامي منذ أواسط القرن التاسع عشر حركات نهوض وإصلاح وإحياء، تسارعت وتائرها إلى النصف الثاني من القرن العشرين، وما تزال مستمرةً إلى يومنا هذا.

ولا شك أنّ مقولات النهضة والإصلاح والإحياء ظلّت تلاحق المفكّرين المسلمين طيلة هذين القرنين، وقد حُقّقت إنجازات كبرى على هذا الصعيد، وقدّمت أفكار وتصورات ونُظُم سعت لسدّ الثغرات، وحلّ المشكلات، وإصلاح الأوضاع… وقد تعرّض المصلحون الدينيون في الساحة الإسلاميّة خلال هذه المدّة للكثير من الظلم والقمع والإقصاء والتهميش والتهشيم، لكنّهم ظلّوا في غالب الحالات صامدين بوجه الهزّات والزلازل، التي كان يصنعها خ


نحو كيانية شيعية

26 مايو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

قال رسول الله http://www.rasid.com/images/prefix/a1.gif: «من أصبح ولم يهتم بأمور المسلمين فليس منا»، وقال «كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته».

طرح بعض الأساتذة الشيعة من المهاجرين العراقيين في أوربا ومن تخصصات مختلفة مشروعا عن الكيانية الشيعة في العالم وستجد أهداف المشروع وطبيعته كما سيأتي.

وأتمنى من جميع الإخوة أن يقرؤوه جيدا ويناقشوا الأفكار المطروحة وأن يبذلوا جهدا في قراءة الموضوع لحيويته وأهميته فيما يتصل بنا كطائفة شيعية في العالم.

الأهداف العامة

http://www.rasid.com/images/icons/b.gifمقدمة عامة


(الملحمة الحسينيّة والتحقيق) نقدٌ يليق أم ردٌّ مليق ردّ على مقال الملحمة الحسينيّة والتحقيق للسيّد حسين الأشقر

26 مايو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلّى الله على سيّدنا محمّد وآله الطاهرين

بعد نشر مقالي (الملحمة الحسينيّة فوق الشبهات) على الشبكة العنكبوتيّة تقدّمت به إلى مهرجان الشيخ الطوسي السنوي في مدينة قم المشرّفة المخصّص لأبحاث طلاب العلوم الدينيّة الأجانب، فأجريتُ عليه بعض التعديلات وأضفت إليه إشكالات لم ترد في نسخته الأولى. وقد حاز البحث ـ بحمد الله ـ على الرتبة الثانية ضمن أفضل ما كتب لهذا العام حول موضوع عاشوراء.

وقد اطّلعت مؤخّراً على نقد موقّع باسم السيّد حسين الأشقر ـ وهو أحد الإخوة اللبنانيّين في مدينة قم ـ تحت عنوان (الملحمة الحسينيّة والتحقيق).

ويبدو أنّ هناك شخصاً آزر أخانا الكريم في تحرير هذا الردّ؛ لأنّ مصادر قريبة جداً منه أكّدت أنّه لا يتقن الفارسيّة، في الوقت الذي استشهد في هذا المقال بمتون فارسيّة. ولستُ أعرف الشخص الذي استعان به، ولكنّه ورّطه في أخطاء فادحة؛ لأنّه لم يقف على المراد من المتون الفارسيّة كما يجب، بل فسّرها بطريقة معكوسة.

بدايةً لم أشأ تحرير ردٍّ في التعليق على ردّ أخينا الأشقر؛ لأنّني أعتقد أنّه لم يقدّم إجابات شافية عن إشكالات مقالي الرئيسيّة، بل حام حول جزئيّات يُمكن المناورة حولها دون نهاية. ولكن حيث إنّني استأتُ من حَرَدِهِ الشديد عليّ إلى الحدّ الذي جعله في عيون من قرأ ردّه متحاملاً ومتهجّماً ومتهكّماً، وحتّى لا يعتبر أصحاب هذا المنهج ــ الذي ألقى بتبعاته السلبيّة على حالتنا الإسلاميّة كلّها ــ أنّ يَدَهم مبسوطةً في كيل التهم والشتام دون رقيب، اقتنعتُ بتحريرٍ ردٍّ يظهر هفوات أدلّته من ناحية، ويسلّط الضوء على أسلوبه


الشهادة الثالثة في الأذان والإقامة، شعيرة أو بدعة؟

22 مايو 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

لا شكّ ولا ريب عند جميع المسلمين في أنّ الشهادة الثالثة ـ أعني قول: «أشهد أن عليّاً وليّ الله» ـ لم تكن موجودةً في الأذان والإقامة في عهد النبيّ، ولا في عهد أمير المؤمنين%، ولا في عهد أيّ إمام معصومٍ ظاهرٍ، وبالتالي فإنّها ليست جزءاً من الأذان والإقامة المشرَّعَيْن من قبل السماء.

غير أنّ هذه الشهادة قد وردت في بعض الأخبار، التي وصفها كبار العلماء والرجاليّين بالشواذّ، ما دفع بالمتأخرِّين من العلماء إلى القول باستحبابها فيهما، بناءً على قاعدة التسامح في أدلّة السنن، أو اعتماداً على خبر مرسَلٍ من كتاب «الاحتجاج»، للطبرسيّ(548هـ)([i]).

وسكت عنها العلماء ردحاً من الدهر، فخفي أمرها على المؤمنين، حتى صارت من الثوابت في وجدانهم، وشعاراً للمذهب والطائفة، ويشقّ عليهم تركها وإسقاطها.

فما هي حقيقة دخول هذه الفقرة في الأذان والإقامة؟

أقوال جملة من العلماء المتقدِّمين والمتأخِّرين

قال الشيخ



([i]) الطبرسي، الاحتجاج 1: 230 ـ 231. ويقول فيه: «وروى القاسم بن معاوية قال: قلت لأبي عبد الله%: هؤلاء يروون حديثاً في معراجهم أنه لما أسري برسول الله رأى على العرش مكتوباً لا إله إلا الله، محمد رسول الله، أبو بكر الصديق، فقال: سبحان الله غيّروا كل شيء حتى هذا، قلتُ: نعم. قال: إن اللهq لما خلق العرش كتب عليه: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، عليّ أمير المؤمنين، ولما خلق اللهq الماء كتب في مجراه: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين، ولما خلق اللهq الكرسيّ كتب على قوائمه: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين، ولما خلق اللهq اللوح كتب فيه: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين، ولما خلق الله إسرافيل كتب على جبهته: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين، ولما خلق الله جبرئيل كتب على جناحيه: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين، ولما خلق اللهq السماوات كتب في أكتافها: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين، ولما خلق اللهq الأرضين كتب في أطباقها: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين، ولما خلق اللهq الجبال كتب في رؤوسها: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين، ولما خلق اللهq الشمس كتب عليها: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين، ولما خلق اللهq القمر كتب عليه: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أمير المؤمنين، وهو السواد الذي ترونه في القمر، فإذا قال أحدكم: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، فليقُلْ: عليّ أمير المؤمنين%».

وقد اعتمد على ما ذكرناه هنا المحدِّث البحراني، حيث يقول: «ثم إن ما ذكره! من قوله: «والمفوضة لعنهم الله…إلخ» ففيه ما ذكره شيخنا في البحار حيث قال ـ ونعم ما قال ـ: أقول: لا يبعد كون الشهادة بالولاية من الأجزاء المستحبة للأذان؛ لشهادة الشيخ والعلامة والشهيد وغيرهم بورود الأخبار بها. قال الشيخ في «المبسوط»: وأما قول «أشهد أن علياً أمير المؤمنين وآل محمد خير البرية» على ما ورد في شواذّ الأخبار فليس بمعمول عليه في الأذان، ولو فعله الإنسان لم يأثم به، غير أنه ليس من فضيلة الأذان ولا كمال فصوله. وقال في «النهاية»: فأما ما روي في شواذّ الأخبار من قول: «أن عليّاً ولي الله وأن محمداً وآله خير البشر» فممّا لا يعمل عليه في الأذان والإقامة، فمن عمل به كان مخطئاً. وقال في «المنتهى»: وأما ما روي في الشاذ من قول: «أن علياً ولي الله ومحمد وآل محمد خير البرية» فمما لا يعوَّل عليه. ويؤيِّده ما رواه الشيخ أحمد بن أبي طالب الطبرسي في كتاب «الاحتجاج» عن القاسم بن معاوية قال:…، فيدلّ على استحباب ذلك عموماً، والأذان من تلك المواضع، وقد مر أمثال ذلك في أبواب مناقبه%. ولو قاله المؤذن أو المقيم لا بقصد الجزئية، بل بقصد البركة، لم يكن آثماً، فإن القوم جوَّزوا الكلام في أثنائهما مطلقاً. وهذا من أشرف الأدعية والأذكار، انتهى. (البحراني، الحدائق الناضرة 7: 403 ـ 404).


«من زار الرضا فأصابه في طريقه قطرةٌ من السماء حرَّم الله جسده على النار»، دراسة تحقيقيّة

22 مايو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

يعمد بعض الذين يرتقون المنبر الحسينيّ، ويرافقون المؤمنين الزائرين للنبيّ والأئمّة(، إلى طرح مقولات حول الثوا(ب) الجزيل الذي يناله الزائر في زيارته.

وهذا أمرٌ حسنٌ؛ إذ فيه تشجيعٌ للمؤمنين على زيارة مشاهد النبيّ وأهل بيته(، وذلك أمر مستحبٌّ ومطلوب.

غير أنّ بعض هؤلاء يطرح الموضوع بطريقةٍ بعيدةٍ عن الأمانة العلميّة في النقل والآليّة الصحية للفهم، ما يوجب الوقوع في بعض المحاذير العقائديّة، فينقلب فعله الحسن إلى قبيحٍ.

ذكر بعضهم أنّه قد ورد في بيان ثواب زوّار الإمام الرضا% أنّه إذا أمطرت عليهم السماء وأصابتهم قطرة من الماء فإنّ الله سبحانه وتعالى يحرِّم أجسادهم عن النار، ويغفر لهم ذنوبهم كلّها، فيعودون كيوم ولدتهم أمّهاتهم.

فهل هذا صحيحٌ؟

الروايات، عرضٌ وتحليل

جاء في «عيون


محمّد باقر الصدر معالم لمشروع النهضة والهوية

22 مايو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

سؤال النهضة هو السؤال الذي شغل المفكّرين المسلمين منذ أواسط القرن التاسع عشر الميلادي، ليدفعهم للتفكير في النهوض بالأمّة الإسلامية بعد تراجعها المرّ على المستويات الحضارية والفكرية وغيرها.

أما سؤال الهوية، فهو السؤال الذي عاد إلى الواجهة وبقوّة منذ الستينيات والسبعينيات ليبدي لنا الأمة مأزومةً قلقة في وضع لا تحسد عليه.

في سؤال النهضة أمارس النقد للذات، أمارس التفتيش عن أسباب التراجع والتقهقر، أمارس الطروحات الجديدة غير المكرورة؛ لأن المكرورة لو كانت مفيدةً اليوم بوضعها الحالي لما كنّا على الحال التي نحن عليها.

أما في سؤال الهوية، فأنا أخاف على نفسي، وأنتقد غيري الذي أحمّله مسؤولية ما يحصل في الواقع الإسلامي الكبير.


مفهوم الزواج بين المثال والواقع

20 مايو 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّـهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّـهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّـهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّـهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى? زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّـهِ مَفْعُولًا} (الأحزاب: 37).

الاستغراق في المثالية:

عادة ما يتناول المفسرون هذه القصة من جانبين: الأول: إباحة زواج الرجل من زوجة ربيبه بعد طلاقها منه. الثاني: نفي الطبقية في الزواج من المنظور الإسلامي.

إلا أن الجانب الآخر الذي يحتاج إلى معالجة أيضاً، هو بقاء تأثير الواقع الطبقي على طبيعة العلاقة بين السيدة زينب وزوجها، ذلك الواقع الذي لم تستطع هي أن تتجاوزه وتتغافل عنه، ولو كان الزواج


حجاب رأس أم حجب حقائق؟

20 مايو 2011
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

لعلّه من المُفيد تكثيف النقاشات الهادئة حول مُجمل القضايا الحارة المُثارة في عالمنا اليوم حول ما هو خاضع لمنظومات الأديان السماوية أو مثيلاتها الوضعية..لأن من شأن ذلك أن يفتح كُوّة في الجدار السميك الذي ارتفع بين العالمين والمنظومتين بفعل انقطاع الحوار الندّي -الإيجابي بين الشرق والغرب..

موقف عصبوي:

 والملاحظ أن سياسة الاستضعاف التي تمارسها الدول الكُبرى، تسعى إلى التطاول والاعتداء على حق كل الشعوب والدول في ممارسة حريتها الإنسانية في ممارسة اعتقاداتها وشعائرها الدينية..

 ولكي يكون الكلام أوضح نأخذ مثلاً مُباشراً بوصفه شاهداً على الانتهاكات التي يتعرض لها المسلمون في العالم، وهو مسألة حجاب المرأة المُسلمة، هذا الالتزام الذي يتم التعامل معه باعتباره أمراً عاديّاً يتم اتخاذ القرارات الرسميّة والقانونية بشأنه في دول غربية مثل فرنسا أو مُتغرِّبة في


منهج الحوار في القرآن الكريم

17 مايو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

الاختلاف بين البشر حقيقة فطرية، وقضاء إلهي أزلي مرتبط بالابتلاء والتكليف الذي تقوم عليه خلافة الإنسان في الأرض قال تعالى: "وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ " [المائدة:48]، "ولا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثاً تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمْ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ، وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ " [النحل:92-93]

فالاختلاف والتعددية بين البشر قضية واقعية، وآلية تعامل الإنسان مع هذه القضية هي الحوار الذي يتم من خلاله توظيف الاختلاف وترشيده بحيث يقود أطرافه إلى فريضة التعارف، ويجّنبهم مخاطر جريمة الشقاق والتفرق.


علماء (جبل عامل) وتجديد الدراسات الدينية في النجف (1870 ـ 1960م)

12 مايو 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

يحتوي هذا البحث على مطلبين:

الأول:

يبيّن أهمية السعي لطلب العلم في النجف بالنسبة لجبل عامل أثناء هذه الحقبة المقصودة وانعكاسات هذه النظرة على الدراسات الدينية في هذه المنطقة وترسخ هذه الصلات التي تنامت في النجف بين العلماء العامليين والعراقيين.

والثاني:

يهدف اظهار الدور الّذي لعبه علماء جبل عامل في تجديد الدراسات الدينية العليا في النجف منذ سنوات العشرين.

جبل عامل يقع في جنوب لبنان الحالي، وهو عبارة عن منطقة ريفية تتكون من تلال