نبذة إيمان شمس الدين

الموضوع بواسطة إيمان شمس الدين :

طردية العلاقة بين العدالة والكرامة

27 فبراير 2012
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

في دعوة الأنبياء ورسالة من أرسل منهم يلحظ وبشكل دقيق التركيز على قيمة العدالة وضرورة تحققها، بل كانت الدعوة للتوحيد غالبا ما تقرن بموضوع العدالة لما لهذه القيمية من مدخلية قوية في بناء مفهوم التوحيد بناءا معرفيا في ذهنية المتلقي والقابل.

إذ أن تحقيق العدالة بكافة مصاديقها تتطلب بداية إزالة كل ما تم تحميله من فهم لهذا المصطلح ، فهو يشكل المدخل السليم والحقيقي للتوحيد ، وأهم ما تحققه العدالة هو رفع الحجب التي فرضتها المسلكيات البشرية نتيجة الفهم البشري المتراكم للنص الديني والذي غالبا ما انحرف عن واقع الأمر، مما أدى إلى حجب الحقيقة وتشويه المفاهيم وتغييب منظومة القيم ،مما انعكس بالتالي على السلوك فتشكلت منظومة مفاهيمية بعيدة عن الحقيقة ورست على ضوئها منظومة سلوكية بعيدة عن الواقع، فحجبت الحقيقة وعلى ضوئها حجبت المعارف وألبست العدالة لباس آخر تحكمه الأهواء والاستمزاجات الشخصية .

إن تحقيق العدالة وفق واقع الأمر يعني رفع كل تلك الحجب عن العقل البشري ، واستجلاءالمفاهيم وفق دلالاتها واستعمالتها وبناءاتها الصحيحة ليتجلى الأمر بحقيقته بعد ذلك في النفس، لترى الحقيقة فتستقيم الذات وفق أسس العدالة السليمة ، وتنعكس عدالة الذات على تحقيق العدالة في الخارج فترتفع الحجب عن كثير من المعارف والعلوم،وتنتظم الحياة تحت عنوان القيم وجوهرها ألا وهي العدالة.

إن العدالة هي مطلب قيمي مهم في المجتمع ، لأن مقصد تحقيق العدالة هو تحقيق كرامة الإنسان، وتحقيق كرامة الإنسان مطلب لأداء وظيفته الاستخلافية وفق الرؤية الالهية في الأرض ليقيم المشروع الالهي فيها.

فوفق مقولة العدالة تتحقق الحريات بما يحقق العدالة ، وتكون المساواة وفق ما يحقق العدالة ، وتنتظم لذلك مجموعة الحقوق والواجبات وفق مطلب تحقيق العدالة ، وإذا تحققت هذه القيم في طول مطلب العدالة تحققت بذلك كل مقومات الكرامة الإنسانية وتأهلت النفس لأداء دور الخلافة على الأرض.

فكلما ازداد منسوب العدالة في النفس كلما ازداد في الخارج، كلما انتظمت القيم وبالتالي ارتقت كرامة الانسان، فالعلاقة بين العدالة والكرامة علاقة طردية .

فإذا قلنا نريد أن يرتفع سقف الحريات، تكون الحريات المطلوبة هي تلك التي تحقق العدالة بحيث لا يمكن لهذه الحرية أن تحقق نقيض العدالة بالظلم أو سلب الاخرين لحقهم ، فتكون الحرية المطلوبة حرية عادلة ، وهكذا المساواة وموضوعة الحقوق.

ولكن هل العدالة المطلوبة هي كما يراها الإنسان وعقله؟
عقل الإنسان محدود ، ولا يمكن للمحدود أن يحيط باللامحدود، قد يدرك هذا العقل حسن العدل وقبح الظلم ، ويدرك أهمية العدالة في بناء الكرامة الإنسانية ، ولكن ماهية العدالة وكيفها لا يمكن أن يدركه إلا بتعليم من الوحي، وهو ما سيصل له العقل إذا أدرك العدالة وأهميتها والتي يعتبر إدراكها مدخلا مهما لادراك التوحيد وعلى ضوء إدراك التوحيد من بوابة العدل،ستبنى منظومة المفاهيم والقيم وفق الرؤية الالهية التي تحقق حتما كرامة الإنسان بما يرتقي به إلى وظيفة .." إني جاعل في الأرض خليفة " .

إن السعي نحو الكمال الذي فطر عليه الإنسان هو الداعي العقلي الذي يدفعه دوما لإقامة العدل ، والبحث عنه ، ولكن تكمن المشكلة في فهم الكمال وآليات تحقيقه ومصاديقه ، فكلما ابتعد الانسان عن السماء -إن صح التعبير -كلما ابتعد عن تحقيق العدالة المطلوبة وكلما أصبحت كرامته عرضة للانتهاك .
فرغم السعي التاريخي الحثيث للإنسان نحو تحقيق العدالة في الأرض إلا أننا ما زلنا إلى الآن لم نقم جوهرة القيم (العدالة) ولم نحققها،ولعل أبرز الأسباب في هذا القصور هو الجدل الانساني الذي ينعكس في الواقع الخارجي إلى جدليات متشابكة الأهواء والمصالح ومتناقضة القيم والغايات، وهذا الجدل أدى إلى تشويه مفهوم الكمال  بعد الانحراف عن المبدأ والغاية والهدف وبالتالي انحراف آليات تحققه .لذلك كان التشديد على معرفة " من أين وفي أين  
وإلى أين" ، وهي معرفة ترسم خارطة طريق كاملة للإنسان في هذه الدنيا ليحقق هدف الكمال وآليات الوصول اليه.

إن القيم غاية يتطلب تحقيقهاوقيامها قيام جوهرها أي العدالة،وهذه الجوهرة تتطلب أن تحقق في ذات الإنسان كي تصبح لها قيامة في الأرض :" أقم العدل في نفسك يقوم العدل في أرضك" ، فالله لا يغير ما في القوم إلا إذا تغير ما في أنفسهم.
فالعدالة هدف السماء لأهل الأرض لأن بها تستقيم أمور الإنسان ويهتدي إلى الطريق الذي من خلاله تتحقق كرامته لتقوم خلافته ويؤدي بها وظيفته.
فإذا تحققت الكرامة بتحقق العدالة ترتقي النفوس وتترفع عن الرذائل التي تتنافى وتلك الكرامة التي حققتها العدالة كجوهرة للقيم كلها.

قراءة في الحداثة المغلولة

19 أبريل 2011
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

في ظل التطورات الراهنة والمتسارعة التي تعيش فيها المنطقة من ثورات متنقلة بين الدول كان لإرادة الشعوب فيها الكلمة الفصل,يطل علينا الكاتب والمفكر الأستاذ أحمد شهاب بكتابه الحداثة المغلولة مفارقات الدولة والمجتمع في الخليج والجزيرة ليقدم مجموعة من الأفكار التي لو طرحت في وقت آخر لكنا أول القائلين عنها أنها أفكار نظرية لمثقف يعيش في برجه العاجي البعيد عن واقع الناس وهمومهم.

إلا أن تلاقي ما طرحه المؤلف في ظل ما يحدث من تحولات جيوسياسية في المنطقة استطاع أن يقارب ما بين النظرية والواقع وأن يضع الكثير من الحلول أمام بعض الأنظمة التي قد يأتي دورها في التغيير من قبل شعوبها ومن الممكن أن تؤخذ بعض هذه الافكار وتحول إلى مشاريع عمل قادرة على بناء دولة للشعب فيها دوره في تشكيل سلطتها وبناء مؤسساتها بل دور في مراقبة ومتابعة السلطة والتقليل من فرص الاستبداد والاستئثار.

ففي الفصل الاول الذي عنونه المؤلف بالدولة المعاصرة وبعد عرضه لتطور فكرة الدولة من الدولة القديمة إلى الدولة الوطنية


الفتوى ومشروع الاصلاح

22 نوفمبر 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

يعتبر الاصلاح وخاصة الثوري منه من الغايات السامية التي جاء بها الانبياء عليهم السلام وأوصيائهم ومن تبعهم,حيث كانت تطرح المفاهيم النظرية ويتم تفعيلها عمليا في واقع المجتمعات رغم تعارض هذه المفاهيم مع كثير من المسلمات الاجتماعية في ذلك الحين, ولعل أهم ما يمكن الاستفادة منه في سيرة ومسيرة العصمة أثناء الدعوة إلى الحق هو طرح المعطيات المتعلقة بالعقيدة والسلوك العام الاخلاقي وإن تعارضت مع ما اعتاد عليه المجتمع في ذلك الحين,وهو ما يدلل على أن هدف المصلح هو طرح الحقيقة التي تنقذ الناس من الجهل وتحفظ لهم كينونتهم الإنسانية وكرامتهم وتنظم علاقاتهم على هذا الاساس كان يتم رغم تعارضه مع المشهور الاجتماعي العام ورغم معرفة المصلح الانعكاسات والارتدادات التي سوف يتعرض لها نتيجة لطرحه لهذه الاطروحات الاصلاحية.

وطبعا تختلف


الوعي والمقدس والاصنام

8 أكتوبر 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

 

المقدس ما قابل المدنس وهو ما يرتبط بشيء متعال,وغالبا المقدسات لها ارتباط ديني حيث تميل فطرة الإنسان إلى الرمز والارتباط الحسي بالموجودات المحيطة فالإنسان حسي الطبع.

ولكن هل كل ما أسبغ الإنسان عليه صفة القدسية هو من المقدسات؟
أم أن هناك مقدسات بشرية تحولت إلى أصنام في الحياة أصبحت محورا لسلوك الانسان وفعله الاخلاقي والاجتماعي وانفعالاته بكافة مصاديقها؟

في واقع الأمر أننا لا ننكر أن هناك مقدسات واقعية أضفت عليها القدسية من قبل الله تعالى ,وهو ما أثبته النص وأقر به العقل ومصاديقه كثيرة,كذات الله المقدسة وذوات الانبياء والمعصومين الذين عصمهم الله عن الخطأ والدنس والزلل وككرامة الإنسان والكتب السماوية الصحيحة, وغيرها من المقدسات التي إما هي بذاتها مقدسة كذات الله القدوس,أو افاض عليها الله تعالى القدسية من ذاته فأصبحت مقدسة بالعرض,وهو ما يجب أن نتوصل إليه بالعقل والأدلة العلمية المعتمدة,فالاجماع ليس دليل على قداسة الشيء بل العلمية والدليل العقلي والنقلي المعتمد هو طريقنا إلى المقدسات.

ولكن دأبت البشرية على صناعة مقدسات خاصة بها,ويذكر لنا التاريخ كثيرا منها كالأصنام وغيرها التي أضفى عليها البشر صفة القدسية وحولوها إلى مقدسات يعتبر المساس بها حكما بالاعدام.

مما انعكس على السلوك الاجتماعي للفرد والمجتمع والدولة وبات الجميع رهين هذه المقدسات في رؤيته للحياة والكون,وكان لهذا دورا كبيرا في صناعة التخلف وغلق الذات في صناديق مظلمة بعيدة عن نور العلم والحقيقة.

ولعل أبرز مثال على ذلك هو عصور الظلام التي عاشتها أوروبا في ظل الحكم الكنسي ومحاكم التفتيش التي أضاعت الكثير من العلوم لمعارضتها مع الكتاب المقدس الذي شابه التحريف المثبت بأدلة قطعية وليس هنا مجال بحثها. 

ومن الانصاف بمكان أيضا أن نتكلم عن ممارسات كنسية تحدث في أوساط المسلمين وخاصة كثير من علمائهم, حينما تطرح فكرة للبحث خارجة عن المألوف والمشهور والإجماع ,فكرة تعيد النظر في التراث والموروث,إما تنقد شعيرة أو تنقد سلوك لشخصية تاريخية وتعيد النظر بها,أو تنقد معتقدا وفق أدلة علمية ونقلية وعقلية تحليلية قد توصلنا إلى منطقة أكثر وضوحا في معرفة الحقيقة.

فكما كانت الكنيسة ترغم الشخص وتعذبه جسديا للرجوع عن أفكاره والاقرار بما جاء في الكتاب المقدس حتى لو خالف العقل والعلم,ففي أوساطنا يتم الامر بصورة مغايرة ولكنها لا تقل في تأثيراتها وأبعادها عن طريقة الكنيسة , وهي إسقاط الشخص اجتماعيا وخاصة في دائرة المؤسسات العلمية ومهاجمته شخصيا مما يسهل عمليا قتل الفكرة في مهدها وكفى الله المؤمنين شر القتال, بدل مناقشة الفكرة بالدليل العقلي والنقلي وبطريقة علمية وموضوعية, كما أمرنا به الإمام علي عليه السلام حيث قال:"انظر إلى ما قيل ولا تنظر إلى من قال" والتي لها مجالاتها الواسعة أيضا ليس هنا محل بحثها,وهو ما سيثري الساحة العلمية بالحوار الخلاق ويزيد من مساحات إبداع العقل الانساني وينعكس على العلوم والثقافات والسلوك الإنساني خاصة.

ولا ننكر أن هناك دوائر يتم فيها هذا الشيء أي الحوار العلمي للافكار دون النظر للأشخاص ولكن الطابع الذي يغلب على هذه المؤسسات الدينية هو طابع التشهير والاسقاط الاجتماعي الذي يؤدي أوتوماتيكيا إلى سقوط الفكرة وإن كانت هذه الفكرة بوابة للحقيقة .

وواقع الأمر أن أصل رسالة الأنبياء وجهادهم جاء ليخلص البشرية من هذه المقدسات المصنوعة أو هذه الأصنام, التي أدت إلى تأطير العقل والحجر عليه وخنقت صفة الابداع في الانسان وكبلت خلاقية العقل في التفكير والابتكار.

فالتوحيد بأصله هو تحرير للانسان من كل صنم حوله عقله القاصر أو ظروفه المحيطة إلى مقدس لا يمكن الاقتراب منه أو نقده أو تقييمه.

وهناك بطبيعة الحال فرق كبير بين التعدي والسب والتطاول على رموز وإن كانت حقيقة غير مقدسة ,وبين دعوة الشريعة إلى النظر وإعمال العقل في النقد والتقييم للسلوك والمنهج واستخلاص العبر من هذه الرموز التاريخية التي لم يفض عليها الله صفة القدسية.

واليوم في راهننا أضحت المقدسات كثيرة,منها القبيلة و العائلة و الذات و الرموز التاريخية وعلماء الدين وغيرها من المقدسات التي ليس لها أصل قداسي من الله وهلم جر, أصنام لم يجعل الله لها من سلطان حيث حولتها التعصبات إلى مقدسات حجرت على العقول من التفكير والابداع وحولتها إلى عقول ديموغاجية مغلقة شمولية ,وهو ما جعلنا نعيش التخلف والقهقري.

إن الوعي بالحقائق والحقيقة وكسر هذه الأصنام ورفض كل المقدسات التي ليس لها أصل قداسي من الله لهو الضمانة الوحيدة لتحرر العقل واطلاق العنان لابداعاته وخلاقيته الرائعة.وهو مدخل التطور والتقدم البشري.

إلا أن وعي الطريقة أيضا في الوصول لهذه الحقائق والأخذ بالآليات الأقل ضررا في تحقيق الاصلاح هو وعي مطلوب في ظل راهن يغلب عليه واقع التقديس أكثر من واقع البحث عن الحقيقة ,فالمرحلية أحيانا كثيرة مفتاحنا للوصول ولكن أثناء الطريق نحتاج إلى الصدمة لاحداث هزة في الوعي الديني كي نكمل المسيرة بمرحلية أخرى وهكذا.

فمرحلية الدعوة إلى الله من قبل الانبياء عليهم السلام كانت تتوقف عند محطات وتنتقل في دعوتها إلى أسلوب الصدمة لإحداث هزة في وعي الناس الديني,وكانت الصدمة متمثلة بالمعجزة.

فالوعي بالحقيقة والوعي بالطريقة من مستلزمات النهوض الفكري وخاصة الديني,في ظل بيئة تحكمها وتتحكم فيها عقلية الهالات القدسية والشخصانية وصراعات نفوذ ليس سياسي ولا اجتماعي وإنما ديني محض.   


علي الإنسان

30 أغسطس 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

رغم أن التاريخ وما جرت عليه السيرة المنبرية في سرد قصة علي عليه السلام وخاصة حينما يستقرؤوا التاريخ في زمن يختص فقط بالمدة التي بدأ فيها ارتحال الامام علي عليه السلام الى عالم الملكوت الأعلى إلا أننا لا نبالغ لو قلنا أن هذه القراءة تجافي إلى حد كبير حقيفة شخصية علي عليه السلام .

حيث حولها المنبر من شخصية ذات ملامح ومعالم إنسانية وأبعاد ضربت بأفقها الرحب الواسع العالم بأسره طولا وعرضا، إلى شخصية محدودة بالشعارات العاطفية والتركيز عالرثاء والبكاء أي على مصيبة الفقد لا على منهج الفقيد.


تأثيرات العولمة على الحركات النسوية (الانثوية(

3 مايو 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة

إن حقيقة الإنسان تكمن في أصالة الروح وفرعية البدن، إذ لو كان لهذا الجسد أو للجنس مدخلية في إنسانية الإنسان لكان يدفعنا ذلك إلى الحديث عن المذكر والمؤنث ولكنا سلطنا الضوء على أن هل المذكر والمؤنث متساويان أم متفاوتان؟ حقيقة أصالة الروح في إنسانية الإنسان وأداتية الجسد للتعبير عن هذه الأصالة في واقع الحياة والدنيا حيث يصبح الجسد الاداة التي من الممكن أن تكون أنثى أو ذكرا،…


تأثيرات العولمة على الحركات النسوية(الانثوية(

24 أبريل 2010
التصنيف: مقالات
عدد التعليقات: ٠
1 زيارة




إن حقيقة الإنسان تكمن في أصالة الروح وفرعية البدن,إذ لو كان لهذا الجسد أو للجنس مدخلية في إنسانية الإنسان لكان يدفعنا ذلك إلى الحديث عن المذكر والمؤنث ولكنا سلطنا الضوء على أن هل المذكر والمؤنث متساويان أم متفاوتان؟ حقيقة أصالة الروح في إنسانية الإنسان وأداتية الجسد للتعبير عن هذه الأصالة في واقع الحياة والدنيا حيث يصبح الجسد الاداة التي من الممكن أن تكون أنثى أو ذكرا.

"إن القرآن الكريم اعتبر أن حقيقة كل إنسان روحه,والبدن أداتها,وهذا لا يتنافى مع أن يكون للإنسان بدن في النشأة الدنيا والبرزخ والقيامة,وكما أن لديه بدنا في الدنيا,والبدن هو فرع – وليس أصلا أو جزءا من الأصل – كذلك أيضا في البرزخ والقيامة.حيث أن الله تعالى ينسب البدن الذي هو فرع إلى الطبيعة والتراب والطين ويسند الروح التي هي الأصل إليه إذ يقول في سورة الإسراء آية 85 (قل الروح من أمر ربي)" 

إذا حينما تكون أصالة الروح هي الأساس في إنسانية الإنسان وليس الجسد إذا الخلافة الإلهية متعلقة بمقام



جمال المرأة وجلالها,الشيخ جوادي آملي ص 61 طبعة دار الهادي





نحو تأصيل لفقه المواطنة

14 فبراير 2010
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
5 زيارة




لا يمكننا في ظل قيام الدولة الحديثة أن نتكلم عن مفاهيم جديدة على الساحة الفقهية كمفهوم المواطنة ونحن ما زلنا لا نملك الأدوات الصحيحة في استخراج نظرية فقهية جديدة حول مفهوم المواطنة وفق مقومات الدولة الحديثة.

وطالما أن الفقه يقف إلى الآن ببعض أحكامه موقف النقيض من فكرة المواطنة سيبقى الفرد الشيعي يعيش حالة التناقض الذاتي بين سلطة الفقيه وحدودها وسلطة الدولة وحدودها سواء في الوعي أو اللاوعي,وهو ما سينعكس على ممارساته وسلوكه العملي داخل وطنه ويبقى كفرد شيعي في قفص



إشكاليات مشروع الوحدة وهامش التطبيق

28 ديسمبر 2009
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
0 زيارة




موضوع الوحدة من المواضيع التي أخذت أبعادا ودراسات وأبحاثا متعددة وعقد لأجلها الكثير من الندوات والمؤتمرات ورفعت الشعارات بل لم يكتف البعض بالشعارات وتعداها إلى التطبيق العملاني لبعض النظريات التي نهضت من رحم الواقع كما نشاهد ذلك جليا في لبنان وبعض الدول الاخرى.

ولكن لو قمنا بعمل مسح تاريخي لموضوعة الوحدة لوجدناها ذات جذور تاريخية ضاربة تعود إلى عهد الخلافة الراشدة وكان أول من نظر لها هو الإمام علي عليه السلام من جهة حيث سلم وأعلن تسليمه طالما أن أمور المسلمين سالمة ومن جهة أخرى لجوء الخلفاء إلى الإمام علي عليه والسلام ومشاورته بل الاخذ بالكثي



نظرية المعرفة وواقع التطبيق

28 نوفمبر 2009
التصنيف: بحوث و دراسات
عدد التعليقات: ٠
0 زيارة




شكلت المعارف البشرية ومصدرها عند الإنسان مادة جدلية شغلت المفكرين مدة زمنية ليست قليلة بل مازالت محور بحث وتمحيص وإعادة نظر بين كل من المفكرين الغربيين ونظرائهم الإسلاميين.

ولعلنا في هذه العجالة لسنا في صدد تسليط الضوء على هذه النظرية من جديد أو إعادة نقد بعض مبانيها