نبذة إيمان شمس الدين

الموضوع بواسطة إيمان شمس الدين :

الوعي والمقدس والاصنام

8 أكتوبر 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

 

المقدس ما قابل المدنس وهو ما يرتبط بشيء متعال,وغالبا المقدسات لها ارتباط ديني حيث تميل فطرة الإنسان إلى الرمز والارتباط الحسي بالموجودات المحيطة فالإنسان حسي الطبع.

ولكن هل كل ما أسبغ الإنسان عليه صفة القدسية هو من المقدسات؟
أم أن هناك مقدسات بشرية تحولت إلى أصنام في الحياة أصبحت محورا لسلوك الانسان وفعله الاخلاقي والاجتماعي وانفعالاته بكافة مصاديقها؟

في واقع الأمر أننا لا ننكر أن هناك مقدسات واقعية أضفت عليها القدسية من قبل الله تعالى ,وهو ما أثبته النص وأقر به العقل ومصاديقه كثيرة,كذات الله المقدسة وذوات الانبياء والمعصومين الذين عصمهم الله عن الخطأ والدنس والزلل وككرامة الإنسان والكتب السماوية الصحيحة, وغيرها من المقدسات التي إما هي بذاتها مقدسة كذات الله القدوس,أو افاض عليها الله تعالى القدسية من ذاته فأصبحت مقدسة بالعرض,وهو ما يجب أن نتوصل إليه بالعقل والأدلة العلمية المعتمدة,فالاجماع ليس دليل على قداسة الشيء بل العلمية والدليل العقلي والنقلي المعتمد هو طريقنا إلى المقدسات.

ولكن دأبت البشرية على صناعة مقدسات خاصة بها,ويذكر لنا التاريخ كثيرا منها كالأصنام وغيرها التي أضفى عليها البشر صفة القدسية وحولوها إلى مقدسات يعتبر المساس بها حكما بالاعدام.

مما انعكس على السلوك الاجتماعي للفرد والمجتمع والدولة وبات الجميع رهين هذه المقدسات في رؤيته للحياة والكون,وكان لهذا دورا كبيرا في صناعة التخلف وغلق الذات في صناديق مظلمة بعيدة عن نور العلم والحقيقة.

ولعل أبرز مثال على ذلك هو عصور الظلام التي عاشتها أوروبا في ظل الحكم الكنسي ومحاكم التفتيش التي أضاعت الكثير من العلوم لمعارضتها مع الكتاب المقدس الذي شابه التحريف المثبت بأدلة قطعية وليس هنا مجال بحثها. 

ومن الانصاف بمكان أيضا أن نتكلم عن ممارسات كنسية تحدث في أوساط المسلمين وخاصة كثير من علمائهم, حينما تطرح فكرة للبحث خارجة عن المألوف والمشهور والإجماع ,فكرة تعيد النظر في التراث والموروث,إما تنقد شعيرة أو تنقد سلوك لشخصية تاريخية وتعيد النظر بها,أو تنقد معتقدا وفق أدلة علمية ونقلية وعقلية تحليلية قد توصلنا إلى منطقة أكثر وضوحا في معرفة الحقيقة.

فكما كانت الكنيسة ترغم الشخص وتعذبه جسديا للرجوع عن أفكاره والاقرار بما جاء في الكتاب المقدس حتى لو خالف العقل والعلم,ففي أوساطنا يتم الامر بصورة مغايرة ولكنها لا تقل في تأثيراتها وأبعادها عن طريقة الكنيسة , وهي إسقاط الشخص اجتماعيا وخاصة في دائرة المؤسسات العلمية ومهاجمته شخصيا مما يسهل عمليا قتل الفكرة في مهدها وكفى الله المؤمنين شر القتال, بدل مناقشة الفكرة بالدليل العقلي والنقلي وبطريقة علمية وموضوعية, كما أمرنا به الإمام علي عليه السلام حيث قال:"انظر إلى ما قيل ولا تنظر إلى من قال" والتي لها مجالاتها الواسعة أيضا ليس هنا محل بحثها,وهو ما سيثري الساحة العلمية بالحوار الخلاق ويزيد من مساحات إبداع العقل الانساني وينعكس على العلوم والثقافات والسلوك الإنساني خاصة.

ولا ننكر أن هناك دوائر يتم فيها هذا الشيء أي الحوار العلمي للافكار دون النظر للأشخاص ولكن الطابع الذي يغلب على هذه المؤسسات الدينية هو طابع التشهير والاسقاط الاجتماعي الذي يؤدي أوتوماتيكيا إلى سقوط الفكرة وإن كانت هذه الفكرة بوابة للحقيقة .

وواقع الأمر أن أصل رسالة الأنبياء وجهادهم جاء ليخلص البشرية من هذه المقدسات المصنوعة أو هذه الأصنام, التي أدت إلى تأطير العقل والحجر عليه وخنقت صفة الابداع في الانسان وكبلت خلاقية العقل في التفكير والابتكار.

فالتوحيد بأصله هو تحرير للانسان من كل صنم حوله عقله القاصر أو ظروفه المحيطة إلى مقدس لا يمكن الاقتراب منه أو نقده أو تقييمه.

وهناك بطبيعة الحال فرق كبير بين التعدي والسب والتطاول على رموز وإن كانت حقيقة غير مقدسة ,وبين دعوة الشريعة إلى النظر وإعمال العقل في النقد والتقييم للسلوك والمنهج واستخلاص العبر من هذه الرموز التاريخية التي لم يفض عليها الله صفة القدسية.

واليوم في راهننا أضحت المقدسات كثيرة,منها القبيلة و العائلة و الذات و الرموز التاريخية وعلماء الدين وغيرها من المقدسات التي ليس لها أصل قداسي من الله وهلم جر, أصنام لم يجعل الله لها من سلطان حيث حولتها التعصبات إلى مقدسات حجرت على العقول من التفكير والابداع وحولتها إلى عقول ديموغاجية مغلقة شمولية ,وهو ما جعلنا نعيش التخلف والقهقري.

إن الوعي بالحقائق والحقيقة وكسر هذه الأصنام ورفض كل المقدسات التي ليس لها أصل قداسي من الله لهو الضمانة الوحيدة لتحرر العقل واطلاق العنان لابداعاته وخلاقيته الرائعة.وهو مدخل التطور والتقدم البشري.

إلا أن وعي الطريقة أيضا في الوصول لهذه الحقائق والأخذ بالآليات الأقل ضررا في تحقيق الاصلاح هو وعي مطلوب في ظل راهن يغلب عليه واقع التقديس أكثر من واقع البحث عن الحقيقة ,فالمرحلية أحيانا كثيرة مفتاحنا للوصول ولكن أثناء الطريق نحتاج إلى الصدمة لاحداث هزة في الوعي الديني كي نكمل المسيرة بمرحلية أخرى وهكذا.

فمرحلية الدعوة إلى الله من قبل الانبياء عليهم السلام كانت تتوقف عند محطات وتنتقل في دعوتها إلى أسلوب الصدمة لإحداث هزة في وعي الناس الديني,وكانت الصدمة متمثلة بالمعجزة.

فالوعي بالحقيقة والوعي بالطريقة من مستلزمات النهوض الفكري وخاصة الديني,في ظل بيئة تحكمها وتتحكم فيها عقلية الهالات القدسية والشخصانية وصراعات نفوذ ليس سياسي ولا اجتماعي وإنما ديني محض.   


علي الإنسان

30 أغسطس 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

رغم أن التاريخ وما جرت عليه السيرة المنبرية في سرد قصة علي عليه السلام وخاصة حينما يستقرؤوا التاريخ في زمن يختص فقط بالمدة التي بدأ فيها ارتحال الامام علي عليه السلام الى عالم الملكوت الأعلى إلا أننا لا نبالغ لو قلنا أن هذه القراءة تجافي إلى حد كبير حقيفة شخصية علي عليه السلام .

حيث حولها المنبر من شخصية ذات ملامح ومعالم إنسانية وأبعاد ضربت بأفقها الرحب الواسع العالم بأسره طولا وعرضا، إلى شخصية محدودة بالشعارات العاطفية والتركيز عالرثاء والبكاء أي على مصيبة الفقد لا على منهج الفقيد.


تأثيرات العولمة على الحركات النسوية (الانثوية(

3 مايو 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

إن حقيقة الإنسان تكمن في أصالة الروح وفرعية البدن، إذ لو كان لهذا الجسد أو للجنس مدخلية في إنسانية الإنسان لكان يدفعنا ذلك إلى الحديث عن المذكر والمؤنث ولكنا سلطنا الضوء على أن هل المذكر والمؤنث متساويان أم متفاوتان؟ حقيقة أصالة الروح في إنسانية الإنسان وأداتية الجسد للتعبير عن هذه الأصالة في واقع الحياة والدنيا حيث يصبح الجسد الاداة التي من الممكن أن تكون أنثى أو ذكرا،…


تأثيرات العولمة على الحركات النسوية(الانثوية(

24 أبريل 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة




إن حقيقة الإنسان تكمن في أصالة الروح وفرعية البدن,إذ لو كان لهذا الجسد أو للجنس مدخلية في إنسانية الإنسان لكان يدفعنا ذلك إلى الحديث عن المذكر والمؤنث ولكنا سلطنا الضوء على أن هل المذكر والمؤنث متساويان أم متفاوتان؟ حقيقة أصالة الروح في إنسانية الإنسان وأداتية الجسد للتعبير عن هذه الأصالة في واقع الحياة والدنيا حيث يصبح الجسد الاداة التي من الممكن أن تكون أنثى أو ذكرا.

"إن القرآن الكريم اعتبر أن حقيقة كل إنسان روحه,والبدن أداتها,وهذا لا يتنافى مع أن يكون للإنسان بدن في النشأة الدنيا والبرزخ والقيامة,وكما أن لديه بدنا في الدنيا,والبدن هو فرع – وليس أصلا أو جزءا من الأصل – كذلك أيضا في البرزخ والقيامة.حيث أن الله تعالى ينسب البدن الذي هو فرع إلى الطبيعة والتراب والطين ويسند الروح التي هي الأصل إليه إذ يقول في سورة الإسراء آية 85 (قل الروح من أمر ربي)" 

إذا حينما تكون أصالة الروح هي الأساس في إنسانية الإنسان وليس الجسد إذا الخلافة الإلهية متعلقة بمقام



جمال المرأة وجلالها,الشيخ جوادي آملي ص 61 طبعة دار الهادي





نحو تأصيل لفقه المواطنة

14 فبراير 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
5 زيارة




لا يمكننا في ظل قيام الدولة الحديثة أن نتكلم عن مفاهيم جديدة على الساحة الفقهية كمفهوم المواطنة ونحن ما زلنا لا نملك الأدوات الصحيحة في استخراج نظرية فقهية جديدة حول مفهوم المواطنة وفق مقومات الدولة الحديثة.

وطالما أن الفقه يقف إلى الآن ببعض أحكامه موقف النقيض من فكرة المواطنة سيبقى الفرد الشيعي يعيش حالة التناقض الذاتي بين سلطة الفقيه وحدودها وسلطة الدولة وحدودها سواء في الوعي أو اللاوعي,وهو ما سينعكس على ممارساته وسلوكه العملي داخل وطنه ويبقى كفرد شيعي في قفص



إشكاليات مشروع الوحدة وهامش التطبيق

28 ديسمبر 2009
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
0 زيارة




موضوع الوحدة من المواضيع التي أخذت أبعادا ودراسات وأبحاثا متعددة وعقد لأجلها الكثير من الندوات والمؤتمرات ورفعت الشعارات بل لم يكتف البعض بالشعارات وتعداها إلى التطبيق العملاني لبعض النظريات التي نهضت من رحم الواقع كما نشاهد ذلك جليا في لبنان وبعض الدول الاخرى.

ولكن لو قمنا بعمل مسح تاريخي لموضوعة الوحدة لوجدناها ذات جذور تاريخية ضاربة تعود إلى عهد الخلافة الراشدة وكان أول من نظر لها هو الإمام علي عليه السلام من جهة حيث سلم وأعلن تسليمه طالما أن أمور المسلمين سالمة ومن جهة أخرى لجوء الخلفاء إلى الإمام علي عليه والسلام ومشاورته بل الاخذ بالكثي



نظرية المعرفة وواقع التطبيق

28 نوفمبر 2009
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
0 زيارة




شكلت المعارف البشرية ومصدرها عند الإنسان مادة جدلية شغلت المفكرين مدة زمنية ليست قليلة بل مازالت محور بحث وتمحيص وإعادة نظر بين كل من المفكرين الغربيين ونظرائهم الإسلاميين.

ولعلنا في هذه العجالة لسنا في صدد تسليط الضوء على هذه النظرية من جديد أو إعادة نقد بعض مبانيها



الإصلاح بين جدلية الحقيقة والمصلحة

11 نوفمبر 2009
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة




الحركة نحو الكمال هي حركة فطر عليها الإنسان أي هي موجودة فيه بالقوة وتحتاج أن تتحول إلى فعل تعود ترجمته إلى إرادة الإنسان واختياره بحرية لنوعية هذا الكمال , ولعل أوضح ما يعبر عن هذه الحركة التكاملية الدؤوب هي كلمة الاصلاح. وقد جاء في الأثر:مغبون من تساوى يوماه وملعون من كان امسه أفضل من يومه. وهذه الكلمات هي دعوات صريحة من قبل أهل الوحي ليكون الإنسان في حالة كدح دائم نحو الترقي من حال إلى حال أحسن منه.

وبما أن موضوع الأنبياء والأوصياء بل مو



حقوق الإنسان في الإسلام

30 أكتوبر 2009
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة




ظهرت في الآونة الأخيرة مصطلحات قد تكون جديدة في ألفاظها إلا أنها قديمة في معانيها قدم الإنسان على الأرض, وأهم هذه المصطلحات التي باتت تشكل العنوان الرئيسي لأي انتفاضة إنسانية ضد الظلم والاضطهاد هي مصطلح حقوق الإنسان,وأصبح هذا المصطلح يدغدغ مشاعر الكثيرين خاصة أولئك الذين عاشوا في ظل حكومات ديكتاتورية مارست أشد أنواع الظلم والقهر الإنساني وعملت على سحق البعد الإنساني في شخص الإنسان, واستغلت الدول العظمى خاصة تلك التي تحمل



صناعة الحياة وثقافة الموت

25 أكتوبر 2009
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة




الإنسان هذا المخلوق العجيب الذي خلق الله لأجله الكون بأسره وخلقه الله كإنسان لأجل نفسه لا لغاية في هذا الأجل وإنما لتتجلى قدرته وعظمته وكينونته في هذا المخلوق فيكون الخالق بصفاته الذاتية ويكون المخلوق انعكاسا له بالعرض.لذلك تجلت قدرة الخالق في الإنسان بأسمى المعاني وأهمها حينما خلقه ضمن مثلث وجودي يكمن فيه كماله وصيرورته الآدمية وهي الحرية والإرادة والاختيار